المحتوى الرئيسى

ازعاج ام راحة لاسرائيل بقلم سليمان الطلاع

05/04 20:11

بقلم سليمان الطلاع فى ظل المستجدات على الساحة العربية من ثورات وسقوط انظمة وتزعزع انظمة اخرى وتقسيم دول اخرى ونزاعات فى دول اخرى, لعبة كبيرة فى الشرق الاوسط للوصول الى شرق اوسط جديد, وراعى هذة اللعبة الولايات المتحدة اين موقع القضية الفلسطينية من هذة اللعبة؟؟؟!! لا شك ان القضية الفلسطينية هى الفريق القوى الذى لا يمكن الاستغناء عنة ولا يمكن تجاوزة , فكيف تدخل هذة اللعبة فى ظل الاوضاع الجديدة فى الشرق الاوسط * فى 27-4-2011 اظهرت شاشات التلفاز ان هناك اتفاق مصالحة بين فتح وحماس وكان يوم فرح وعيد على الشعب الفلسطينى وقد تم الاتفاق على عدة بنود فكان الفرح فى الشارع الفلسطينى وكان هذا حديث الساعه فمنهم من تفائل ومنهم من تشائم المتفائل لانة ينظر الى المتغيرات فى العالم العربى , والمتشائم لانة يتذكر اتفاق مكة والقاهرة وغيرها حتى وان اتفقوا هل ستستمر المصالحة وذلك من منطلق , هل ستصفى النفوس بينهم؟ هل يكون هناك انسجام فى العمل ؟ هل ممكن ان تعالج قضية الشهداء(ونحن لا نزكى على الله احد) والجرحى ؟ ويعتقد ان كل هذة الامور متفق علي آلية حلها بوجود لجنة امنية عربية تتراسها مصر مع انة سوف يكون هناك تجاوزات هنا وهناك من احد بنود المصالحة ’ فترة انتقالية لمدة سنة للانتخابات’ السؤال الذى يطرح نفسة* هل تستطيع حركة الجماهير فتح ان تلملم اوراقها وتستعيد جماهيريتها من جديد فى هذة الفترة القصيرة وذلك بعد فشلها بعد مؤتمرها الخامس؟ هل تستطيع حماس ان تلملم اوراقها وخاصة بعد مرور 4 سنموات عجاف على قطاع غزةوانها خسرت مصاقيتها امام الجماهير؟ هنا تدخل امريكا كراعى للعبة فى الشرق الاوسط الجديد وهى ان القضية الفلسطينية هى القضية الاساسية فى الشرق الاوسط وبدونها لن يستقر الشرق الاوسط هل ستتم صفقة شاليط ويتم اطلاق مئات الاسرى الفلسطينيين ومخن ضمنهم مروان البرغوثى وهو رمز من رموز فتح والشعب الفلسطينى ويخوض الانتخابات ؟ هل ستعترف حماس باسرائيل ؟ وهل سيعود خالد مشعل الى قطاع غزة؟ هل ستبقى فتح ام الجماهير ؟ ام انها سوف تنشق عنها فتوحات جديدة؟ هل ستبقى حماس بشعبيتها السابقة ام سوف تنشق عنها جلجلت جديدة؟ لا تنسوا شرق اوسط جديد والهدف منة سيطرة اسرائيل على الوطن العربى بدون جيوش

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل