المحتوى الرئيسى

آخر الأخبار:أسرار مخبأ بن لادن كما يرويها سكان أيبت أباد

05/04 16:14

مجمع غامض يقع في إحدى الضواحي الهادئة لمنتجع أيبت أباد في وادي أوراش في شمال غرب باكستان.. القرية هي مكان التقاعد المفضل لكثيرين من جنرالات الجيش الباكستاني .. لم يشك أحد على الإطلاق في أن يكون المبنى الغامض في تلك الضاحية هو المخبأ السري للرجل الذي دوخ العالم والمطلوب الأول للعدالة الجنائية في أكثر من ثلاثين دولة. وفي هدأة الليل .. استيقظ سكان الضاحية على هدير محركات طائرات هليكوبتر .. ودوي طلقات الرصاص وانفجارات القنابل.. وسادت حالة من الرعب بين الجميع. روى السكان لمراسل بي بي سي أنه لو كان هناك منزل في قريتهم مستهدف بغارة جوية ، فلا شك أنه سيكون ذلك المنزل الخاص الواقع داخل مجمع حصين محاط بالأسلاك الشائكة والذي نادرا ما شاهد أحد سكانه الغامضين أو سمعهم. المجمع السكني لأسامة بن لادن زهور عباسي هو أحد جيران بن لادن ، وقد صعد إلى سطح منزله ليشاهد الغارة الأمريكية المثيرة ، وقال "حلقت الهليكوبتر فوق منزلي .. وكانت منخفضة للغاية وقريبة..ألقيت بنفسي على الأرض وأنا أحسب أنها ستهوي على منزلي". ويمضي قائلا "كان هناك انفجار مروع ، واندلعت النيران إلى عنان السماء من داخل المنزل.. وبعد دقائق بدا وكأن الأمر كله قد انتهى". ويؤكد زهور أنه لم يكن لديه أدنى علم بأن هذا المكان هو مقر إقامة بن لادن، ولم تكن هناك شائعات تتردد ولا دليل واضح يشير إلى أن زعيم القاعدة يعيش بين سكان القرية. ولكن عباسي يقول إنه منذ انتقاله للعيش في منزله قبل ست سنوات وهو يشعر بأن ذلك المنزل المعزول هو مكان خطر وينبغي تجنب الاقتراب منه. كانت الاجراءات الأمنية المحيطة بالمجمع الذي يوجد به المنزل غير عادية .. هناك أسوار بارتفاع خمسة أمتار تحيط بالمجمع وسور أمني ثان بارتفاع سبعة أمتار يخفي الطابق الثاني ، والكاميرات الإلكترونية تراقب كل ركن فضلا عن البوابات الأمنية. ويقول إنه من حين لآخر كانت سيارات محصنة ضد الرصاص تدخل المجمع أو تخرج منه بأقل قدر من الضوضاء..وكانت البوابات الميكانيكية تفتح لدخول تلك السيارات وتغلق بعد ذلك على الفور، ويتكرر ذلك مع خروج السيارات. وكان سكان المجمع حريصين على تجنب أي علاقات جيرة مع أحد في القرية، ولذلك نسيهم سكان القرية تقريبا ولم يشغل أحد باله في التساؤل عن هويتهم. أيبت أباد بلدة توصف بأنها منتجع للطبقة الباكستانية المتوسط وإن كانت تميل للثراء قليلا.. كل سكانها تقريبا يعيشون في بيوت حديثة خاصة بهم ويمتلكون سيارات ، وبها مستوى مرتفع من التعليم من خلال المدارس الخاصة الغالية، فضلا عن مناخها المعتدل. ولا يذكر أحد من سكان البلدة تاريخ بناء المجمع الذي كان بن لادن يحتمي فيه ، ولكن البعض يرجح أنه يتراوح بين عشر واثنتي عشرة سنة. وعندما بني كان يبدو كجزيرة منعزلة وسط بحر من الأراضي الزراعية، ولكن مع حركة البناء من مشتري الأراضي الجدد في المنطقة بدت خصوصية المجمع مهددة. ومع تآكل تلك الخصوصية بدأ الجيران يراقبون .. ولكن نادرا ما شاهد أحد أكثر من شخص أو شخصين داخل المجمع أو حوله، ولم يكن هناك دليل على وجود أطفال أو أي نوع من الحياة الاجتماعية داخله، ولم يكن سكانه يذهبون للتسوق كعادة أهل البلدة. ولكن خلال الشهرين الماضيين جاء رجال في ملابس مدنية إلى القرية وادعوا أنهم ينوون شراء أراض ويرغبون في التعرف على المنطقة. وأبدى هؤلاء الرجال إعجابهم بمنازل القرية ورغبتهم في بناء منازل مماثلة على قطع أرض يشترونها في الجوار. بل إن أحد هؤلاء الرجال ذهب إلى مجمع بن لادن وتساءل عن ثمنه. الجيران يقولون الآن إن أولئك الرجال كانوا من عملاء من المخابرات وجاؤوا لجمع المعلومات. رجال البشتون وفهناك زاوية أخرى للنظر إلى ماكان يحيط بمجمع بن لادن من غموض. فعندما سمع السكان دوي الرصاص وانفجارات القنابل تمزق سكون الليل، حسبوا للوهلة الأولى أن حركة طالبان قد شنت هجوما على قريتهم. فالقرية كلها تقع على بعد بضع مئات من الأمتار من أكاديمية التدريب العسكري الباكستانية، وقد دأبت طالبان على استهداف مثل هذه المؤسسات العسكرية. وفي الوقت نفسه فإن عائلات كثيرة من قبائل البشتون انتقلت للعيش في القرية وأقامت مساكن فيها. ويقول السكان إن البشتون يخبئون نساءهم وراء نقاب ثقيل ولعل ذلك يفسر أن أحدا لم يشاهد أي سيدات في منزل بن لادن ، خاصة وأن حركة طالبان تتألف في معظمها من أفراد قبائل الباشتون التي تعيش في شمال شرق باكستان. ولعل فكرة وجود علاقة بين المنزل الغامض وحركة طالبان لم تراود سوى واحد من سكان البلدة ، وقد تحدث إلى بي بي سي حيث قال "راودتني الفكرة بعد أن تبين أن حركة طالبان ترسل أعدادا كبيرة من أفرادها للعيش في المنطقة كي تكون بيوتهم بمثابة ملاجئ لمقاتلي الحركة". ونفس هذا المبدأ يبرز خطورة المخاوف والإفتراضات التي تعتمل في عقول القادة الباكستانيين بشأن الولاءات القبلية والعرقية في بلادهم.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل