المحتوى الرئيسى
alaan TV

مسؤول أمريكي يؤكد إطلاق الرصاص على وجه بن لادن وظهور جزء من الدماغ بصورته

05/05 07:54

دبي - العربية.نت أكد مسؤول أمريكي أن القوات الأمريكية التي أغارت على المجمع الذي كان يعيش فيه ابن لادن في باكستان الاثنين الماضي أطلقت النار على أسامة ابن لادن في وجهه، وإن قطعا صغيرة من الدماغ تظهر في صور الجثة، بحسب تقارير لوكالتي رويترز ووكالة الصحافة الفرنسية الخميس 5-5-2011. في تضارب جديد للمعلومات بشأن ما إذا كان زعيم تنظيم القاعدة بن لادن مسلحا أم أعزلَ عند الغارة على منزله، قال مسؤول في وزارة الدفاع الأمريكية ( البنتاغون) إنه "على يقين من انه جرى تراشق بالنيران خلال هذه العملية وان فريق الهجوم الأمريكي تعرض لاطلاق نيران". وكانت السناتور الامريكية كيلي أيوت قالت إنها رأت صورة بن لادن بعد مقتله، ولكنها تراجعت في وقت متأخر أمس الأربعاء قائلة إنه لا يمكنها تأكيد صحة الصورة". وبعد أن قدم مسؤولون كبار في الاستخبارات والدفاع تقرير إحاطة عن العملية للجنة القوات المسلحة في مجلس النواب أمس الأربعاء، رفض اعضاء اللجنة الحديث عن تفاصيل ما تم ابلاغهم به. وأكد رئيس اللجنة باك ماكيون أنه "تحديد هوية ابن لادن عبر مقارنة الحمض النووي مع أمه وثلاثة من أبنائه. ولا يوجد أدنى شك في العملية". وعن الهجوم، قال النائب آدم سميث العضو الديمقراطي في اللجنة للصحفيين "لقد دخلوا ليلا. وكان هناك ظلام. وكان هناك أناس يتحركون هنا وهناك. وتعرضوا لاطلاق النار فيما اعتقد من جانب أكثر من شخص". وأضاف سميث :"كانت هناك أسلحة في المكان وكان الوضع سريع التحرك، وأحسوا فيه بأنهم معرضون للخطر، وكانت استجابتهم على هذا الأساس". ومن ناحية أخرى، قالت شبكة تلفزيون إن.بي.سي نقلا عن مسؤولين امريكيين إن اربعة من الاشخاص الخمسة الذين قتلوا رميا بالرصاص في العملية كانوا غير مسلحين ولم يطلقوا طلقة واحدة، وهي رواية تختلف عن تصريحات إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما. وإلى ذلك، اكد وزير العدل الامريكي اريك هولدر أمس الاربعاء في مجلس الشيوخ ان العملية الامريكية التي قتل خلالها اسامة بن لادن "كانت شرعية تماما" وتتعلق بـ"عمل شرعي للدفاع عن الوطن". وردا على سؤال امام اللجنة القضائية في مجلس الشيوخ حول النقاش الذي دار مع ومن جهة أخرى، نفى المالك السابق للارض التي اقيم عليها منزل زعيم تنظيم القاعدة اسامة بن لادن في "أبوت أباد" علمه بأن تكون أرضه التي باعها قبل نحو خمس سنوات قد آلت إلى اسامة بن لادن. وقال قاضي محفوظ، وهو طبيب باكستاني، إنه باع أرضه لوسيط باكستاني عام 2005 وأخبره بانه يشتري العقار لأحد اقاربه، مشيرا الى أن هذا الوسيط من وزيرستان القريبة من افغانستان.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل