المحتوى الرئيسى

بتال كشفهم

05/04 16:09

حسن القرني قد لا يتحدث الأمين العام للاتحاد السعودي لكرة القدم في قضية منظورة وهذا ما يفرضه النظام ونحترمه وأن تتحصل بعض وسائل الإعلام على أهم الأدلة في قضية حساسة لتذيعها على الملأ فأنت بالتأكيد تتحدث عن جسد مُثخن بالخروقات. شخصياً لا أنتظر تعليق الأمين العام حول تسريب التسجيل الصوتي لما دار بين طرفي قضية الرشوة الرئيسيين تركي الثقفي وجابر العامري لاعتبارات كثيرة. قلتُ إن الأستاذ فيصل عبد الهادي من الرجالات التي قدمت نفسها مع المنتخبات السعودية سابقاً ومع الاتحاد السعودي في غير منصب وكان مثالاً في التفاني لخدمة رياضة الوطن وقلتُ بالإضافة إلى ذلك إن هذا لا يكفي في وسط رياضي يرصد عدد مرات الشهيق والزفير في الدقيقة على مستوى العمل داخل الأمانة أو اللجان المُدرجة تحت الاتحاد نفسه. أيعقل أن تخترق الأمانة في ظرف ثلاثة أيام من خروج قضية حساسة في الوسط الرياضي لوسائل الإعلام وبعد ثمانية أيام من دخولها أروقة الاتحاد السعودي؟ أيعقل ألا تستطيع الأمانة الحفاظ على سرية أوراقها؟ من المسؤول عن تسريبات تمس أحدث قضايا الوسط الرياضي بتلك السرعة؟ أمانة لا تستطيع أن تحافظ على مستوى سرية المعلومات والقضية منظورة تستحق المراجعة على كافة المستويات. لا أعرف وجهة نظر الأمين العام حول ذلك بل إنني لا أريد أن أعرف وجهة نظر الاتحاد مقروناً بتبرير أصبح اسطوانة مشروخة. تحدثتُ قبل يومين عن القضية ومازال الحديث مشتعلاً وقلتُ إن أمانة كرة القدم على مستوى التطوير تحتاج إلى جملة من القرارات ولم يجف حبر تلك الكتابة حتى أسمعتنا وسائل الإعلام صوت تسجيل الثقفي والهاجري. يُحسب لقناة العربية سبقها بقيادة الزميل بتال القوس وتسجيلها أكثر من هدف في مرمى القضية والأمانة معاً وأحسب أن احتفاظ الزميل بتال بمصادره حق مكتسب بينما التعريض بأمانة كرة القدم وكشف المستور داخل عمل الأمانة ربما يوازي في الطرح حجم الحدث. لن تنجح اللجان ولا الأمانة مادامت كل أوراق قضاياها بين أحضان الإعلام وعلى عينك يا تاجر قبل أن يتم البت فيها. أقدم بتال على كشف جزء من الحقيقة التي تؤكد وجود اختراقات تعبث بسرية عمل اللجان والأمانة فيما نتحدث عن أفكار هيكلية وتنفيذية وتطويرية. سأكون أكثر انزعاجاً إن جاء تعليق الأمانة حول تسريب أقوى أدلتها في قضية مُقلقة للوسط الرياضي بممكن الحدوث في العالم أو إن أخبرتنا بأن الشفافية هي من سوغ ذلك حتى يتعظ الناس أو إن ضمان ألسنة موظفي الأمانة مسألة صعبة أو أنها تعمدت ذلك لتدفع أطرافا في القضية للحديث فتنكشف بعض خيوطها. أعتذر بأمانة من الأمانة حول ردة فعلها وحول تعاملها ببرود مع القضية وإحالتها إلى جهات أخرى كاللجنة القانونية. نتحدث عن قضية أخلاقية لا ينبغي أن تمكث طويلاً في ردهات الاتحاد السعودي لكرة القدم حتى تُحسم مع اعترافنا بضرورة تحري الدقة. لن أخبر الاتحاد السعودي لكرة القدم عمّا ينبغي فعله في مثل هذه القضايا وأمني النفس ببحث عاجل عن حيثيات القضية ثم عرض النتائج على مرأى ومسمع من الرياضيين. لا يهمني بكل أمانة من يُتهم أو من تُبرأ ساحته في قضايا من هذا النوع قدر اهتمامي بأنظمة ولوائح ولجان وآلية عمل تتمحور حول الفاعلية والسرعة البديهية والدقة. تهتم الدولة بقضايا الفساد وشكلت لها هيئة قائمة بذاتها تقوم على فرملتها وهو الأمر الذي يعطي مدلولات حول خطورة مثل هذه القضايا في تقويض المجتمع. نقلاً عن "الرياضي" السعودية

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل