المحتوى الرئيسى

واشنطن.. دعم واسع للأسد و"كلامي" لشهداء الثورة

05/04 12:35

كتب- سامر إسماعيل: كشف تقرير، نشرته صحيفة (الواشنطن بوست) الأمريكية والقريبة من البيت الأبيض، عن دعم الإدارة الأمريكية السياسي والإعلامي للديكتاتور بشار الأسد، في مواجهة الثورة الشعبية الدائرة في مختلف أنحاء سوريا.   وتجاهل تقرير الصحيفة، صباح اليوم عن الوضع السوري، المجازر التي يرتكبها نظام الأسد ضد شعبه، فيما تحدث عن هدوء في جميع أنحاء العاصمة دمشق، مع تشويه واضح لما أسمته الصحيفة "معارضة مدعومة من الخارج"؛ ما يؤكد سلوك الإدارة الأمريكية نهجها المعروف بإعلان دعم "كلامي" للمطالب الشعبية المشروعة، مع دعم الأنظمة المستبدة سرًّا، نظير ما تقدمه من خدمات للولايات المتحدة والكيان الصهيوني.   وادَّعى التقرير "خطورة انهيار نظام الأسد على استقرار سوريا وعلى المنطقة كلها"، محذرًا من فوضى وحرب أهلية واسعة، في حال سقط نظام الأسد الذي ينتمي إلى الأقلية العلوية التي تحكم البلاد هناك.   وحاولت الصحيفة تشويه المعارضة السورية بالحديث عن "وثائق غريبة تدَّعي دعم وزارة الخارجية الأمريكية للمعارضة السورية؛ بهدف إسقاط النظام"، في الوقت الذي يعلن فيه المحللون كافةً أن الإدارتين الأمريكية والصهيونية هما الأكثر تضررًا من سقوط الأسد؛ لتجاهله المعروف قضية تحرير هضبة الجولان المحتلة، واعتباره صمام أمان للكيان، لا سيما وأن البيت الأبيض يرى أن الثورة الحالية تدعمها القوى السنية السورية المحافظة والقريبة من جماعة الإخوان المسلمين، وبالتالي حركة حماس الفلسطينية.   وكانت صحيفة (النيويورك تايمز) الأمريكية قد أكدت أن واشنطن تخشى سيناريو التغيير في سوريا؛ لانعكاس ذلك على الكيان الصهيوني ولبنان والعراق.   وقالت: على الرغم من الحملة الدموية التي يقوم بها النظام السوري ضد المحتجين؛ فإن الرئيس الأمريكي باراك أوباما لم يطالب الرئيس السوري بالتنحي، أو يدعو إلى عمل عسكري هناك على غرار ما يقوم به ضد النظام الليبي.   ونقلت عن الخبراء أن العقوبات التي فرضها البيت الأبيض، أمس، على 3 مسئولين، بينهم أخو وابن عم الرئيس السوري بشار الأسد؛ سيكون لها تأثير متواضع.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل