المحتوى الرئيسى

متضررو شرطة المصنفات يتساءلون لأي وزارة نتبع؟

05/05 18:30

مشكلات وتحديات عديدة يتعرض لها موزعو السي دي وشرائط الكاسيت؛ أسدل عليها الستار وتم تجاهلها منذ سنوات، إلا أن المرحلة الجديدة التي تشهدها مصر جعلت الجميع يتصدى لتلك المشكلات وإعادة فتح النقاش بها من جديد.وأكد إيهاب مسعد عضو مجلس إدارة جمعية حماية المصنفات الفنية والموسيقى أن الهدف الرئيسى للرابطة هو إيجاد لغة حوار وثقة بين شركات الإنتاج والموزعين للحفاظ على المهنة بعدما تعرضت له من إساءات، وللتصدي لكافة أشكال العنف والتعديات التي عانوا منها من شرطة المصنفات الفنية عبر سنوات مضت.طباعة المصحف الشريفوعن المشكلات التي يواجهها أصحاب مطابع المصحف الشريف وقال محمود امام محمود مدير دار نشر للمصحف الشريف "مشكلتنا الوحيدة أن ترخيص طباعة المصحف الشريف تكون لمدة خمس سنوات وعلى كل تصريح نطبع40 ألف نسخة وهناك حوالي 17 مقاسا للمصاحف، وإذا لم نتمكن من بيع النسخ كاملة وتبقى عدد قليل نعرض للغرامة والحبس لمدة 20عاما، مما أدى إلى انحسار عدد العاملين بطباعة المصحف الشريف إلى حوالي 30% من عددهم الأصلي خوفا من المساءلة القانونية".وأضاف "مطالبنا أن يتراجع شيخ الأزهرعن قراره المتنافي مع المادة 102 وأن تتم محاسبتنا ومعاقبتنا في حين طبعنا نسخا جديدة بنفس الترخيص بعد مرور الخمس سنوات، لكن أن يتبقى لدينا أي عدد فليس من العدالة في شيء في أن نتعرض للحبس".الموسيقى في خطر!وتحدث الموسيقار حسن فكري قائد فرقة عيون مصر الموسيقية وأمين صندوق نقابة المهن الموسيقية سابقا قائلا "كانوا يقولون إن نجاح الأغنية عبارة عن مثلث كلمات ولحن ومطرب، وأنا أقول إنه مربع وأضيف لهذه الأضلاع الفرقة الموسيقية، مؤكدا على الحالة السيئة التي وصلت إليها الموسيقي وعلى أن التصدي لقراصنة النت لابد وأن يتم التعامل معه على أعلى المستويات".وفي الوقت الذي أكد فيه المنتج السينمائي أحمد السبكي على أن جميع الأفلام العربية سواء كانت من انتاجه أو انتاج شركات أخرى إلا وتوجد على الأرصفة، وأنه لاصلة له بالمصنفات الفنية ولايعرف حتى طريقها إلا أنه عرض المساعدة في توصيل الجمعية بأحد المسئولين وأنه مستعد لتقديم أي مساعدات لأي موزع شريف.تفتيش القصر العينيبدوره أكد محمد فتحي ممثل شركة ميلودي على ضرورة التعاون بين شركات الإنتاج والموزعين في التصدي لتجار الرصيف والباعة الجائلين الذين يشوهون الصورة .على أن يقتصر دور شرطة المصنفات الفنية على التفتيش على المعامل والمطابع وليس الموزعين، كما يجب أن تكون محال السي دي والألعاب وتوزيع الكتب والمصاحف، والكافيهات وغيرها تابعة لتفتيش القصر العيني فهم الجهة المصدرة للتراخيص، وهم الأدرى بكل المصطلحات المستخدمة في المهنة، كما أنهم يتميزون عن شرطة المصنفات الفنية بقدرتهم الفنية على التمييز بين الأصلي والمنسوخ.وأشار الشاعر حسن دنيا إلى حقوق الملكية الفكرية ومايتعرض له الشعراء والموسيقيون وشركات الإنتاج السينمائي من تعديات عبر شبكة الإنترنت، فهو يجد هذا العدو الأول للجميع والذي لابد من السيطرة عليه بأي وسيلة من الوسائل، سواء بحجب المواقع التي تقوم بعرض الأفلام مجانا أو قصر خدمتها على العرض والاستماع فقط .ودعا دنيا إلى الارتقاء بصناعة الفن والموسيقى والعودة إلى زمن الفن الجميل حينما كان أصحاب شركات الإنتاج الفني من الفنانين أنفسهم ليستطيعوا تقييم ما يقدمونه للمستمع والمشاهد.وزارة الثقافة أفضل من الشرطةمن جانبه قال خالد يحيى صاحب شركة ميوزيكانا "نريد أن يكون تعاملنا مع وزارة الثقافة فهي مصدر التراخيص التي نحصل عليها جميعا، وبالتالي فهي أكثر علما بسبل التعامل وليس رجل الشرطة الذي يتعامل مع المجرمين.وأكد السيد عبد المعز المستشار القانوني للجمعية أن على شرطي المصنفات أن يعرف حقوقه والتزاماته؛ ولابد من التعامل بفنية طبقا للشرع والقانون، فإذا كانت شرطة المصنفات تؤدي عمل منوط بها فلابد أن يكون هذا في اطار مشروع.فتنص المادة 30 من قانون الجنايات على أن لابد من وجود إذن من النيابة العامة كي يسمح للشرطي بدخول المحل وتفتيشه، فإذا وجد أي مخالفات عليه مصادرتها فقط بعد التثبت من مخالفتها، لا أن يأخذ السليم مع المنسوخ.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل