المحتوى الرئيسى

بالصور.. أول مؤتمر بمسجد "الحسين" عن "السلفية المعاصرة"

05/05 15:41

للمرة الأولى شهد "مسجد الحسين" مساء أمس الأربعاء، مؤتمرا بعنوان "السلفية المعاصرة إلى أين"، حضره الدكتور حسن الشافعى أحد كبار علماء الأزهر، والشيخ عبد الهادى القصبى، شيخ مشايخ الطرق الصوفية، والشيخ عصام محمد زكى إبراهيم، والدكتور أحمد ربيع عميد كلية الدراسات الإسلامية، والدكتور أسامة الأزهرى، والدكتور طه دسوقى حبيشى، والشيخ طارق الرفاعى، وعدد كبير من علماء الأزهر والأوقاف والتصوف، حيث نظم المؤتمر "العشيرة المحمدية" فى إحياء ذكرى رائدها الإمام محمد زكى إبراهيم. وقال الدكتور حسن الشافعى أحد كبار علماء الأزهر، إن السلفيين المتشددين فى العصر الحالى يجب أن يجردوا من لقب سلفيين ويطلق عليهم "المتسلفة"، مشيرا إلى أنهم يتمسحون بالسلفية، وأن الأمر لديهم لا يتعدى قضية "تقصير الثوب" وإعفاء اللحية والجمع بين أربع نساء، معتبراً أنهم لا يهتمون بمصادر الأموال التى تنهال عليهم والاعتداء على الناس، على حد قوله. وكشف الشافعى، عما دار بمسجد النور، وأن منبر مسجد النور محاصر، واصفاً من يحاصرون مسجد النور فى هذه الأيام بـ"المستوليين"، الذين يعتقدون أن الصلاة لا تصح إلا خلفهم فقط، مشيراً إلى أن المحاصرين لمسجد النور لديهم مخطط للاستيلاء على منابر أخرى وفى أماكن معينة. وقال إنه صعد إلى المنبر وبدء فى قوله الحمد لله، ثم فوجئ بمن يردد الحمد لله فتركت المنبر لأنه لا يصح أن يحدث خلاف داخل بيت من بيوت الله، مشيراً إلى أنه فوجئ برجل ضخم يعتدى عليه، فقرر بعدها الانصراف ليقابل الشيخ حافظ سلامة، قائلاً:" لقنت حافظ سلامة درساً بعدما نالوا من كرامة المنبر وأهانوا العمامة الأزهرية". ووصف الشافعى، من يسعون للاستيلاء على المساجد بـ"المسيئين" لصورة الإسلام و المسلمين ويعطون صورة نمطية بغيضة تكره الناس فى الدين، مؤكدا أن الصلاة فى مساجد بها أضرحة صحيحة ومشروعة وكذلك بناء المساجد بجوار الأضرحة، وليس اتخاذ الأضرحة مساجد، وذلك رداً منه على أقوال السلفيين التى تمنع الصلاة فى المساجد التى بها أضرحة. من جانبه قال الدكتور أحمد ربيع، عميد كلية الدعوة الإسلامية بجامعة الأزهر، أن المتصوفة هم من نشروا الإسلام للعالم كله، ليس بالمحاضرات بل عن طريق السلوك، فما أحوجنا لأخلاق المتصوفة فى هذا العصر، مطالبا المتصوفين بالتوحد والبعد عن مطامع الدنيا.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل