المحتوى الرئيسى

محللون: بورصة الكويت تفتقر لقوة دفع لكن اعلان الحكومة قد يغير الموقف

05/05 14:00

الكويت 5 مايو أيار (رويترز) - قال مراقبون ان نتائج الشركات التي أعلن عنها حتى الآن لم تكن كافية لدفع بورصة الكويت نحو الانتعاش خلال الاسبوع المنصرم لكن اعلان تشكيل الحكومة الجديدة قد يغير الموقف.وأوضح هؤلاء لرويترز أن نتائج الشركات والبنوك القيادية وان كانت جيدة الا أنها جاءت أقل من المتوقع وهو ما جعل السوق يتذبذب صعودا وهبوطا بشكل طفيف خلال الاسبوع الماضي متوقعين أن يتغير هذا الوضع مع الاعلان المرتقب للتشكيلة الجديدة للحكومة الكويتية.وتراجع سهم شركة الاتصالات المتنقلة زين بنسبة 1.67 في المئة في تداولات الخميس بعد أن أعلنت الشركة تحقيق أرباح قدرها 69.9 مليون دينار (255 مليون دولار) في الربع الاول من 2011 مقارنة بأرباح بلغت 51.5 مليون دينار في الفترة المقابلة من 2010.وقال ميثم الشخص الخبير بشؤون أسواق المال ان أرباح زين وان كانت جيدة الا أنها جاءت أقل من المتوقع مبينا أن التداول تركز بشكل كبير خلال الايام القليلة الماضية على قطاع البنوك بسبب سريان أنباء حول دخول مستثمر قوي للشراء في هذا القطاع.وقال محمد الطراح رئيس جمعية المتداولين الكويتية ان أرباح الشركات "ليست على مستوى الطموح اللهم باستثناء (البنك) الوطني كشركة قيادية وزين .. لكن باقي الشركات ليست على مستوى الطموح."وبلغت ارباح بنك الكويت الوطني 80.8 مليون دينار في الربع الاول من 2011 مقابل أرباح قدرها 76.3 مليون دينار في الفترة المقابلة من 2010.وقال الطراح ان "الانطلاقة الاساسية" التي تترقبها بورصة الكويت تتمثل في اعلان تشكيل الحكومة الجديدة الذي يتوقع أن يتم الاحد المقبل.وتأجل اعلان تشكيل الحكومة الجديدة الذي كان متوقعا على نطاق واسع أن يعلن الأربعاء أو الخميس الى الاحد المقبل بسبب وفاة الشيخ خالد الاحمد الصباح شقيق أمير الكويت طبقا لجريدة الوطن الكويتية.وطبقا لتكهنات تم نشرها يوم الخميس في العديد من صحف الكويت فان التشكيلة الحكومية الجديدة لن تتضمن تغييرات جوهرية عن سابقتها التي استقالت في نهاية مارس اذار الماضي تفاديا لاستجوابات نيابية هدد بتقديمها عدد من نواب البرلمان لرئيس الوزراء الشيخ ناصر المحمد الصباح وعدد من وزراء حكومته.وفي ابريل تم تكليف الشيخ ناصر المحمد وهو ابن شقيق امير الكويت بتشكيل الحكومة الجديدة التي قد تواجه صعوبات في التعاون مع البرلمان لاسيما اذا صدقت التكهنات شبه المتطابقة التي نشرتها صحف الكويت اليوم.وقال جاسم الخرافي رئيس مجلس الامة (البرلمان) الكويتي في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) يوم الأربعاء ان الاعلان عن تشكيلة الحكومة الجديدة سيتم حال الانتهاء من عزاء الشيخ خالد.وأضاف "ابلغني سمو الشيخ ناصر المحمد الاحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء أنه كان من المفترض الاعلان عن حكومة سموه هذا اليوم (أمس الاربعاء) ولكن نتيجة لوفاة المغفور له باذن الله تعالى الشيخ خالد الاحمد الصباح فقد تم تأجيل الاعلان الى ما بعد الانتهاء من العزاء".وقال الطراح ان أسهم البنوك والشركات الكبرى مازالت محافظة على توازنها وتنتظر اعلان تشكيل الحكومة الجديدة حتى تبدأ انطلاقتها الجديدة على وقع اقرار الصرف لاموال خطة التنمية الحكومية.وأضاف الطراح "هناك قلة في السيولة والمستثمر يترقب لكنه لا يدخل بقوة.. لديه نوع من التخوف .. عنصر الترقب هو السائد حاليا وينتظر الخطة واقرارها بعد التشكيل (الحكومي)."وأغلق مؤشر بورصة الكويت يوم الخميس في نهاية تداولات الاسبوع عند 6516 نقطة متراجعا بمقدار 5.7 نقطة عن اغلاق الخميس الماضي بنسبة 0.09 في المئة.وقال ميثم الشخص ان هبوط السوق في الاسبوع المنصرم كان متوقعا نظرا لارتفاع المؤشر بشكل كبير خلال الاسبوع الاخير من ابريل نيسان ووصف ما حدث بانه نوع من التصحيح المتوقع.وأضاف أن تداولات السوق تفاعلت مع تسريبات التشكيلة الجديدة للحكومة بشكل شبه محايد لا سلبي ولا ايجابي.وعزا الشخص هذا التداول المحايد الى أن التوقعات أشارت الى بقاء وزير المالية مصطفى الشمالي في موقعه مع تغيير وزير التجارة الحالي أحمد الهارون ليحل محله الاستاذة في جامعة الكويت أماني بورسلي التي وان كانت معروفة في الاوساط الاقتصادية الا أن كثيرين لا يستطيعون تنبؤ ما ستضعه من سياسات.وتوقع الشخص أن تكون تداولات الاسبوع المقبل أفضل من تداولات الاسبوع الحالي "لاسباب فنية".(الدولار يساوي 0.2741 دينار)من أحمد حجاجي

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل