المحتوى الرئيسى

توقعات بتعافي أرباح جى ام سى فى الربع الثانى ومول الهرم سيضخ إيرادات ب 80 مليون جنيه

05/04 10:04

القاهرة - اظهرت نتائج اعمال شركة جى ان سى للاستثمارات الصناعية والتجارية المالية (GMCI) خلال الربع الاول من العام 2011 تحقيق صافى ربح 61 الف جنيه بانخفاض 16% مقارنة بصافى ربح 73 الف جنيه الربع الاول من العام المالي 2010.وارجع محمد الجنيدى رئيس مجلس ادارة الشركة والعضو المنتدب تراجع ارباح الشركة الى الظروف التى مر بها الاقتصاد المصرى الربع الاول من العام الجارى والتى ادت الى وقف العمل بالشركة خاصة عمليات الاستيراد والتصدير التى تعتمد عليها الشركة بشكل كبير.واضاف انه بالرغم من تلك الاحداث ووقف نشاط العديد من الشركات شهرا فان شركته تمكنت من التماسك فى ظل الظروف الراهنة وتحقيق ارباح فى وقت متوقع ان تحقق فيه معظم الشركات داخل السوق تراجعا كبيرا فى الارباح بنسب تفوق 50% و 60% او خسائر.وتوقع فى تصريح لـ البورصة ان تشهد الشركة طفرة الربع الثانى من العام الجارى وتحقق ضعف ارباح الربع الاول.واضاف انه تعرض الى الكثير من الضغوطات خلال فترة الحكومة السابقة من توقف استثمارات وتجميد العديد من المشروعات الاخرى مثل مول سفنكس الذى تبلغ تكلفته الاستثمارية مليارى جنيه ومول الهرم الذى توقف بعد ان حصلت الشركة على موافقة رئيس الوزراء والهيئة العامة للاستثمار وانه كان يواجه خلافات مع الرئيس السابق وعاطف عبيد.وقال ان الشركة تستكمل مشروعها فى مول الهرم على مساحة 8 الاف متر بتكلفة استثمارية 100 مليون جنيه مشيرا الى انها قامت بشراء المعدات والالات اللازمة للمشروع .واكد ان المشروع يجلب للشركة ايرادات 70 او 80 مليون جنيه النصف الثانى من العام الجارى.وقال رئيس مجلس الادارة والعضو المنتدب انهم يستهدفون تطوير بعض المنتجات الشهرين المقبلين مثل الفريزر والتلفزيونات وغسالات ذات استيعابية 7 و 10 كيلو بالاضافة الى غسالات "Half Automatic" اشار الى ان الشركة تتفاوض مع شركة اجنبية للعمل على تجميع غسالاتها بمصر.واضاف ان الشركة تستهدف توزيع ارباح على مساهميها نهاية العام الجارى على الرغم من تأثر جميع الشركات المقيدة داخل البورصة بالاحداث السياسية وتأثيرها السلبى على نتائج اعمال الشركات. فى ذات السياق اكد جنيدي للعالم اليوم انه علي الرغم من تعرض جميع الشركات العامله في السوق تحقيق خسائر فادحة خلال هذه الفترة من بدايه يناير الي مارس وبسبب الاضطرابات السياسيه فالشركة لم تحقق خسائر نتيجة لتعدد انشطة الشركة ودخول انشطه جديدة اضافه الي قيام الشركة بالتصنيع للغير في صناعه البلاستيك مما اسهم في تعويض بعض الركود في حجم المبيعات وانخفاض حجم التصدير بالاسواق العربية نظرا لتعرضها لاضطرابات سياسية الي جانب التوقف التام للسوق الليبي خلال هذه الفترة واكد انه خلال الشهر الماضي تم زيادة حجم المبيعات بنسبه 250% عن شهر مارس نتيجة للاستقرار السياسي وتحسن وضع السوق المصري. المصدر: جريدة البورصة وجريدة العالم اليوم

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل