المحتوى الرئيسى

مانشستر يونايتد يضرب موعداً ثأرياً مع برشلونة في نهائي "أبطال أوروبا"

05/04 23:24

دبي - العربية.نت ضرب مانشستر يونايتد الإنكليزي موعداً ثأرياً مع برشلونة الإسباني في نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم وذلك بعدما تخلص من عقبة ضيفه شالكه الألماني بفوزه الكبير عليه 4-1 الأربعاء 04-05-2011 على ملعب "اولد ترافورد" في إياب الدور نصف النهائي. وجدد فريق "الشياطين الحمر" الذي لم يذق طعم الهزيمة على ملعبه في المسابقة سوى مرة واحدة في آخر 32 مباراة، الفوز على شالكه الذي يخوض دور الأربعة للمرة الأولى في تاريخه، وذلك بعد أن تغلب عليه ذهاباً أيضاً 2-0، ليبلغ النهائي للمرة الخامسة في تاريخه بعد أعوام 1968 و1999 و2008 عندما توج بألقابه الثلاثة، و2009 عندما خسر أمام منافسه المقبل برشلونة 0-2 سجلهما الكاميروني صامويل ايتو (انتر ميلان الإيطالي حالياً) والأرجنتيني ليونيل ميسي. وكان برشلونة بلغ النهائي الثلاثاء بتعادله مع غريمه التقليدي مواطنه ريال مدريد 1-1 في "كامب نو"، وذلك لفوزه ذهاباً في "سانتياغو برنابيو" 2-0. وسجل الاكوادوري انطونيو فالنسيا (26) ودارون غيبسون (31) والبرازيلي اندرسون (72) و(76) أهداف مانشستر يونايتد، والإسباني خوسيه مانويل خورادو (35) هدف شالكه. وتقام المباراة النهائية في 28 الحالي على ملعب "ويمبلي" في لندن حيث أحرز مانشستر لقبه الأوروبي الأول عام 1968 على حساب بنفيكا البرتغالي (4-1 بعد التمديد) حين أصبح أول فريق إنكليزي يتوج بلقب المسابقة القارية الأم وذلك بقيادة مدربه الاسكتلندي الأسطوري الآخر مات باسبي الذي توج مع "الشياطين الحمر" بلقب الدوري المحلي 5 مرات وبالكأس مرتين خلال الفترة التي أشرف فيها على الفريق بين 1945 و1969 والتي تخللتها مأساة مدرج مطار ميونيخ التي نجا منها بأعجوبة فيما ذهب ضحيتها ثمانية لاعبين بعد تحطم الطائرة التي كانت تقل الفريق بعد مباراته ريد ستار بلغراد اليوغوسلافي في مسابقة كأس الأندية الأوروبية البطلة يوم 6 فبراير/ شباط 1958. ونجح فريق السير اليكس فيرغوسون في تناسي خسارته أمام ارسنال (0-1) الأحد الماضي في الدوري المحلي وتحضر بشكل جيد لموقعته المصيرية المقبلة أمام تشلسي حامل اللقب وثاني الترتيب الحالي. وكما كان متوقعاً، أراح فيرغوسون الذي حافظ فريقه على سجله دون هزيمة بين جماهيره هذا الموسم في جميع المسابقات، العديد من لاعبيه الأساسيين استعداداً لمباراة تشلسي، ولم يشارك سوى لاعبين من الذين بدأوا مباراة الذهاب في غيلسنكيرشن وهما الحارس الهولندي ادوين فان در سار وفالنسيا، فيما غاب الثنائي ريو فرديناند وواين روني حتى عن مقاعد الاحتياط. وبدأ فيرغوسون اللقاء بإشراك كريس سمولينغ وجوني ايفانز في قلب الدفاع والبرازيلي رافايل دا سيلفا والايرلندي جون اوشي في مركز الظهيرين، فيما لعب اندرسون وبول سكولز وغيبسون في الوسط والبرتغالي لويس ناني وفالنسيا على الجناحين والبلغاري ديميتار برباتوف كمهاجم صريح. في المقابل، خاض رالف رانغنيك اللقاء بتشكيلة كاملة ولم يجر سوى تعديلين بإشراك الإسباني خوسيه مانويل خورادو في مركز الظهير الأيسر على حساب الغاني هانز سارباي، فيما لعب الشاب جوليان دراكسلر إلى جانب الإسباني راوول غونزاليز في المقدمة على حساب البرازيلي ايدو. وكانت الفرصة الأولى في اللقاء لمصلحة شالكه الذي هدد مرمى فان در سار بتسديدة بعيدة من البيروفي جيفرسون فارفان لكن محاولته مرت قريبة من القائم الأيمن (8). وجاء رد مانشستر في الدقيقة (14) عندما تلاعب برباتوف بالياباني اتسوتو يوتشيدا ثم بينيديكت هويديس قبل أن يسدد لكن الحارس مانويل نوير كان له بالمرصاد قبل أن ينحني في الدقيقة (26) لفالنسيا الذي وضع "الشياطين الحمر" في المقدمة عندما خسر اوشيدا الكرة في منتصف ملعب فريقه فوصلت إلى غيبسون الذي مررها بينية متقنة إلى زميله الاكوادوري فتوغل بها داخل المنطقة قبل أن يضعها أرضية على يمين الحارس، مسجلاً الهدف رقم 300 لمانشستر في المسابقة، علماً بأن ريال مدريد (312) وبرشلونة (302) هما الفريقان الوحيدان اللذان سجلا أكثر من "الشياطين الحمر" في المسابقة حتى الآن. ولم يكد شالكه يستفيق من صدمة الهدف حتى اهتزت شباكه للمرة الثانية بعد 5 دقائق فقط إثر رمية جانبية وصلت على إثرها الكرة إلى ناني الذي حضرها إلى فالنسيا داخل المنطقة فمررها الأخير إلى غيبسون الذي سددها قوية أخطأ نوير في التعامل معها لتفلت من يديه وتتهادى داخل الشباك (31). وعاد شالكه سريعاً إلى اللقاء وقلص الفارق بعد 4 دقائق عبر خورادو الذي أطلق الكرة التي وصلته بعد معمعة داخل المنطقة، إلى يمين فان در سار (35)، ثم حصل فالنسيا على فرصة سريعة لإعادة الفارق إلى هدفين لكن هويديس أبعد الكرة عن خط المرمى (36). وفي الشوط الثاني، تألق نوير عندما تدخل على تسديدة قوية لاندرسون من حدود المنطقة (56) ثم غابت الفرص الحقيقية عن المرميين حتى الدقيقة (72) عندما توغل ناني في الجهة اليمنى قبل أن يعكس الكرة لاندرسون الذي حاول أن يسددها في المرة الأولى فسقط أرضاً لكنه نهض مجدداً ووضعها على يمين نوير، ثم أضاف هدفه الشخصي الثاني وهدفه فريقه الرابع بعد 4 دقائق فقط عندما وصلت الكرة إلى برباتوف الذي توغل وحيداً في المنطقة قبل أن يمرر الكرة إلى زميله البرازيلي على طبق من فضة فأودعها الأخير الشباك دون عناء (76). وحاول شالكه أن ينهي مشاركته المميزة في نسخة هذا الموسم بهدف عبر ايدو الذي دخل في الشوط الثاني، لكن فان در سار تألق في الدفاع عن مرماه فوصلت الكرة إلى مواطنه البديل كلاس يان هونتيلار الذي تابعها داخل الشباك لكن الحكم ألغى الهدف بداعي التسلل (83). وكاد مايكل اوين الذي دخل بدلاً من برباتوف، أن يضيف الهدف الخامس لمانشستر في الوقت بدل الضائع لكن نوير تألق وصد محاولته (2+90).

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل