المحتوى الرئيسى

اختبار صعب للحكومة الائتلافية في بريطانيا بعد عام في السلطة

05/05 11:22

لندن (رويترز) - أدلى البريطانيون بأصواتهم يوم الخميس في استفتاء على اصلاحات انتخابية أحدثت انقساما في الحكومة الائتلافية التي تسلمت السلطة قبل عام مما أثار شكوكا حول امكانية استمرار هذه الشراكة.ويختار الناخبون في معظم مناطق انجلترا أعضاء المجالس المحلية في الوقت الذي ستجرى فيه انتخابات أيضا لمجالس تم حلها في اسكتلندا وأيرلندا الشمالية وويلز.وفتحت لجان الاقتراع أبوابها الساعة 0600 بتوقيت جرينتش وستظهر النتائج الاولية عقب اغلاق اللجان الساعة 2100 بتوقيت جرينتش لكن نتيجة الاستفتاء النهائية لن تعلن قبل وقت متأخر من مساء الجمعة.ومن المتوقع أن تعاني الحكومة الائتلافية التي يقودها حزب المحافظين بالتحالف مع الشريك الاصغر حزب الديمقراطيين الاحرار من تراجع تأييد الناخبين غير الراضين عن اجراءات التقشف الصارمة التي تهدف الى الحد من عجز قياسي للميزانية في وقت السلم.لكن الاستفتاء على ما اذا كان ينبغي تغيير الطريقة التي ينتخب بها أعضاء البرلمان هي مصدر التوتر الرئيسي بين شريكي الائتلاف اللذين يتبنى كل منهما موقفا مناقضا وتبادلا الاهانات خلال الحملة التي سبقت الاقتراع.ومن المتوقع أن يرفض المشاركون في الاستفتاء التغيير ويتمسكون بالنظام الانتخابي القديم مما سيسبب خيبة أمل للديمقراطيين الاحرار.ويعتقد محللون أن الائتلاف وهو الاول منذ الحرب العالمية الثانية سيحافظ على تماسكه لان اجراء انتخابات مبكرة سيكون انتحارا سياسيا للجانبين في وقت يعاني فيه اقتصاد البلاد من بطء النمو.وقال تيم بيل أستاذ العلوم السياسية في جامعة ساسكس بجنوب انجلترا "أعتقد أن كلا منهما ما زال يحتاج الاخر... تغير المناخ لكن الحسابات البرلمانية لم تتغير."وأصر الديمقراطيون الاحرار على اجراء استفتاء على التحول الى نظام اقتراع بديل ينظر له على أنه يخدم الاحزاب الاصغر وذلك مقابل انضمامه للحكومة الائتلافية في مايو ايار الماضي.وتظهر أغلب استطلاعات الرأي أن حزب العمال الذي خرج من السلطة قبل عام هو الاكثر شعبية الان في حين أن تأييد الديمقراطيين الاحرار انهار منذ دخوله الائتلاف.ويتوقع حزب العمال أن يكون أداءه قويا في الانتخابات المحلية بانجلترا لكنه يسعى جاهدا للتغلب على الحزب الاسكتلندي الوطني المؤيد للاستقلال في اسكتلندا.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل