المحتوى الرئيسى
alaan TV

الشرطة العسكرية تنجح في إنهاء اعتصام سائقي التاكسي الأبيض بالتفاوض

05/05 11:58

مينا بشرى - Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live'; نجحت الشرطة العسكرية في فض اعتصام سائقي التاكسي الأبيض، الذين عادوا مرة أخرى مساء أمس الأربعاء، أمام وزارة المالية، بعد دفن زميلهم الذي توفي خلال الاعتصام الأول، الاثنين الماضي.وكانت الشرطة العسكرية اصطحبت وفدا من السائقين لمقابلة محمود حسين، رئيس قطاع مكتب الوزير، واتفق الطرفان على صرف معاش استثنائي للمتوفى، والعمل على تسهيل إجراءات تسليم التاكسي لورثة المتوفى مع إعفائهم من سداد باقي المستحقات، كما وعدهم بترتيب مقابلة مع وزير المالية لعرض مطالبهم علية شخصيا.وأكد المعتصمون أنه لم تكن لديهم نية الاقتراب من البوابة الرئيسة للوزارة، فيما ذكر البعض أن من اقتحموا الوزارة هم من أهالي الشخص المتوفى وبعض سائقي التاكسي الذين فقدوا أعصابهم أثناء ذهابهم لدفن زميلهم، موضحين أنهم جاؤوا بصاحبهم المتوفى في سيارة الإسعاف أمام الوزارة، ليؤكدوا لجميع العاملين بالوزارة أنهم لن يتنازلوا عن القصاص العادل لصديقهم، مؤكدين أن من قتل زميلهم قتله عمدا، وليس قتلا خاطئا كما أصاب ثلاثة آخرين منهم.وقاموا برفع لافتات تحت شعار رابطة التاكسي الأبيض، وقد ذكر وليد يحيى، أحد المعتصمين، أنهم لن يتحركوا من أمام الوزارة، إلا إذا تم القصاص من السائق الذي دهس زميلهم عيد، وأن تعتبر الدولة زميلهم شهيدا، وفي الوقت ذاته مؤكدا أن السائق قتله عمدا وليس قتلا خاطئا.كما طالب المعتصمون استرداد الشيكات التي تم الإمضاء عليها على بياض لصالح البنوك، مؤكدين أن الوزير السابق يوسف بطرس غالي أرغمهم على شراء التاكسي الجديد والإمضاء على شيكات على بياض، وطالبوا أيضا بالحصول على فارق الأقساط بعد صدور قرار من وزارة المالية بتخفيضها منذ شهر فبراير الماضي ليصل قسط السيارة إلى 800 جنية بدلا من 1341، حيث طالبوا بتنفيذ القرار بأثر رجعي، كما أشاروا إلى أن التاكسي به عيوب صناعة كثيرة وغير مطابق للمواصفات على حد قولهم.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل