المحتوى الرئيسى

مشعل وعباس يطويان صفحة "الانقسام السوداء"ويؤكدان"معركتنا الوحيدة مع اسرائيل"

05/04 14:58

مشعل وعباس يطويان "صفحة الانقسام السوداء" ويؤكدان"معركتنا الوحيدة مع اسرائيل" محمود عباسالقاهرة:أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل الاربعاء انهما عازمان على طي "صفحة الانقسام السوداء" ، فيما اتهم عباس اسرائيل بابتزاز الفلسطينيين لمنع اتمام المصالحة.وفي كلمة افتتح بها مراسم الاحتفال بالتوقيع على المصالحة الفلسطينية بالقاهرة ، قال عباس إن "صفحة الانقسام طويت إلى الأبد" واتهم اسرائيل بـ"التذرع" بالمصالحة للتهرب من السلام. و أكد عباس انه يرفض التدخل الاسرائيلي في الشئون الفلسطينية مؤكدا ان "حماس جزء من شعبنا" و"ليس من حق احد ان يقول لنا لماذا تفعلون هذا او ذاك"، وتابع "أقول لنتنياهو انت يجب ان تختار بين الاستيطان والسلام".وأعلن الرئيس الفلسطيني ان القاهرة هي العاصمة الاجدر بها ان تعلن انهاء صفحة الانقسام الفلسطيني حيث انها عملت بداب وصبر لانهاء الانقسام. واوضح انه "ليس من المقبول رفض اسرائيل الالتزام بالشرعية الدولية وليس من المقبول استمرار الاحتلال والاستيطان" مضيفا "كفى لابد ان ينتهي الاستيطان وان تعاد الحقوق للشعب الفلسطيني".وتابع "لقد سمعنا الكثير من التهديدات الاسرائيلية ولكن لن نطلب من اي احد اذنا لاخذ اي قرار داخلي فلسطيني،وليس من حق احد ان يقول لنا نفعل كذا او كذا "وذكر ان الشهور الماضية شهدت اعترافات عديدة  بالدولة الفلسطينية على حدود 67وتم رفع مستوى التمثيل الدبلوماسي الفلسطيني في العديد من الدول ،بالاضافة الى ادانة مجلس الامن الدولي بالنشاطات الاستيطانية الاسرائيلية .وذكر ان الكثير من المنظمات الدولية ومنها البنك الدولي اشادت باداء المؤسسات الفلسطينية ،وهو ما يعد انجازا فلسطيني.  واوضح ان وزير المالية الاسرائيلي يساوم الفلسطينيين على اموالهم قائلا"انهم ياخذون على اموالنا اجرة ومع ذلك يهددونا بمنعها كعقاب للفلسطنيين لاتمام الوحدة الفلسطينية".وعبر قائلا "حقوقنا ليست عرضة للمساومة او الانتقاص"،رافضا اي حل انتقالي او جزئي خاصة خيار الدولة ذات الحدود المؤقتة قائلا"ان هذا الحل غير شرعي وغير قانوني وسيؤدي الى انهاء القضية الفلسطينية".واكد رفضه للعنف والارهاب بجميع اشكاله مؤكدا عدم قبوله بالتعددية الامنية الفلسطينية لانه يجب ان يكون السلاح في يد سلطة واحدة،مشيرا الى ان الشعب الفلسطيني ضحية لارهاب اسرائيل ومخططات تهويد القدس وبناء المستوطنات وعربدة المستوطنين الذين يمارسون الارهاب تحت حماية الجيش الاسرائيلي.واشار الى حق الشعب الفلسطيني في المقاومة الشعبية وهو الحق الذي تكفله كافة الاعراف والمواثيق الدولية ،موضحا ان الشباب الفلسطيني والاوروبي والامريكي والاسرائيلي يخرجون لمواجهة جيش الاحتلال للاحتجاج على بناء الجدار والمستوطنات.انجاز المصالحة خالد مشعلومن جانبه ، قال رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل ان حركته ستعمل على تحقيق "الهدف الفلسطيني الوطني" وهو اقامة "دولة فلسطينية مستقلة ذات سيادة على أرض الضفة والقطاع عاصمتها القدس الشريف ودون تنازل عن شبر واحد أو عن حق العودة".وتعد هذه المرة الاولى التي تعلن فيها حماس بوضوح لا لبس فيه قبولها باقامة دولة فلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة.واضاف إن حركته مستعدة "لدفع أي ثمن من أجل المصالحة"، مؤكدا أن "معركتنا الوحيدة مع إسرائيل".وذكر مشعل ان حركة "حماس"تريد انجاز نصوص المصالحة بسرعة من أجل ان توفير اجواء انتخابية تكفل لكافة الفصائل مشاركة عادلة ومتوازنة ،موضحا"لا نخشى خوض الانتخابات التشريعية".القادم هو الاصعب مراد موافيوبدوره ،  قال مراد موافي رئيس المخابرات العامة المصرية ان اتفاق الوحدة الفلسطينية جاء استجابة للارادة الفلسطينية،موجها تحية الى كل الشهداء والاسرى ولكل ابناء الشعب الفلسطيني الذي لم يستسلم للانقسام الفلسطيني.واوضح ان الانقسام الفلسطيني كان عاملا سلبيا دفع ثمنه الشعب الفلسطيني ،موضحا "لقد كنا على قناعة ان الانقسام كان ظرفا استثنائيا على خلاف طبيعة الشعب الفلسطيني".واضاف"لقد اجرينا العديد من الحوارات والاجتماعات المكثفة منذ عام 2008 في مصر لانهاء هذا الانقسام".وتابع "ان المرحلة القادمة هي الاصعب لتنفيذ المصالحة مطالبا بتحويل التلاحم الفلسطيني الى حقيقة ملموسة تترجم على ارض الواقع "،مؤكدا على ان مصر ستتابع تنفيذ بنود المصالحة .وشدد على اهمية قيام الدولة الفلسطينية على حدود 67 تكون عاصمتها القدس،مطالبا المجتمع الدولي  بالاعتراف بحقوق الشعب الفلسطيني في اقامة دولة مستقلة تنعم بالامن والسلام.وقدم مراد موافي لابو مازن اتفاقية المصالحة الفلسطينية قائلا "هذه الاتفاقية فخر لمصر وللعالم كله".تأخر الاحتفال عمرو موسى وخالد مشعلويشار الى ان اجتماع المصالحة عقد متأخرا حوالي ساعة وربع عن موعده المحدد اصلا في الحادية عشرة بالتوقيت المحلي، بسبب خلافات طرأت في اللحظات الاخيرة حول الترتيبات البروتوكولية للاحتفال، بحسب مصادر فلسطينية.وافادت مصادر فلسطينية أن خلافات نشبت صباح الاربعاء بسبب رفض فتح جلوس مشعل على المنصة إلى جوار عباس باعتبار أن رئيس المكتب السياسي لحماس لا يشغل أي منصب رسمي كما رفضت فتح في البدء أن يلقي مشعل كلمة، لكن الأمر سوي.وعند بدء الاحتفال رسميا، جلس عباس على المنصة في قاعة الاحتفال إلى جوار وزير الخارجية المصري نبيل العربي ورئيس المخابرات المصرية مراد موافي بينما جلس مشعل في الصف الاول للقاعة الى جوار الامين العام للجامعة العربية عمرو موسى، وفق المصدر نفسه.وهذه هي المرة الاولى التي يلتقي فيها عباس ومشعل منذ الاقتتال بين حركتيهما في قطاع غزة في العام 2007 الذي انتهى بسيطرة حماس بالقوة على القطاع.وكان رئيس الوزراء الاسرائيلي صرح الاسبوع الماضي ان على عباس الاختيار بين "المصالحة مع حماس وبين السلام" معتبرا ان هذا الاتفاق يغلق الباب امام عملية السلام.ويقضي الاتفاق بتشكيل حكومة تكنوقراط تتولى ادارة الشؤون الداخلية الفلسطينية وباجراء انتخابات رئاسية وتشريعية وانتخابات للمجلس الوطني الفلسطيني بعد عام من اعلانه.وتبقى الملفات السياسية وخصوصا عملية السلام من اختصاص منظمة التحرير غير ان الاتفاق ينص على تشكيل قيادة موحدة من رئيس واعضاء اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير اضافة الى الامناء العامين للفصائل الفلسطينية من اجل التشاور حول القضايا السياسية. تاريخ التحديث :- توقيت جرينتش :       الأربعاء , 4 - 5 - 2011 الساعة : 11:48 صباحاًتوقيت مكة المكرمة :  الأربعاء , 4 - 5 - 2011 الساعة : 2:48 مساءً

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل