المحتوى الرئيسى
alaan TV

«تلفزيون فلسطين» في غزة و «الأقصى» في الضفة!

05/05 01:55

غزة - دنيا الوطن للمرة الأولى يخرج مراسل «تلفزيون فلسطين» عادل الزعنون، بالصورة والصوت، من غزة، بعد سنوات على منعه وبقية طواقم التلفزيون الرسمي من العمل في قطاع غزة من قبل الحكومة الفلسطينية المقالة التابعة لحركة «حماس». وللمرة الأولى يجري الزعنون حواراً مباشراً من غزة مع قيادي من حركة «حماس» عبر شاشة «تلفزيون فلسطين»، هو إسماعيل رضوان الناطق باسم الحركة، الذي شدد على أن لا رجعة عن المصالحة الفلسطينية. وقال الزعنون: «هذه هي المرة الأولى التي يخرج فيها «تلفزيون فلسطين» على الهواء مباشرة من قطاع غزة، من دون منع، ومن دون قمع، ومن دون مضايقات، وسيستضيف شخصيات قيادية في «حماس» من غزة، وهذا ما كان ليتحقق لولا توقيع اتفاق المصالحة». وأضاف: «في حال نجاح اتفاق المصالحة، وهو ما نأمله، فإن حقبة جديدة تتعلق بالعمل الإعلامي ستبدأ في غزة والضفة مع السماح لطواقم «تلفزيون فلسطين» بالعمل في غزة، وطواقم تلفزيون «الأقصى» بالعمل في الضفة الغربية». وانعكست أجواء المصالحة الفلسطينية على الخطاب الإعلامي في كلتا المحطتين التلفزيونيتين، حيث غاب التحريض المتبادل، الذي كان سمة ترافق عملهما في السنوات الأربع الماضية، على رغم أن «هدنة» كانت تطــفو على السطح بين حين وآخر، وبات جميــع الضــيوف، وكل البرامج يتحدثون عن أن «لا رجعة عن المصــالحة كخطوة لإنهاء الاحــتلال»، و«أن الجميع مصمم هذه المرة على طي هذا الملف الأســـود إلى الأبد»، على رغم أن «تلـــفزيون فلســطين» عمد إلى نسب هذا الإنجاز إلى منظمة التحرير الفلسطينية وحركة «فتح»، فيما عمد تلفزيون «الأقصى» إلى نسبه إلى قيادات حركة «حماس» و«حكمتها في إدارة الأمور». واستضاف «تلفزيون فلسطين» عدداً من قيادات «حماس» عبر شاشته، منذ صباح أمس، من بينهم أحمد مبارك، عضو المجلس التشريعي عن حركة «حماس» في رام الله، الذي تحدث عن أهمية المصالحة كخطوة باتجاه إنهاء الاحتلال، وتتطرق الى ضرورة طي هذه الصفحة إلى الأبد. فيما لم يظهر مراسلو فضائية الأقصى في شوارع رام الله أو غيرها من مدن الضفة الغربية، وهو ربما ما دفع المكتب الإعلامي الحكومي في غزة الى مطالبة السلطة الفلسطينية في الضفة المحتلة بأن تبادر بالسماح لفضائية «الأقصى» وكل وسائل الإعلام الممنوعة بعودة عملها. وأهاب المكتب في بيان له، أمس، بضرورة استثمار أجواء التفاؤل بتوقيع اتفاق المصالحة الفلسطينية وفتح صفحة جديدة. واستجابت السلطة الفلسطينية على الفور لهذه المطالبة بالسماح لفضائية «الأقصى» بالعمل في الضفة الغربية، وكان ذلك عبر استضافتها من طولكرم النائب الثاني للمجلس التشريعي الفلسطيني حسن خريشة الذي شدد على أن خروجه عبر فضائية «الأقصى» من الضفة للمرة الأولى منذ سنوات، وما يوازيه من السماح لطواقم «تلفزيون فلسطين» بالعمل في غزة، «مؤشر إيجابي الى هذه اللحظات التاريخية في تشكيل ثقافة جديدة تعمل على ترسيخ المصالحة، وهو تنفيذ واع وحقيقي لاتفاق المصالحة». وفي الإطار ذاته، أطلقت الأجهزة الأمنية الفلسطينية في الضفة الغربية، أمس، سراح طارق أبو زيد، مراسل قناة «الأقصى»، الذي كان واحداً من بين 14 أطلقت هذه الأجهزة سراحهم. وقال أبو زيد في تصريحات الى القناة التي يعمل فيها من الضفة الغربية أنه لطالما أكدت لهم الأجهزة بأنهم «معتقلون سياسيون». وقال وكيل وزارة الإعلام الفلسطينية الدكتور المتوكل طه: «ينبغي الآن أن ينتهي الطرفان من لغة التشكيك والتخوين والإعدام، وان نذهب نحو قاموس ترسيخ الوحدة وتعميقها». وأضاف: «هذا الخطاب يجب أن يشمل كذلك كل الخطاب السياسي والإعلامي وحتى الثقافي والاجتماعي. وعلى جميع الأطراف، الكف عن كبت الحريات ووضع حدود لحرية التعبير، والابتعاد عن إجراءات القمع والملاحقة واعتقال الصحافيين، والسماح لكل المنابر والمطبوعات بالوصول إلى كل مكان من دون حواجز أو عوائق. فالوضع العام في السنوات الأربع الماضية كان غير موات ليجد عدد من المنابر الإعلامية في ظل حال الاختناق مكاناً له في الضفة أو غزة... أما في ظل هذا الفضاء التصالحي الحر فلا بد من أن يعمل الصحـــافيون بحرية كاملة بصرف النظر عن توجهاتهم الفكرية والأيديولوجية وانتماءاتهم السياسية». ولعل الخطاب «التصالحي» الذي تحدث عنه طه، انعكس في ما بثته فضائيتا «فلسطين» و«الأقصى»، أمس، من أغان مثل «الشعب يريد إنهاء الانقسام»، و«معك يا أبو مازن ع المصالحة»، و«كيف أنام وأخوي في القدس بتعذب»، وفي نبرة المذيعين التصالحية عبر أثيرهما، وهو ما لم يعتد عليه الفلسطينيون، وكأنه انقلاب في الخطاب الإعلامي المنقسم منذ سنوات، يشبه إلى درجة كبيرة الانقلاب الذي حصل في الإعلام الرسمي المصري ما بعد «ثورة يناير». حتى أن فضائية «الأقصى» بثت على الهواء مباشرة مسيرة من قطاع غزة، أطلق خلالها أعضاء المجلس التشريعي الفلسطيني من «حماس» و«فتح» وغيرهما قسم الوحدة، فيما ارتفعت وللمرة الأولى رايات حركة «فتح» الصفر، بالقرب من رايات حركة «حماس» الخضر، وراية «الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين» الحمراء، وعلم فلسطين بطبيعة الحال. وتنتظر الصحف الفلسطينية الثلاث («القدس» و«الأيام» و «الحياة الجديدة») العودة إلى قطاع غزة، بعد سنوات من منع دخولها إلى القطاع بأوامر من قيادة حركة «حماس» والحكومة المقالة الفلسطينية تحت ذريعة انحيازها، وللرد على منع صحيفتي «فلسطين» و «الرسالة» التابعتين لـ «حماس» من الصدور والتوزيع في الضفة الغربية. لكنّ وصول هذه الصحف إلى قطاع غزة لا يتعلق فقط برغبة «فتح» و «حماس» والمسؤولين عن الإعلام في الضفة الغربية وقطاع غزة، بل بسلطات الاحتلال أيضاً، كونها تتحكم بمعبر بيت حانون، أو «إيرز»، الفاصل بين الضفة والقطاع، والتي لربما تحول دون وصولها، كإجراء عقابي على استكمال المصالحة، على حد تعبير عدد من مسؤولي هذه الصحف، فضّلوا عدم ذكر أسمائهم.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل