المحتوى الرئيسى

مع دخول موسم الصيف.. سيارات الخليجيين الفارهة تغزو شوارع أوروبا

05/05 08:58

لندن - عبدالعزيز الدوسري بدات "المواتر-المركبات" الخليجية تزين شوارع أوروبا، مع اقتراب موسم الصيف، وما إن يدخل شهر يونيو، حتى يكتمل عرس تلك المركبات (السيارات الخليجية الفارهة)، للتجول بها في شوارع عدد من العواصم الاوربية اهمها باريس ولندن وجنيف. ولعلها اصبحت ظاهرة خلال السنوات الماضية، رغم ان حكومة قطر قامت بمنع اصطحاب السيارات في اوروبا خلال الصيف بعد تصوير سيارة قطرية في فيلم "تيكن" لبطله ليام نيسون، حيث ظهرت السيارة بلوحاتها القطرية وقد استخدمها خاطفوا ابنة البطل في الفيلم. أنواع باهظة الثمن وكان صاحبها قام بتأجيرها الى شخص استخدمها في مشاهد بالفيلم، مما اثار ضجة حينها، بيد ان هذا الامر لم يمنع من تدفق أعداد كبيرة من السيارات الفارهة والفاخرة الى شوارع اوروبا. وغالبية تلك السيارات هي من الأنواع باهظة الثمن مثل الفيراري والبورشة ولمبرغيني وبوغاتي ورينج روفر وغيرها من الانواع التي لا تقل اسعارها عن الـ"50 الف دولار" ويصل كلفة بعضها الى ملايين الدولارات. ويؤكد البعض ان السيارات الخليجية هي اقل كلفة من استئجار سيارات اوروبية، خصوصا وان عدد من الاثرياء يقومون بتصدير سياراتهم الشخصية الى اوروبا لاستخدامها خلال عطلة الصيف. سلطان المهيري من الامارات، قال انه اضطر الى احضار سيارته كونه سيقضي أكثر من ثلاثة شهور في بريطانيا، مشيرا الى ان كلفة شحن مركبته لم تزد على 5 آلاف دولار في حين ان استئجار مركبة فاخرة في لندن مع سائقها ستزيد عن 400 جنيه استرليني (ما يعادل 700 دولار) في اليوم الواحد..مما يعني انه سيضطر الى دفع 12 ألف جنيه في الشهر الواحد، بينما مركبته لن تكلفه اكثر من 5 آلاف جنيه في ثلاثة شهور. وبين المهيري ان المشكلة غالبا ما تكون في "مواقف السيارات"، والتقيد بالانظمة المرورية، مؤكدا انه اضطر لاحضار سائقه من الامارات، واستئجار موقف خاص في أحد الفنادق. ورأى المهيري في تصريح خاص لـ"العربية" ان مركبته ستسهل من عملية تنقله، حتى لو اراد التنقل بين العواصم الاوروبية، فهو يفكر في الذهاب الى باريس ومن ثمة الى جنيف وميلانو خلال الاسابيع المقبلة. المخالفات المرورية ومثل الاماراتي سلطان الكثير من الخليجيين الذين بدأوا تصدير سياراتهم الى العواصم الاوروبية، لكن البعض غير متعجل في عملية الشحن، فسلطان المهيري كان قد احضر مركبته عبر الشحن الجوي، في حين ان الكثير من السياح يرسلون مركباتهم قبل موسم الصيف عن طريق الشحن البري او البحري وهي الاقل كلفة، وقد لا يتجاوز قيمة شحن المركبة الالف دولار تقريبا. بيد ان ناصر المري وهو مواطن كويتي يقول ان المشكلة الاكبر التي نواجهها، كثرة المخالفات، بسبب الانظمة الغريبة والتي لا تتواجد في بلداننا مثل عدم الوقوف في الخطوط الصفراء والحمراء المزدوجة على الاطلاق او المواقف المعقدة او بعض المناطق، مضيفا ان المشكلة الاخرى تكمن في تحطيم بعض المراهقين لعلامات مركباتنا وقد لا نجد المرايا الجانبية، وهو امر في غاية السوء. لكنه في الوقت نفسه، اكد المري ان قيادة مركبته في أوروبا هي بالنسبة له قمة السعادة، خصوصا كما يرى، حينما يسير في الطرقات وسط الاجواء الجميلة بالاضافة الى عيون المارة التي تظل تنظر لمركباتنا الخليجية. ويعترف المري ان غالبية الخليجيين، يقومون بالمفاخرة بمركباتهم، وان استقدام سياراتهم ليس سوى عرض او شو...مبينا انه مقارب لعرض الازياء، فكل صاحب مركبة يحاول ان يؤكد احقيته على انه ملك الشارع في أوروبا. لكن في المقابل، هنالك بعض المراهقين الذين يسافرون من بلدانهم الى اوروبا عبر الطرق البرية بمركباتهم العادية والبعض الاخر بمركبات قديمة جدا، كما يعرفها البعض من نوعية "زد نيسان وجي تي نيسان وكامري تويوتا" وغيرها فهم يرون فيها متعة كبيرة. وكانت السفارات الخليجية حذرت مواطنيها بعدم تأجير مركباتهم لاي شخص كان، حتى لا يتم عمل بها ما يضر بسمعة الخليجيين كما حدث في فيلم تيكن. يذكر ان المواطنين القطريين والاماراتيين يعدان الاكثر اصطحابا لمركباتهم، في حين يأتي السعوديين في المركز الثالث، يليهم الكويتيون ثم العمانيون والبحرينيون، لهذا لا عجب ان تمتلأ شوارع اوروبا هذا الصيف بالمواتر الخليجية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل