المحتوى الرئيسى
alaan TV

أوباما يقرّر عدم نشر صور جثة بن لادن.. وباكستان تنقل أفراد أسرته إلى روالبندي

05/04 21:23

إسلام آباد - بكر عطياني قرّر الرئيس الأمريكي باراك أوباما عدم نشر صور تظهر جثة أسامة بن لادن بعد مقتله برصاص أفراد قوة أمريكية خاصة، حسب ما ذكرت شبكتا "ان بي سي" وسي بي اس" الأمريكيتان الأربعاء 4-5-2011 . فيما كشف مصدر أمني باكستاني لـ "العربية" أن أفراد عائلة زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن تم نقلهم الى مدينة روالبندي القريبة من العاصمة الباكستانية إسلام آباد ، وأضاف المصدر أن بعض أفراد العائلة الذين أصيبوا خلال العملية الأمريكية يتلقون العلاج في المستشفى العسكري بمدينة راولبندي، حيث تم نقلهم يوم أمس عبر مروحية خاصة من المستشفى العسكري في مدينة أبت آباد. وأشار المصدر إلى أن زوجة بن لادن أصيبت إما في رجلها أو في كتفها. وقال المصدر الذي فضل عدم ذكر إسمه أن من بين أفراد عائلة بن لادن المحتجزين لدى السلطات الباكستانية إحدى زوجاته إضافة الى سيدة يمنية يعتقد أنها طبيبة العائلة و عدد من الأطفال أشارت تقارير إلى أنهم ستة أطفال. ووفق المصدر الأمني فإنه يعتقد بأن سبب عدم اعتقال الفرقة الأمريكية المهاجمة لعائلة بن لادن هو أنه لم يكن هناك مكان كاف في المروحيات لنقلهم بعد أن فقدت المجموعة المهاجمة إحدى مروحياتها خلال عملية الهجوم. التحقيق مع أفراد عائلة بن لادن ويقوم محققون باكستانيون بالتحقيق مع عدد من أفراد أسرة زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن وصرح مسؤول أمني أن إحدى بنات بن لادن و تبلغ من العمر نحو اثني عشر عاما شاهدت مقتل والدها على يد قوات الكوماندوز الأمريكية وكانت من بين من أكد هوية بن لادن للمهاجمين، وأضاف المسؤول أن سيدة يعتقد أنها زوجة بن لادن الصغرى استفاقت من غيبوبتها إثر الهجوم وصرحت للمحققين أنها وأفراد العائلة انتقلوا إلى المنزل المستهدف في إحدى ضواحي مدينة أبت آباد قبل نحو ستة أشهر دون الخوض في التفاصيل وما إذا كان بن لادن بصحبتهم حينها. وأشار المسؤول إلى أن المحققين عثروا على جثة لشخص أصيب بأربع طلقات نارية ويجري التحقق من هويته. صور جديدة لمنزل بن لادن ونشرت وسائل إعلام محلية صورا جديدة من المنزل المهاجم ظهرت فيها بعض الأدوية والأثاث المبعثر وتلفاز قديم، إضافة إلى جواز سفر يمني يحمل اسم سيدة تدعى أمل أحمد عبدالفتاح و هي الزوجة الرابعة والصغرى لأسامة بن لادن ومن مواليد عام 1983 م، وعقد قرانه عليها عام ألفين وله منها أبناء أكبرهم صفية ذات العشر أعوام، وإلى جانب جواز السفر ظهرت بعض الحلي الذهبية، و المنزل مؤلف من ثلاثة طوابق ويضم 13 غرفة ست منها في الطابق الأرضي والبقية في الطابقين الثاني والثالث، و بعد تفتيش دقيق لم تعثر السلطات الباكستانية على أي أسلحة أو متفجرات ومما زاد من استغراب المحققين عدم العثور على أي أنفاق أو ممرات سرية على عادة مخابئ تنظيم القاعدة. توسيع دائرة التحقيق وقد وسع المحققون الباكستانيون دائرة التحقيق حيث كشفت مصادر أمنية اعتقال عدد من جيران أسامة بن لادن للتحقيق، كما تم اعتقال المقاول الذي صمم وتولى بناء منزل أسامة بن لادن المثير للجدل من مدينة أبت آباد ويدعى غل مداح وهو في نهاية العقد الرابع من العمر، حيث تبحث السلطات عن أي خيوط توصلها إلى الحلقة المقربة من زعيم تنظيم القاعدة. طوق أمني حول منزل بن لادن وأمام التدفق المتواصل للمواطنين الباكستانيين و وسائل الإعلام المحلية والدولية فرضت السلطات طوقا أمنيا حول منزل أسامة بن دلان ونشرت تعزيزات إضافية من الشرطة قوامها ثلاثمائة عنصر أمني لأسباب وصفت بالأمنية، و يقوم رجال الشرطة بتدقيق هويات السكان العائدين والخارجين من الحي، كما منعت السلطات عددا من العمال من مواصلة مهامهم دون إبداء الأسباب، حيث تحول المنزل الذي عاش فيه بن لادن إلى وجهة لأنظار العالم. جيران بن لادن نبأ مقتل بن لادن في حي بلال في مدينة أبت آباد نزل نزول الصاعقة على سكان الحي والمدينة الوادعة، وإن كان البعض لا يزال يشكك في الرواية الأمريكية فالعديد من السكان لم يخطر بخلده قط أن بن لادن في الجوار، وتفيد شهادات بعض سكان حي بلال في أبت آباد حيث أن سكان المنزل الأكبر في المنطقة كانوا منزوين ولا يحضرون المناسبات الاجتماعية في الحي، كما أن عدم اختلاط سيدات وأطفال المنزل خاصة بالجيران كان مستغربا لكنه ليس للدرجة التي تثير الشكوك بأن من يسكن في المنزل هي عائلة بن لادن، ومما يذكره سكان الحي سخاء سكان المنزل حيث كانوا يغدقون الصدقات على الفقراء الذين يطرقون بابهم وخاصة في رمضان، ومن التصرفات الغريبة لسكان المنزل التي يذكرها سكان الحي هو رفضهم دخول أي غريب إلى المنزل حتى لو كان من السيدات والأطفال، وتنتشر في الحي كيف أن سكانه رفضوا دخول موظفتين في وزارة الصحة كانتا تجوبان الحي لتلقيح الأطفال ضد مرض الكساح، كما يذكر الجيران كيف أن سكان منزل بن لادن كانوا يمنعون الأطفال من الدخول للبحث عن الكرات التي تنزل في ساحته وعوضا عن ذلك يعطى الأطفال مبالغ مالية لشراء كرات جديدة بدل السماح لهم بدخول المنزل. باكستان في موقع الدفاع عن النفس و أمام موجة التوقعات والشكوك حول دورها جددت إسلام آباد تأكيدها الالتزام بالحرب ضد الإرهاب وذكر بيان صادر عن الخارجية الباكستانية أن أجهزة الاستخبارات الباكستانية رفعت تقارير أمنية إلى الاستخبارات الأمريكية و لدول صديقة عام ألفين وتسعة وحتى أبريل الماضي ساهمت في القبض على أسامة بن لادن، لكن البيان نفى معرفة القيادتين السياسية والأمنية بعملية القوات الأمريكية، كما نفى انطلاق المروحيات الأمريكية من قواعد باكستانية أو مشاركة الجيش الباكستاني في مقتل بن لادن أو تقديم أي دعم ميداني أو لوجستي، وجدد البيان تحفظ إسلام آباد على الأسلوب الذي انتهجته واشنطن في العملية محذرا من أنه يعيق التعاون ويمكن أن يضر بالأمن والسلم الدوليين، كما أكد البيان اعتقال عدد من أفراد عائلة بن لادن من بينهم جرحى يخضعون للعلاج مشيرا إلى أنه سيتم تسليمهم لبلدانهم الأصلية وفق السياسة المتبعة. الجيش الباكستاني يبحث مرحلة ما بعد بن لادن في غضون ذلك ترأس قائد الجيش الباكستاني الفريق أول إشفاق كياني اجتماعا لقادة فيالق الجيش الباكستاني يبحث الأوضاع بعد مقتل بن لادن في مدينة أبت آباد على يد قوات كوماندوز أمريكية، وقد استمع الحضور إلى إيجاز حول العملية والأوضاع الأمنية بعدها من قائد جهاز الاستخبارات العسكرية الفريق أحمد شجاع باشا، وفي أول رد رسمي له منذ الإعلان عن مقتل زعيم تنظيم القاعدة أشاد كياني خلال الاجتماع بتضحيات الجيش الباكستاني في الحرب على الإرهاب مشددا على أن دور باكستان في الحرب على الإرهاب يجب أن لا يكون موضع شك، وأشارت مصادر عن الاجتماع إلى أنه سيبحث وضع استراتيجية أمنية جديدة لمواجهة المتغيرات التي تمر بها المنطقة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل