المحتوى الرئيسى

المصالحه الفلسطينية التوقيت والدلالات

05/05 15:19

 لم تكن لهذه المصالحة أن تتم فى ظل النظام المصرى السابق الذى كان يتفنن فى زيادة الفجوة بين الفصائل الفلسطينية بل إنه كان من الانظمة السياسية التى قامت بمساعدة الكيان الصهيونى فى حربه الاخيرة على غزة املاً منه فى القضاء على المقاومة وقد قال مبارك لوزيرة الخارجية الاسرائلية عند اعلانها الحرب على غزة من الاراضى المصرية إنه غير مسموح ان تنتصر المقاومة فى هذه المعركة وقد ظل معبر رفح مغلقاً اثناء القصف الوحشى الصهيونى على اهل غزة ولم يفتح الا بعد الضغط الدولى لدخول الجرحى ومع ذلك فضل بعض جرحى المقاومة ان يصارع الجروح على ألا يدخل معبر رفح او يستقل سيارات اسعاف تتجه به الى مصر خوفاً من تسليمه للكيان الصهيونى . فقد كان هذا النظام المصرى البائد نظاما عاراً على الأمة العربية. ولا ننسى موقف مبارك واعوانه من القمة العربية الطارئة والذى عرقل انعقادها مبارك واعوانه بكل ما يمتلك من قوة هو وحلفاء الصهاينة فى المنطقة .كذلك كثيرا ما كان يعلن النظام المصرى على لسان عمر سليمان مدير المخابرات المصرية السابق والذى ارتضت الولايات المتحدة ان يكون مسئولاً عن الملف الفلسطينى فى النظام المصرى السابق .. أن حركة حماس هى السبب فى عرقلة المصالحة وانها رفضت التوقيع على الورقة المصرية ...ولا تغيب عنا حالة التعالى التى كان يتعامل بها سليمان على فصائل المقاومة ومحاولته الضغط على هذه الفصائل لصالح الكيان الصهيونى الذى كان النظام السابق معه فى حالة توصف على انها شهر عسل بين نظامين ... وكثرا ما تشابهت هذه الحالة بين النظام المصرى والصهيونى مع انظمة عربية كثيرة وعديدة لكن قريبا ستنتهى هذه الانظمة كما انتهى النظامان التونسى والمصرى وتنتهى فترة من التناغم بين العرب والصهاينة وكانت حالة من العار التى كانت تحياها الامة العربية فى المرحلة التى لابد ان تمر وتنتهى قريبا حتى تعود الشعوب الى الواجهة وتقود الشعوب قرارها ومصيرهاوتعد هذه المصالحة احدى ثمرات الثورة المصرية والتونسية وباقى الثورات العربية لكن الثورة المصرية فى الحالة الفلسطينية لها خصوصية حيث مصر التاريخ والجغرافيا تتحدث فمصر هى الحاضنة لقطاع غزة والذى يعد معبر رفح هو الرئة التى يتنفس من خلالها الفلسطنيون فلا يعقل ان يكون المعبر والذى بمثابة الرئة ان يغلق فى وجه الفلسطنيين بل يكون سلاحا يشهر ضدهم من الجانب المصرى فى النظام السابق وهنا علينا بمقارنة بسيطة جدا لخطاب الخارجية المصرية فى النظام السابق على لسان وزيرها احمد ابو الغيط الذى كثيراً ما أساء للشعب المصرى بسبب هذه التصريحات التى لم ترق يوما لطموحات الشعب المصرى وبين الخطاب الجديد الذى تنتهجه الخارجية المصرية بقيادة الوزير نبيل العربى التى تلبى الكثير من طموحات الشعب المصرى بل الشعوب العربية فى هذه المرحلة المهمة من تاريخ الامة العربية والخطيرة فى حياة الدولة العبرية والتى انزعجت كثيرا من الثورات العربية ولم تخف هذا الانزعاج واعلنته سواء فى الثورة التونسية ووصفها لزين العابدين بن على بأنه صديق للدولة العبرية ووصفها لمبارك على انه شريك فيما يسمى عمليه السلام الغريب فى الامر ان مبارك كان كثيرا ما يصف نفسه فى القضية الفلسطينية بالوسيط, اما على الجانب الصهيونى فكان الوصف بالشريك وهذه هى المفارقة الغريبة لكن مع نظام مبارك واعوانه فلا غرابة ولا استغراب . وتكشف هذه المصالحة ايضاً العلاقة الآثمة بين بعض التيارات الفلسطينية والكيان الصهيونى الذى اعلن الاخير انه على فتح ان تختار إما المصالحة مع حماس اى المقاومة واما السلام مع اسرائيل على حد قول المسئولين الصهاينة . ولكن اى سلام تتحدث عنه اسرائيل وهل ما تم من مفاوضات باسم السلام لها اى علاقة بمشروع سلام حقيقى وما الذى كان يجعل اسرائيل تقدم تنازلات مقابل هذا السلام وهى تملك بين ايديها مفاتيح القرار الفلسطينى عن طريق اعوان الصهاينة والتنسيق الامنى المستمر وعلى مدار الساعة بين عناصر من السلطة الفلسطينية والكيان الصهيونى واحكام معبر رفح بايدى النظام المصرى السابق والحصار الاقتصادى والسياسى والجوى والبحرى والبرى على قطاع غزة كل هذا هل يدفع فى صالح مشروع سلام ؟ بالتأكيد إنه يصب فى مصلحة التوسع فى الاستيطان والمزيد من الغطرسة الصهيونية .ولا ننسى الموقف التركى والذى يؤكد ان تركيا لاعب جديد بالمنطقة وسيؤثر على موازين القوى بالمنطقة ويمكن ان يكون لتركيا دور فى النيتو ليس بالتأثير لكن بنقل الواقع الحقيقى للصراع العربى الاسرائيلى ويمكن ان يكون التأثير دور لاحق لذلك .وقد يكون بل هو ما سوف يكون حتما انظمة عربية جديدة تنحاز الى رغبات وطموحات شعوبها وتتصدى لأعداء امتها ولا تتعاون معها على حساب مقدرات شعوبها .ويبقى مصير المصالحة رهناً للواقع العملى التى سترسمه المرحلة القادمة وان تكون مصالحة حقيقة مستديمة ولا تلقى مصير اتفاق مكة . 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل