المحتوى الرئيسى

مقتل اثنين من قيادات القاعدة باليمن

05/05 17:37

عدن (اليمن) (رويترز) - قال شهود ان اثنين من القيادات الوسطى في تنظيم القاعدة قتلا يوم الخميس في غارة جوية على ما يبدو استهدفت سيارتهما في محافظة نائية باليمن.وأكدت وزارة الدفاع اليمنية مقتل اثنين من قيادات القاعدة في محافظة نائية ينشط بها تنظيم القاعدة في جزيرة العرب وحددت هويتهما بأنهما الشقيقان مساعد وعبد الله مبارك. لكنها لم تقدم تفاصيل بشأن كيفية مقتلهما.وقال أحد الشهود لرويترز طلب عدم نشر اسمه لحساسية الموضوع "كانت السيارة تمر بمنطقة عبدان في محافظة شبوة عندما أطلق عليها صاروخ مما أدى الى انفجارها واحتراقها بالكامل. عرفنا بعد ذلك ان رجلين كانا بداخلها."ويشهد اليمن مواجهة مستمرة منذ ثلاثة اشهر بين الرئيس علي عبد الله صالح ومحتجين مؤيدين للديمقراطية يصرون على إجباره على التنحي.وانهار الاسبوع الماضي اتفاق تم بوساطة خليجية لحل الازمة كان يتضمن استقالة علي صالح خلال شهر عندما رفض صالح توقيع الاتفاق. وقال مسؤول حكومي يوم الخميس ان المحادثات مازالت مستمرة عبر وسطاء لاعادة طرح الاتفاق على طاولة المفاوضات.وتريد الولايات المتحدة والسعودية -اللتان تعيشان بالفعل حالة تأهب بعد أن قتلت القوات الامريكية بن لادن في باكستان يوم الاثنين- حل هذه الازمة السياسية. ويخشى البلدان أن يؤدي طول أمد الازمة الى وقوع اشتباكات بين وحدات الجيش وانتشار الفوضى مما يتيح للقاعدة استغلال الوضع.وقالت وزارة الدفاع ان الشقيقين اللذين وصفتهما بأنها خطران قتلا أثناء مطاردة قوات الامن لهما لاعتقالهما. وكانت السلطات اليمنية قد اتهمت الاثنين بالضلوع في هجمات بالقنابل في الآونة الأخيرة.وقال بعض السكان في منطقة قريبة انهم شاهدوا طائرة بلا طيار في الجو في ذلك الوقت وان هذه الطائرات شوهدت مرارا في المنطقة في الايام القليلة الماضية. وتحدث آخرون عن صاروخ أعقبه انفجار على الارض.وأظهرت برقية دبلوماسية أمريكية تم تسريبها في نوفمبر تشرين الثاني أن الولايات المتحدة تنفذ غارات جوية على أهداف للقاعدة في اليمن وأن صالح وافق على إخفاء ذلك عن المواطنين.وعندما سئلت متحدثة باسم السفارة الامريكية عما اذا كانت واشنطن ضالعة في هجوم يوم الخميس رفضت التعليق.وتعهد تنظيم القاعدة في جزيرة العرب الذي تأسس عام 2009 باندماج جناحي القاعدة في اليمن والسعودية باستنزاف الموارد الامريكية بهجمات صغيرة غير مكلفة لكنها تجبر الغرب على انفاق مليارات الدولارات لحماية نفسه.وحاول التنظيم اغتيال الامير محمد بن نايف مساعد وزير الداخلية السعودي للشؤون الامنية المعني بمكافحة الارهاب عام 2009 وأعلن مسؤوليته عن محاولة فاشلة في العام ذاته لتفجير طائرة أمريكية متجهة الى ديترويت. واتهم التنظيم بمسؤوليته عن طرود ناسفة عثر عليها وهي في طريقها الى الولايات المتحدة عام 2010 .وأعلن اليمن حليف الولايات المتحدة في حربها على الارهاب حربا مفتوحة على القاعدة بأراضيه في يناير كانون الثاني عام 2010 وكثف من الضربات الجوية التي قتل فيها مدنيون ومتشددون.من محمد مخشف

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل