المحتوى الرئيسى

بعض الحكام يخطئون.. ثم يفخرون بأنفسهم

05/05 08:56

دبي - خاص (يوروسبورت عربية) يشعر الحكم البرتغالي فرانك دي بليكير بالفخر إزاء أدائه في الكلاسيكو الرابع، مع أنه ألغى هدفا أكثر من مشكوك بصحته للأرجنتيني غونزالو هيغواين والنتيجة تعادل سلبي، ولم يحتسب العديد من الركلات الحرة لريال مدريد أمام منطقة الجزاء، وكذلك لم يشهر البطاقة الحمراء في وجه البرتغالي ريكاردو كارفاليو رغم أنه كان يستحق ذلك في أكثر من لعبة. وأعلن الاتحاد البلجيكي لكرة القدم أن الحكم وفريقه المعاون يشعران بالرضا عن التحكيم، وفقا لما نقلته إحدى وكالات الأنباء البلجيكية.   ليس الأول لكنها ليست المرة الأولى، ولا حتى من فترة طويلة، التي يخرج فيها حكم شهير بعد أداء مثير للجدل للدفاع عن مستواه وإبداء فخره. فالإنكليزي هوارد ويب الذي تعرض لانتقادات مريرة عقب نهائي مونديال جنوب أفريقيا، وصل به الأمر إلى أن أكد "كان علينا أن ننتبه كثيرا هذا المرة من أجل الحفاظ على الأمور تحت السيطرة". وربما كان الأداء الأسوأ على الإطلاق لجمال الغندور، الحكم المصري الذي ساعد بقرارات غاية في الشذوذ على الإطاحة بإسبانيا من مونديال كوريا واليابان عام 2002. وبعد أن هدأت الأجواء، خرج الحكم العربي دون أن يطرف له جفن ليؤكد أن تحكيمه "كان ممتازا"، بل ووصل به الأمر ليعتبره "واحدا من أفضل اللقاءات في حياتي".   الوجه الآخر على النقيض من هؤلاء، هناك البريطاني روب ستايلز الذي حابى بقراراته في إحدى المباريات عام 2007 تشيلسي على حساب ليفربول، وخرج بعد المباراة ليقول "أقر بأنني ربما أثرت على نتيجة اللقاء، ولذلك أطلب الصفح". رجل مثالي وحكم رائع.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل