المحتوى الرئيسى

زيادة مشاعر الانزعاج بشأن قتل بن لادن في أوروبا

05/04 19:36

مدريد/برلين (رويترز) - السعادة التي شعر بها الاوروبيون لمقتل اسامة بن لادن خفت يوم الاربعاء بعد تفاصيل أظهرت انه لم يكن مسلحا عندما قتل بالرصاص وتسألوا عما كان تعذيب سجناء هو الذي ساعد القوات الامريكية في تعقبه.وقتل زعيم تنظيم القاعدة اسامة بن لادن -- أكثر رجل مطلوب في العالم -- برصاصة في الرأس في هجوم لقوات خاصة امريكية على مخبأه في باكستان يوم الاثنين.وفي المانيا وأسبانيا سأل مشرعون المستشارة انجيلا ميركل ورئيس الوزراء خوسيه لويس رودريجيز ثاباتيرو بشأن اشادتهما الحماسية بالرئيس الامريكي باراك اوباما.وقال ثاباتيرو للبرلمان يوم الاربعاء بعد ان شكك جاسبار لامازاريس النائب عن حزب يساري صغير في تهنئة اوباما "من المرجح ان بن لادن سعى الى مصيره."وقال ثاباتيرو ان "أي ديمقراطي" كان سيفضل تقديم بن لادن للمحاكمة لكنه يتفهم كيف ان العملية انتهت بما انتهت اليه "لواحد من أكثر المجرمين دموية في التاريخ".وكان متشددون اسلاميون قد فجروا قنابل في توقيت متزامن في اربع محطات قطارات مزدحمة في مدريد في مارس اذار 2004 مما أدى الى مقتل 191 شخصا واصابة أكثر من 2000 في هجمات قالوا انها شنت بالهام وليس تلبية لاوامر من القاعد.وفي المانيا انتقد سيجفرايد كاودر الذي ينتمي الى حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي المحافظ الذي تتزعمه ميركل بيان المستشارة الالمانية يوم الاثنين الذي قالت فيه انها "سعيدة لان عملية قتل بن لادن كانت ناجحة".وقال "ما كنت سأستخدم تلك الكلمات. هذه طريقة تفكير انتقامية يجب الا تكون لدى اي شخص. انها (طريقة) تنتمي للعصور الوسطى."وقال "القتل العشوائي غير مسموح به وفقا للاتفاقيات الدولية. اذا خلص أحد الى ان بن لادن لم يعد نشطا (يدير عمليات القاعدة في انحاء العالم) فإن القتل يمكن ان ينظر اليه على انه عشوائي."وركز ضيوف برامج التلفزيون والاذاعة في مراجعة واشنطن تفاصيل معينة للعملية مثل حقيقة ان بن لادن لم يكن مسلحا وان المرأة التي قتلت لم تستخدم كدرع قائلين الان ان موته يبدو الان كعملية اعدام.وشكك متحدثون في برنامح حواري اسباني في الرواية الرسمية لدفن جثمان بن لادن في البحر وقالوا ان صورة اوباما ستتضرر بين الاوروبيين الذين كانوا يفضلون اسره ومحاكمته.وقفز الاوروبيون ايضا الى نقاش متجدد بشأن التعذيب وما يوصف بأنه اسلوب استجواب متقدم بعد ان قال مسؤولون امريكيون ان المصادر الرئيسية للمعلومات الاولية التي قادت الى بن لادن جاءت من سجين واحد على الاقل تعرض للتعذيب.وقال مانويل اريك نائب مدير صحيفة ايه.بي.سي. الاسبانية في برنامج حواري بالتلفزيون الحكومي "ما يبرز لي هو محاولة البيت الابيض اخفاء عيوب جوانتانامو. انهم يقولون ان المعلومات التي قادتهم الى بن لادن جاءت من هناك وانه تم الحصول عليها من خلال التعذيب."وكافح كثير من الاوروبيين لتفهم الاحتفالات العلنية في شوارع نيويورك وواشنطن في وقت سابق هذا الاسبوع.وكتب جاري يونج في صحيفة الجارديان البريطانية ذات الانتماءات اليسارية يقول "بينما عانت كثير من الدول من ارهاب القاعدة وبينما سيحزن قلة في العالم على موت بن لادن فان الولايات المتحدة هي المكان الوحيد الذي شهد تدفقات تلقائية لابتهاجات صاخبة."وقال بعض المعلقين ان اوباما قد يفقد بريقه في اوروبا حيث كان موضع اعجاب واسع لانتهاجه اسلوبا أكثر تعاونا من سلفه جورج بوش.لكن صحيفة لو موند الفرنسية اليسارية قالت في مقال افتتاحي ان اوباما اختار اسلوبا اتسم باللهجة الصحيحة وانه أعلن النبأ في كلمة رصينة دون اظهار مشاعر الزهو بالنصر.من فيونا اورتز وايريك كريشبوم

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل