المحتوى الرئيسى

الجيش السوري بدأ انسحابه من درعا

05/05 12:27

وقال مراسل لوكالة الصحافة الفرنسية إنه شاهد نحو العاشرة بالتوقيت المحلي (7 بتوقيت غرينتش) من صباح اليوم الخميس رتلا يضم أربعين آلية من ضمنها نحو عشرين مركبة تحمل نحو 350 جنديا كانوا يلوحون بصور الرئيس بشار الأسد.ونقلت الوكالة عن مدير الإدارة السياسية في الجيش السوري رياض حداد قوله إنهم بدؤوا الانسحاب "بعد إتمام المهمة في درعا" مضيفا أن الجيش سيكمل انسحابه نهاية هذا اليوم.وكانت وكالة سانا السورية الرسمية قد نقلت في وقت سابق عن مصدر عسكري قوله إن وحدات الجيش بدأت "انسحابا تدريجيا" من درعا، مضيفا أن الجيش أنهى مهمته لملاحقة "عناصر إرهابية وإعادة الأمن والاستقرار والسلام" إلى المدينة.وكان مصدر عسكري قد قال أمس لسانا إن القوة أرسلت في 25 أبريل/نيسان إلى المدينة لملاحقة ما سماها "فلول العناصر الإرهابية المسلحة التي كانت تروع السكان الآمنين وتنشر الذعر والخراب والقتل في جميع الأحياء".وأضاف أن القوات تمكنت من إلقاء القبض "على العشرات منهم ومصادرة كميات كبيرة من الأسلحة الحديثة والذخائر المتنوعة". وتقول جماعات لحقوق الإنسان إن الجيش وقوات الأمن والمسلحين الموالين للرئيس بشار الأسد قتلوا 560 متظاهرا مدنيا على الأقل منذ اندلاع الاحتجاجات في درعا يوم 18 مارس/آذار الماضي.في هذه الأثناء نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن ناشط سياسي قوله إن ثلاثمائة شخص اعتقلوا في ضاحية سقبا الواقعة في ريف دمشق بينهم رجال دين في إطار حملة اعتقالات جرت فجرا.جرح شخصوذكر المصدر أن شخصا واحدا على الأقل أصيب بجروح قبل توقيف من قبل رجال الأمن في حين قال شهود إن القوات السورية قطعت الاتصالات قبل اقتحام سقبا. وأكد المصدر ذاته أن نحو 2000 رجل أمن وعدد من المخبرين انتشروا في أحياء البلدة واقتادوا المعتقلين إلى مركبات كانت في انتظارهم.يشار إلى أن المظاهرات ما زالت متواصلة في عدد من أحياء وضواحي دمشق ومدن أخرى. يأتي هذا بينما ذكر شهود عيان أن دبابات وناقلات جند تمركزت حول بلدة الرستن قرب حمص، وأن تعزيزات مماثلة موجودة حول درعا وبانياس. ونقلت رويترز عن شاهد آخر أن دبابات تابعة للحرس الجمهوري وناقلات جند شوهدت في الطريق الرئيس حول العاصمة دمشق. العنف والحواروقال فراتيني إن على الحكومة السورية أن توقف العنف على الفور وتستأنف طريق الحوار وذكرت كلينتون أنها ونظيرها الإيطالي يتشاركان القلق العميق حول "الوضع المزعج" في سوريا. وكان وزير الخارجية البريطاني وليم هيغ قد أعلن في وقت سابق أن بلاده ما زالت تسعى لاستصدار إدانة من الأمم المتحدة للحملة التي تشنها الحكومة السورية على الاحتجاجات رغم المعارضة التي ووجهت بها محاولة سابقة.أما الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون فحث دمشق على التعاون في تحقيق يجريه مجلس حقوق الإنسان التابع للمنظمة الدولية حول مقتل متظاهرين.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل