المحتوى الرئيسى

صحف عربية: مبارك وسجن طرة يحتفلان بعيد ميلادهما.. وموسى «ميكانيكي شاطر»

05/05 13:50

  اهتمت الصحف العربية الصادرة، الخميس، بتداعيات مقتل أسامة بن لادن زعيم القاعدة، واحتمالات خلافة أيمن الظواهري له في قيادة التنظيم، كما تناولت بعض الصحف، ما فعله الرئيس السابق مبارك في عيد ميلاده الأول بعد التنحي، والذي توافق مع ذكرى إنشاء سجن مزرعة طرة الذي يحوي الكثير من رموز نظامه، بالإضافة إلى ولديه، فضلاً عن الصراع بين المرشحين لانتخابات الرئاسة القادمة في مصر، وبرامجهم،  وفرصهم في الفوز بالمنصب، بالإضافة إلى صلاحيات جهاز الأمن الوطني الجديد. شهادة ابنة بن لادن مازالت قصة مقتل أسامة بن لادن، زعيم تنظيم القاعدة، محل اهتمام الصحف العربية، حيث قالت صحيفة «الشرق الأوسط» إن ابنة بن لادن كانت معه وقت مقتله، وصرحت بأن القوات الأمريكية ألقت القبض على أبيها حياً، ثم قتلوه فيما بعد من مسافة قريبة، وتم سحبه نحو الهليكوبتر التي كانت تقل القوات الأمريكية الخاصة التي كانت مكلفة بالعملية. وأضافت أن القوات الأمريكية تركت 4 جثث أخرى في موقع العملية، يرجح أنهم من حراس بن لادن الشخصيين وأحد أبنائه وبينهم جثة سيدة يرجح أنها إحدى زوجاته، كما وجدت السلطات الباكستانية في المجمع بعد عملية القوات الأمريكية 11 فرداً من أسرة بن لادن وأياديهم مربوطة بشرائط بلاستيكية، منهم سيدتان و14 طفلاً تتراوح أعمارهم بين عامين و12 عاماً. أما صحيفة «السفير» اللبنانية، فأكدت أن الإعلان عن مقتل أسامة بن لادن، ساهم في ارتفاع شعبية الرئيس الأمريكي باراك أوباما، 11 نقطة، وهو ما يدفع مسيرته للترشح لفترة ثانية من الرئاسة في الانتخابات القادمة. الرجل الثاني صحيفة «الشرق الأوسط»، أجرت حواراً قصيراً مع المحامي، منتصر الزيات، الذي اقترب من أيمن الظواهري خلال محاكمات قضية الجهاد عام 1981، قال فيه إن اختيار زعيم تنظيم القاعدة بعد بن لادن أمر بالغ الدقة، ولا أحد يستطيع التأكد ممن سيكون خليفته، لكنه رجح ألا يكون الظواهري هو زعيم التنظيم لأنه يفضل أن يكون دائما الرجل رقم 2 و«لديه زهد في تولي الإمارة» رغم أنه هو المحرك الرئيسي للقاعدة. في الوقت نفسه، ذكرت صحيفة «الوطن» القطرية أن بعض الشباب دشنوا حملات على موقع «فيس بوك» لترشيح أيمن الظواهري لخلافة بن لادن في القاعدة، فيما قالت السلطات الأمريكية إن خليفة بن لادن سيكون العدو الأول لأمريكا، ورفعت مكافأة من يدلي بمعلومات عن الظواهري إلى 25 مليون دولار. مؤامرة على بن لادن أما صحيفة «الوطن أون لاين» السعودية فقالت طبقا لمصادر لها على علاقة «بملف الإرهاب منذ مطلع عام 2002» إنه ربما يكون هناك سيناريو آخر لمقتل أسامة بن لادن، يتضمن «مصريي القاعدة» وعلى رأسهم أيمن الظواهري، واتهمهم بأنهم من أوصلوا الأمريكيين إلى مقر بن لادن في مدينة أبوت أباد الباكستانية. وقال المصدر إن «المصريين يريدون السيطرة على التنظيم منذ تأسيسه، لكنهم وجدوا فرصتهم الأكبر بعد مرض بن لادن منتصف عام 2004»، مضيفاً أن الظواهري وآخرين أقنعوا بن لادن في تلك الفترة بالانتقال إلى مدينة أبوت أباد لتوافر المأوى الآمن فيها بشكل أكبر من إقليم وزيرستان ووادي سوات حيث كانوا يتنقلون بينهـما آنذاك. سجن طرة ومبارك يحتفلان بعيد ميلادهما سخرت صحيفة «السفير» اللبنانية من مرور عيد ميلاد الرئيس السابق حسني مبارك الأربعاء دون نفاق للمرة الأولى، وهي المرة الأولى أيضاً التي يحتفل فيها مبارك بعيد ميلاده خارج قصر الرئاسة، كما لفتت إلى أن ذكرى ميلاد مبارك توافق في اليوم نفسه إنشاء سجن طرة، المحبوس فيه الآن معظم رجال مبارك وحاشيته ونجلاه. وقالت صحيفة «القدس العربي» إن مبارك محبوس في مستشفى شرم الشيخ، لن يسمع معلقات النفاق في الصحف كما اعتاد، ولن يسمع إلا «دعوات المظلومين وأهالي الشهداء والمصابين». موسى «ميكانيكي شاطر» والبرادعي «عالم كبير» وفي إطار الجدل حول الشخصيات المرشحة في الانتخابات الرئاسية المصرية القادمة، أجرت صحيفة «الوطن» القطرية حواراً مع السفير محيي الدين بسيوني، الذي شغل منصب سفير مصر في عدة دول، قال فيه إن عمرو موسى، الأمين العام للجامعة العربية والمرشح للرئاسة «ميكانيكي شاطر، وإذا كان مقتنعا بتوجه معين ووجد أنه غير ملائم سيغيره على الفور»، أما الدكتور محمد البرادعي فيعتبره بسيوني «عالم كبير وأفضل 10 مرات من غيره لكن تنقصه كاريزما شعبية». وأضاف بسيوني أنه لا يستبعد أن يكون اندلاع الثورات العربية مجرد مصادفة، أو أن يكون لذلك علاقة بمخطط خارجي، لافتاً إلى تأييده لمصطفى الفقي، لتولي منصب رئيس جامعة الدول العربية خلفاً لموسى، وإلى اعتراضه على الكثير من سياسات أحمد أبوالغيط وزير الخارجية السابق في عهد مبارك. صباحي يتعهد بإلغاء كامب ديفيد أما صحيفة «القدس العربي»، فقد ذكرت أن حمدين صباحي، المرشح المحتمل للرئاسة تعهد أمام الآلاف من طلاب جامعة الأزهر، بأن تصبح مصر من أقوى ثماني دول في العالم اقتصاديا خلال سنوات حال فوزه في انتخابات الرئاسة القادمة، كما تعهد أن يقوم بإجراء استفتاء شعبي لإلغاء معاهدة كامب ديفيد مع إسرائيل. وأوضحت الصحيفة أن حمدين صباحي الذي يضع ضمن أولويات برنامجه الرئاسي إعادة الدور القومي لمصر، يلقى برنامجه قبولاً بين العمال والفلاحين والطلبة، ويراهن كثيرون على أنه قد يكون الحصان الأسود في الانتخابات المقبلة التي يعد أبرز المتنافسين فيها محمد البرادعي رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية سابقاً، موضحة أن طريق عمرو موسى للرئاسة لم يعد ممهدا بعد أن أصبحت الاتهامات تلاحقه بأنه أحد وجوه النظام السابق. بثينة كامل: أهدافي دولة مدنية وكرامة وأجرت «الجريدة» الكويتية، حواراً مع بثينة كامل الإعلامية والمرشحة للرئاسة، أكدت فيه أن أهدافها الانتخابية هي نفسها أهداف ثورة يناير التي شاركت فيها، والتأكيد على حق كل مصري في الحرية والعدالة والكرامة، بالإضافة إلى بناء دولة مدنية، لا عسكرية أو طائفية. وأضافت أن معركتها مع الفساد والفقر من خلال نظام اقتصادي يعتمد على القطاعين العام والخاص والتعاونيات والمشروعات متناهية الصغر، فضلاً عن إعادة النظر في اتفاقيات بيع القطاع العام. وفي العلاقات الدولية، أكدت كامل، أهمية عودة العلاقات المصرية الإفريقية، وإعادة النظر في كل الاتفاقيات الدولية، خاصة اتفاقية كامب ديفيد، لكنها لفتت إلى عدم إمكانية إلغاء المعاهدة الآن. صلاحيات الأمن الوطني وقالت مصادر أمنية لصحيفة «القبس» الكويتية، إن جهاز «الأمن الوطني» ألغى قوائم الترقب والوصول الخاصة به من جميع المطارات والمنافذ المصرية، وإن الجهاز لن يتعرض إلى أي مصري بسبب انتمائه السياسي أو الديني، وقال المصدر لـ «القبس» إن القوائم الخاصة الصادرة من النائب العام أو جهاز الكسب غير المشروع أو المخابرات كما هي، لأنها تتعلق بقضايا تمس الأمن القومي بشكل مباشر، ولكن قوائم الجهاز التي تتعلق بالنشاط السياسي وغيره، والتي كان يعدها الجهاز السابق «أمن الدولة»، تم إلغاؤها جميعاً. وسيتركز دور الجهاز على منع دخول العناصر الإرهابية من الجنسيات المختلفة، بالتعاون مع باقي الأجهزة الأمنية المصرية، وأوضح المصدر أن جهاز الأمن الوطني سيختص بالموافقات الأمنية لدخول بعض الجنسيات القادمة من الخارج، والتي يحتاج دخولها البلاد إلى موافقات، والموافقة على بعض التأشيرات التي يحملها الأجانب من بعض الجنسيات.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل