المحتوى الرئيسى

مهام الحكومة الفلسطينية المقبلة

05/04 11:57

رئيس المكتب السياسي لحركة حماس لدى وصوله إلى مقر الجامعة العربية بالقاهرة (الفرنسية)عوض الرجوب-الخليلبعد الاحتفال بتوقيع الفصائل الفلسطينية على وثيقة الوفاق الوطني في القاهرة اليوم الأربعاء، يتوقع أن تشرع الوفود الفلسطينية في النقاش وتقديم مرشحيها لتشكيل الحكومة المقبلة من شخصيات مستقلة ومهنية. وحدد مسؤولون فلسطينيون تحدثوا للجزيرة نت مهام هذه الحكومة في سبع نقاط، أبرزها التهيئة للانتخابات الفلسطينية بعد عام من الآن، وإعادة إعمار قطاع غزة، على أن تبقى مهمة المفاوضات وعملية السلام من صلاحيات منظمة التحرير الفلسطينية. من جهته قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس إن الاتصالات لتشكيل الحكومة من مستقلين، ستبدأ بعد المراسم الاحتفالية، موضحا أن أعضاء ورئيس هذه الحكومة سيكونون من الشخصيات المقبولة فلسطينيا ودوليا، وفق ما نقلته وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية (وفا). وأضاف عباس أن الحكومة الانتقالية ستكون ملتزمة بسياسة منظمة التحرير والاستمرار في البناء على ما تم إنجازه على صعيد كسب الرأي العام الدولي والاعتراف بفلسطين دولة مستقلة وعاصمتها القدس.  الدويك: الاتفاقية حددت مهام الحكومة المقبلة في سبع نقاط (الجزيرة نت-أرشيف)سبع نقاطبدوره قال رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني عزيز الدويك إن الاتفاقية حددت مهام الحكومة المقبلة في سبع نقاط هي:  - تهيئة الأجواء للانتخابات الرئاسية والتشريعية والمجلس الوطني.- الإشراف على معالجة قضايا المصالحة الناتجة عن الانقسام.- متابعة عملية إعمار القطاع وإنهاء الحصار.- متابعة تنفيذ ما ورد في الاتفاقية.- معالجة القضايا المدنية والمشاكل الإدارية الناجمة عن الانقسام.- توحيد مؤسسات السلطة في الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس.- تسوية أوضاع الجمعيات والمؤسسات الأهلية والخيرية. وأضاف أن أبرز مهمة لها هي الإشراف على تنفيذ الاتفاق خلال الفترة التي تعيشها الحكومة وحتى الانتخابات بعد عام من الآن، موضحا أن الحكومة غير مطالبة بدور سياسي أو معالجة أي شأن سياسي.  مشاورات التشكيلوقال إن المشاورات بشأن الحكومة ستبدأ في القاهرة اليوم الأربعاء حيث يتوقع أن يعقد اجتماع بين لجان كل من حركتي التحرير الوطني (فتح) والمقاومة الإسلامية (حماس) بمساعدة وفود الفصائل الأخرى لوضع الأسماء المطلوبة في أربعة أشكال هي: شخصية رئيس الوزراء وأعضاء لجنة الانتخابات ومحكمة الانتخابات ومجلس الوزراء. وقال إن الحضور سيقدمون أسماء مرشحيهم مع مراعاة عدم الانتماء الفصائلي، اعتمادًا على الانتماء الوظيفي والمهني أو ما يطلق عليه اسم "التكنوقراط".  مقبول: لن يكون للحكومة المقبلة أي دور بارز على الصعيد السياسي (الجزيرة نت-أرشيف)من جهته أكد أمين سر المجلس الثوري لحركة فتح أمين مقبول على المهام التي ذكرها الدويك، مضيفا أنه لن يكون للحكومة المقبلة أي دور بارز على الصعيد السياسي. ولفت إلى إن الحكومات السابقة لم يكن لها دور في القضايا السياسية الكبرى وعملية السلام والمفاوضات التي تتولى مسؤوليتها منظمة التحرير الفلسطينية، معربا عن أمله في ألا تكون هناك خلافات في مرحلة اختيار أسماء الوزراء في الحكومة المقبلة. عراقيلأما عن العراقيل المحتملة أمام الحكومة فأشار الدويك إلى ما سماه "الأنوف المزكومة بحب إسرائيل في الخارج" موضحا أن موقف الولايات المتحدة الأميركية يعارض الاتفاق، "ويضع عليه شروطا تعجيزية لا تنسجم وتسونامي التغيير في المنطقة العربية ولا تواكب حركة الزمان". أما عن شروط الرباعية فقال "رفضناها ونحن أضعف حالا، فلا يعقل أن نقبل بها ونحن نتنسم رياح التغيير التي هبت لصالح القضية والشعب الفلسطيني". وأضاف أن العائق الآخر هو الاحتلال ومواقفه حيث بدأ التلويح ببعض الإجراءات والتهديد "مما يدل على صدقية التوجه نحو المصالحة وأهمية وحدة الشعب الفلسطيني".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل