المحتوى الرئيسى

تنبؤات بتوتر أجواء قمة آسيان

05/05 21:01

تستعد العاصمة الإندونيسية جاكرتا لاستضافة قمة رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) في نهاية الأسبوع، وسط تنبؤات بسيطرة أجواء من الإثارة والتوتر بقدر أكبر مما كانت عليه القمم السابقة، إثر الصراع الحدودي القائم بين الجارتين تايلند وكمبوديا.وستجمع قمة آسيان بين رئيس وزراء كمبوديا هون سين ونظيره التايلندي أبهيسيت فيجاجيفا، بعد أن أسفرت الاشتباكات الحدودية بين قوات بلديهما الشهر الماضي عن مقتل 12 جنديا من الجانبين، وإصابة نحو 70 آخرين، فضلا عن نزوح عشرات الآلاف.وكان القتال على الحدود التايلندية الكمبودية يندلع حينا ويتوقف حينا آخر خلال السنوات الثلاث الماضية، منذ أن ضمت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) معبد برياه فيهير على الحدود الكمبودية إلى قائمتها لمواقع التراث العالمي، مما زاد من حدة النزاع بين الدولتين على قطعة مجاورة للأثر الهندوسي الذي يرجع تاريخه إلى القرن الحادي عشر. وفي محاولة لحل الخلاف الحدودي، اتخذت إندونيسيا دورا استباقيا في تخفيف حدة التوتر نظرا لترؤسها الدورة الحالية لرابطة آسيان، إلا أن عددا محدودا فقط من المراقبين يتوقع حدوث انفراج في الأزمة خلال القمة. علاوة على ذلك، فإن اقتراح إندونيسيا في فبراير/شباط الماضي بإرسال مراقبين إلى المنطقة الحدودية المتنازع عليها قد واجه عقبات عدة. في المقابل، وافق مجلس الوزراء التايلندي أول أمس الثلاثاء على وجود المراقبين الإندونيسيين، لكنه اشترط انسحاب القوات الكمبودية من مجمع معبد برياه فيهير. وعلى الجانب الآخر، قال المتحدث باسم الخارجية الكمبودية كوي كونج إن هذا الشرط "غير مقبول.. لا يمكن سحب الجنود الكمبوديين من أراض كمبودية".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل