المحتوى الرئيسى

> «المصرية للاتصالات» سددت نصف مليار و«موبينيل» في المركز الثاني «وإنبي» و«بتروجت» في القائمة

05/04 21:08

ساهم احتفاظ الشركات الكبري علي أرباحها خلال عام 2010 في انجاح الموسم الضريبي الاصعب حيث أظهرت المؤشرات الأولية لموسم الضرائب المنتهي في 30 أبريل الماضي انتعاش قائمة الكبار الأعلي ضريبيا بعدد كبير من الشركات التي سددت كامل الضريبة المستحقة عليها دون الاستفادة من قرار تقسيط الضريبة لـ3 أقساط حتي نهاية العام المحامي الحالي. وحصلت «روزاليوسف» علي القوائم المبدئية للمائة الأعلي ضريبيا بالنسبة لضريبة الدخل حيث تصدرت الشركة المصرية للاتصالات القائمة بعد سدادها ضرائب اقتربت من 500 مليون جنيه وشملت القائمة التي تضم الشركات الكبري ويجري اعدادها حاليا بعد تفعيل حسابات الموسم الصعب حيث من المقرر أن يقوم د.سمير رضوان وزير المالية بإعلانها وارسال خطابات شكر لها «الشركة المصرية لخدمات التليفون المحمول «موبينيل» التي ستتعدي حصيلتها 150 مليون جنيه. وتصدر قطاع البترول عدداً من المراكز المتقدمة بالقائمة شملت الشركة المتحدة لمشتقات الغاز والعربية لأنابيب البترول، والشركة الهندسية للصناعات البترولية والكيماوية «انبي» وشركة «بتروجيت» متجاوزة حصيلتها جميعا النصف مليار جنيه. فضلا عن قطاع البنوك الكبري التي قدمت اقراراتها حيث من المتوقع أن تضم القائمة «البنك الأهلي سوسيتيه جنرال» وبنك «اتش اس بي سي» و«سيتي بنك»، «والبنك التجاري الدولي». وتأتي شركات الاسمنت ضمن القائمة حيث تضم شركات «أسمنت أسيوط» و«أسمنت العامرية» و«أسمنت حلوان» و«السويس للاسمنت» و«أسمنت بورتلاند طرة» و«الاسكندرية للاسمدة» و«المصرية للاسمدة»، وأكدت مصادر مسئولة بمصلحة الضرائب لـ«روزاليوسف» أن الموسم اثبت نجاحا غير متوقع في ظل الظروف الراهنة حيث تؤكد المؤشرات الاولية للموسم علي تجاوز الازمة. يأتي ذلك في الوقت الذي اصدرت فيه مصلحة الضرائب تعليمات بوقف فحص الاقرارات الضريبية عن الاعوام السابقة والاكتفاء بما تم فحصه قبل تفجر الثورة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل