المحتوى الرئيسى
worldcup2018

> مصر تطوي صفحة الانقسام الفلسطيني

05/04 21:02

كتب : احمد قنديل - احمد متولى - خالد عبد الخالق  في أجواء احتفالية بمناسبة توقيع الفصائل الفلسطينية علي وثيقة الوفاق الوطني الفلسطيني برعاية القاهرة اعتبر رئيس جهاز المخابرات المصرية اللواء مراد موافي المصالحة انتصارًا حقيقيا لإرادة الشعب الفلسطيني مؤكداً أن الشعب الفلسطيني أراد أن يخطو بهذه المصالحة خطوة هائلة لاستعادة وحدته معتصما بالله معتمدا علي إيمانه وأصالته. وأشاد موافي باستجابة القيادة السياسية الفلسطينية وممثلي الفصائل التي جاءت سريعة متناغمة مع إرادة الشعب الفلسطيني الذي أرخ عبر التوصل للمصالحة ملحمة وطنية طال انتظارها وتحظي باحترام وتقدير الجميع مشيراً إلي أن الانقسام كان عاملا سلبيا عاني منه الفلسطينيون ودفعوا الثمن باهظا وأكد أن مصر ستكون حاضرة في جميع مراحل تنفيذ الاتفاق. من جانبه شكر الرئيس الفلسطيني محمود عباس مصر علي رعايتها للمصالحة ودعا الفصائل إلي إثبات جديتها في تطبيق الاتفاق والحفاظ علي الوحدة الوطنية، وقال عباس إن إسرائيل تتذرع بالمصالحة الفلسطينية للتهرب من السلام رافضا تدخل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في الشئون الفلسطينية. ورد عباس علي تخيير نتانياهو له بين السلام مع حماس والسلام مع إسرائيل قائلاً إن حماس جزء من الشعب الفلسطيني وليس من حق أحد أن يقول لنا لماذا تفعلون هذا أو ذاك، وأقول لنتانياهو أنت يجب أن تختار بين الاستيطان والسلام. وشدد الرئيس الفلسطيني أن صفحة الانقسام طويت للأبد وأن توقيع المصالحة تم في لحظة فارقة مشيراً إلي أن إسرائيل استغلت سنوات الانقسام الأربع في التصعيد ضد الشعب الفلسطيني وممارسة الاعتداءات العدوانية. وتابع: جاء اليوم لنتحد ونصد تلك الاعتداءات مؤكدا أن القضية الفلسطينية باتت تحظي بإجماع دولي مستشهدًا بتزايد التأييد الدولي لإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة. ومضي يقول: إن حماس وفتح إخوة اختلفنا معهم يومًا ما واليوم نتصالح معهم. موجهًا في ذات الوقت نداء للمجتمع الدولي بمنظماته المختلفة لتضافر الجهود لإعادة إعمار غزة، معلنًا أنه سيزور القطاع المحاصر في القريب العاجل. بدوره أكد خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحماس إتمام المصالحة بين جميع الفلسطينيين، مشيرًا إلي أنه جاء للقاهرة، استجابة لنداء الشعوب العربية الثائرة التي هتفت مطالبة بإنهاء الانقسام. وأضاف: إن لحظة الانقسام باتت خلف ظهورنا وتحت أقدامنا، مشيرًا إلي أن حماس مستعدة لدفع كل ثمن وبذل كل غال لتحويل نصوص اتفاق المصالحة للواقع علي الأرض. وشدد علي أن حماس وفتح ستظلان متفاهمتين علي إدارة القرار السياسي والمعركة التفاوضية مع إسرائيل، وصولاً لإقامة الدولة الفلسطينية علي حدود 67 . وطالب مصر والجامعة العربية والمؤتمر الإسلامي بوضع استراتيجية توضح كل أشكال وأساليب التعامل مع إسرائيل لإجبارها علي الاعتراف بالحقوق الفلسطينية المشروعة.وأبدي استعداد حماس الدخول في أي انتخابات والاعتراف بالنتيجة أيا كانت شريطة أن تكون الأجواء مناسبة لجميع الأطراف الفلسطينية للمشاركة في العملية الانتخابية. حضر الاحتفال كل من الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسي وأمين منظمة المؤتمر الإسلامي أكمل الدين إحسان أوغلو ووزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو، وعدد من السفراء العرب والمبعوث الأممي روبرت فيري.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل