المحتوى الرئيسى

قصف مصراتة ودعوات لتمويل الثوار

05/05 06:20

قال ثوار ليبيا إن قصفا استهدفت به أمس كتائب القذافي ميناء مصراتة غربي ليبيا خلف خمسة قتلى مدنيين على الأقل، في وقت تحدث فيه مسؤول في المحكمة الجنائية الدولية عن توثيقٍ يثبت وقوع آلاف القتلى في هذا البلد، وسط دعوات غربية لتمويل الثوار باستخدام الأصول المجمدة.وقال الناطق باسم الثوار جلال الجلال متحدثا في بنغازي إن عدد ضحايا قصف ميناء مصراتة قد يكون أكبر بكثير.كما ذكر الثوار أن كتائب القذافي تتمركز بمنطقة طمينة شرق المدينة قرب شارع النقل الثقيل, حيث يقوم الثوار بتمشيطها دون التمكن من التمركز فيها.كما قال المتحدث باسم الثوار جمال سالم إن القصف المستمر أصاب حي قصر أحمد، وهي منطقة صناعية وسكنية فضلا عن منطقة مجمع الحديد والصلب بمصراتة. وأسفر القصف حسب مصادر إعلامية عن سقوط سبعة قتلى بينهم أطفال فضلا عن إصابة نحو 27 آخرين.وتحدث الثوار أيضا عن نقص شديد في السلع والمياه والدواء وحليب الأطفال.وما زال ميناء مصراتة نافذةَ الثوار الوحيدة إلى العالم الخارجي في مدينةٍ تسيطر الكتائب على مطارها. إجلاء وإمداداتومع ذلك استطاعت سفينة سيّرتها منظمة الهجرة الدولية مغادرةَ مصراتة أمس وعلى متنها 800 شخص، بينهم مهاجرون وجرحى. لكن السفينة لم تستطع نقل مئات المدنيين الليبيين الهاربين، لأنها لم تتسع لهم.واستطاعت السفينة عند وصولها تفريغ حمولة من الطعام والدواء، اللذين تشتكي المدينة نقصا فادحا فيهما حسب الثوار. ودعت الولايات المتحدة نظام القذافي إلى وقف قصف ميناء مصراتة والسماح للمنظمات الدولية بإدخال المساعدات الإنسانية وإخلاء المدنيين. جوبيه أكد أن الهدف من التدخل الدولي هو مساعدة الليبيين على التخلص من القذافي  (الأوروبية)"استسلام" وعفوويتحدث نظام معمر القذافي عن 400 من الثوار سلموا أنفسهم في مصراتة، وحث آخرين على فعل الشيء نفسه، وأبدى أمله في أن يُمَدَّد عرضٌ بالعفو كان يُفترَض أن ينتهي منتصف ليل الثلاثاء الماضي.  ومن جهته أعلن التلفزيون الحكومي أن حلف شمال الأطلسي (الناتو) قصف أمس منطقة الهيرة غرب طرابلس "مما أدى إلى سقوط ضحايا وخسائر بشرية ومادية وأضرار بالبنية التحتية".يأتي ذلك في وقت أعلن فيه وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه أن هدف التدخل العسكري الدولي في ليبيا "ليس قتل القذافي بل حرمانه من الوسائل التي تسمح له بمواصلة قمعه للشعب الليبي، والسماح لليبيين بأن ينجحوا في التخلص منه عبر تنحيه".وقال جوبيه لقناة فرانس 24 الفرنسية إن مقتل نجل القذافي قبل أيام في قصف للحلف الأطلسي يدخل في إطار ما وصفها بالأضرار الجانبية، مشددا على أن القصف يتركز على أهداف عسكرية في طرابلس.وحول الدعوات لتمويل الثوار الذين يفتقرون إلى العتاد وتزداد حاجتهم إلى الأموال، أيد الوزير الفرنسي استقطاع الدعم المالي من الأصول المجمدة، قائلا  "هناك أصول ليبية مجمدة، لكن لأسباب قانونية يبقى رفع التجميد عنها صعبا".وقال إن إرساء آلية لتمويل الثوار ستكون على طاولة بحث مجموعة الاتصال الخاصة بليبيا في لقاء في روما اليوم يتناول أيضا كيفية بناء جسور مع المنشقين عن نظام القذافي والراغبين في ذلك.من جهته تعهد الأمين العام لحف الناتو أندرس فان راسموسن بأن يواصل عملياته التي تصيب –حسبه- أهدافا هامة، لكنه قال إنه غير قادر على تحديد مستوى الضعف الذي ألحقته بقوات القذافي. الدعم الماليوأيد راسموسن تقديم دعم مالي للثوار، قدّرته المعارضة بنحو ثلاثة مليارات دولار، طلبت أن تقتطع من أصول النظام الليبي المجمدة في الولايات المتحدة وفرنسا وإيطاليا. ويأمل المجلس الوطني الانتقالي الذي يتخذ من بنغازي مقرا له الحصول في روما على دفعة مسبقة بقيمة ثلاثة مليارات دولار تربط بتسليم دفعات من النفط الليبي في المستقبل. ضد الإنسانيةوقد تحدث أمس المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية لويس مورينو أوكامبو عن آلاف القتلى سقطوا في ليبيا منذ بدأت الاحتجاجات التي تدخل خلال عشرة أيام شهرها الثالث. وقال مخاطبا مجلس الأمن إنه يملك إفادات شهود عيان وتسجيلات فيديو وصورا تؤيد وقوع جرائم ضد الإنسانية في ليبيا، واعدا بإصدار مذكرات توقيف في حق ثلاثة أشخاص لم يسمهم، وتوقع دبلوماسيون أن يكون القذافي أولهم.   وسفّه نائب وزير الخارجية الليبي خالد كعيم كلام أوكامبو حتى قبل أن يدلي به، قائلا إن كل قرار يتخذ أو خلاصة يُتوَصّل إليها من جهة واحدة يعتبران انحيازا.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل