المحتوى الرئيسى

الزهار:أنصح أبو مازن ودحلان بعدم المجيء لغزة بعد المصالحة

05/05 14:11

غزة - دنيا الوطن أكد د. محمود الزهار القيادي البارز في حركة المقاومة الإسلامية حماس أن المصالحة التي تمت بين الفصائل الفلسطينية وعلى رأسها حركتي حماس وفتح، لا تعني تخلي أي طرف عن برنامجه أو منهجه، ولكن للتعايش من أجل تغليب المصلحة العليا للشعب الفلسطيني.   وأوضح الزهار في تصريحات لإحدى قنوات التلفزيون المصري، أن المصالحة الفلسطينية تمت بإرادة فلسطينية، بعد ثبوت فشل خيار المراهنة على ما سيقدمه الاحتلال والإدارة الأمريكية للسلطة في الآونة الأخيرة.   تثمين الدور المصري وثمن الزهار الدور المصري البارز في إتمام المصالحة الفلسطينية، مشيرا إلى أن المجلس العسكري قام بدور كبير في لم الشمل الفلسطيني من جديد.   وكان نظام الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك من أهم الأسباب التي تعيق المصالحة الفلسطينية حيث لم تكن تلعب دور الوسيط الحيادي، وكانت تضغط على حركة حماس من أجل القبول ببعض النقاط التي تعتبر محرمة لدى الشارع الفلسطيني ومنها الاعتراف بدولة الاحتلال الصهيوني، وكان النظام يستخدم ورقة الاعتقال بحق المقاومين الفلسطينيين المارين بأرض مصر.   ولفت الزهار إلى أن النظام المصري السابق كان يستخدم ورقة المعتقلين من المقاومين الفلسطينيين لديها وعلى رأسهم القيادي في كتائب القسام أيمن نوفل من أجل الضغط على حركة حماس.   نوفل في المخزن وقال القيادي في حماس: " كانوا يقولون لنا في الاجتماعات، أيمن موجود في المخزن وسيخرج بمجرد توقيعكم على المصالحة وقبولكم بورقة المصالحة كما هي".   وأضاف: " خروج المعتقلين وعلى رأسهم أيمن نوفل من سجون مصر كان عادلا، فليس من المهم خروجهم بأمر من النظام المصري، لأن اعتقالهم من الأساس كان باطلا".   حماس وسوريا وعن علاقة حركة حماس بسوريا والحديث عن تخلي النظام السوري عن الحركة، قال الزهار: " لم أسمع هذا الكلام سوى من وسائل الإعلام، وهذا غير صحيح على أرض الواقع، فلم يطلب أحد منا مغادرة سوريا".   وكانت وسائل الإعلام المحلية والعربية قالت في الآونة الأخيرة أن النظام السوري مستاء من حركة حماس لعدم دعمها للنظام في مواجهة الثورة والتزامها الصمت، وهو ما نفته قيادات الحركة ومنهم د. محمود الزهار.   نصيحة لعباس ودحلان وحول عودة القيادي في حركة فتح والنائب في المجلس التشريعي محمد دحلان إلى غزة، قال الزهار: أنا أنصحه بألا يأتي إلى غزة وأذكره بالعزاء الذي أقيم في ذكرى أبو عمار حيث تم إطلاق النار عليه من قبل فتح لذلك أحذره من المجيء إلى غزة حتى لا يتم اغتياله".   وطالب الزهار رئيس السلطة محمود عباس هو الآخر بعدم المجيء إلى القطع خوفا من اغتيال الاحتلال الاسرائيلي له في غزة واتهام حماس بالموضوع وبالتالي تكون نهاية المصالحة الفلسطينية مأساوية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل