المحتوى الرئيسى

القاهرة تحتضن أو لقاء بين «عباس» و«مشعل» منذ أربع سنوات احتفالاً بالمصالحة

05/04 12:41

فيما تشهد القاهرة الأربعاء احتفالا رسميا بتوقيع اتفاق المصالحة الفلسطينية حيث سيجتمع للمرة الأولى أربع سنوات رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية محمود عباس ورئيس المكتب السياسي لحركة المقاوة الإسلامية حماس خالد مشعل، تشعر إسرائيل بالغضب وتهدد باتخاذ إجراءات ضد السلطة إذا مضت قدمًا في المصالحة التي قالت إنها تغلق الباب أمام السلام. وسيحضر الاحتفال الذي يجري قبيل ظهر الأربعاء، ممثلون عن 11 فصيلا فلسطينيا وقعت الثلاثاء الاتفاق في العاصمة المصرية بعد أن قامت حركتي فتح وحماس بتوقيعه الأسبوع الماضي على نحو مفاجئ بعد قرابة عامين من المفاوضات. وقال النائب العربي في البرلمان الإسرائيلي «كنيست» إن ثلاث نواب عرب سيشاركون في الاحتفال هم محمد بركة وطلب الصانع، إضافة إلى الطيبي نفسه. كما سيحضر الاتفاق الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى ونبيل العربي وزير الخارجية واللواء مراد موافي رئيس جهاز المخابرات العامة وعدد من الوزراء العرب. وأعلنت الأمم المتحدة أن أمينها العام بان كي مون أرسل المنسق الخاص للأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الاوسط روبرت سيري ليمثله في احتفال القاهرة. ويعود آخر لقاء بين عباس ومشعل إلى إبريل 2007 في القاهرة. ويواجه عباس بتوقيعه على الاتفاق متاعب مع إسرائيل بعد أن خيره نتنياهو بين المضي قدمًا في عملية السلام أو المصالحة مع حماس التي تعتبرها إسرائيل إرهابية. واعتبر نتنياهو أن اتفاق المصالحة من شأنه أن يغلق الباب أمام عملية السلام. وقال عباس ردًا على نتنياهو إن «رئيس الوزراء الاسرائيلي قال علينا الاختيار بين حماس والسلام ونحن نقول عليه الاختيار بين الاستيطان والسلام، ونختار حماس باعتبارهم إخواننا ونختار اسرائيل باعتبارهم شركاء بالسلام». لكنه أكد أنه «اذا وافق نتانياهو على وقف الاستيطان وتحديد مرجعية حدود عام 1967 للمفاوضات لا نمانع في العودة لها». وكان رئيس الوزراء الاسرائيلي صرح الأسبوع الماضي أن على عباس الاختيار بين «المصالحة مع حماس وبين السلام»، ويقضي الاتفاق بتشكيل حكومة تكنوقراط تتولى إدارة الشؤون الداخلية الفلسطينية وبإجراء انتخابات رئاسية وتشريعية وانتخابات للمجلس الوطني الفلسطيني بعد عام من إعلانه. وتبقى الملفات السياسية وخصوصا عملية السلام من اختصاص منظمة التحرير الفلسطينية، غير أن الاتفاق ينص على تشكيل قيادة موحدة من رئيس وأعضاء اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير إضافة إلى الأمناء العامين للفصائل الفلسطينية من أجل التشاور حول القضايا السياسية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل