المحتوى الرئيسى

دور الثورة المصرية فى قتل بن لادن بقلم د. اسامة الكرم

05/04 19:12

ما سد أى أمل فى التغيي السلمى وتداول السلطة او حتى التعبير عن الرأى .. رئيس جهاز الأمن لابن لادنحتى اصبح قائداً لعمليات التنظيم أى أن تنظيم القاعدة كان الرجل الثانى والثالث به ممن يأسوا من التغيير السلمى بمصر .. والفضل لنظام مبارك الذى لم يمنح اى فرصة للتغير السلمى .. وبالتالى لم يكن هناك سبيل للتغيير الا من خلال العنف والتفجيرات ..والمفارقة أن العقيد محمد مكاوي كان يسكن في ذات العمارة التي كان يقيم فيها اللواء زكي بدر وزير الداخلية الأسبق في 12 شارع ميدان الجامع بمصر الجديدة وكانت من خطط سيف العدل محاولة تفجير طائرة في البرلمان المصري أو قيادة شاحنة مليئة بالمتفجرات إلي داخل المبني، واستخدمت القاعدة التكتيكين فيما بعد.. وهكذا كان نظام مبارك احد أهم ما اعلن الرئيس اوباما أن الاغتيال تم بالخيانة.. ولأن بن لادن ظل اكثر من 15 عاما مطلوبا لأمريكا لكنها فشلت فى اختراق القاعدة .. ولكن الآن حصلت المخابرات الامريكيةدت ..ولكن السؤال الآن ماذا بعد سقوط القاعدة ؟ هل ستصنع امريكا عدو جديد ام ستغلق مصانع السلاح وتخفض انفاقها العسكرى؟ ترى من هو عدو امريكا القادم ؟ بكل تأكيد أمريكا لن تنتظر صناعته بل عدوها جاهز وستعلن عنه قريباً .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل