المحتوى الرئيسى

آخر الأخبار:بيير كاردان يريد بيع مؤسسته

05/04 07:35

مئات المنتجات في انحاء العالم تحمل علامة بيير كاردان أعلن مصمم الأزياء الفرنسي الشهير بيير كاردان اعتزامه بيع مؤسسته التي تضم أحد أكبر بيوت الأزياء في العالم. وقال المصمم البالغ من العمر 88 عاما في تصريح لصحيفة وول ستريت جورنال " لن أكون هنا بعد سنوات والعمل يجب ان يستمر". وقدر بيير كاردان المولود في إيطاليا قيمة امبراطوريته بنحو 1.5 مليار دولار، لكن بعض المحليين يرون أن قيمتها لاتزيد عن نصف هذا المبلغ.وقال كاردان للصحيفة "أريد البيع الآن" والمعروف أنه ليس لديه وريث لامبراطوريته الضخمة. وكان المصميم الشهير قد أسس دار الأزياء التي تحمل اسمه في باريس عام 1950 واشتهر منذ ذلك الحين بتصميماته المبتكرة التي قادت التطور الدائم في عالم الموضة. وسرعان ما اتسع نشاطه ليغزو الأسواق الآسيوية فقد بدأ باليابان عام 1957 ودخل الصين في عام 1979. ويعد المستهلكون في آسيا من أكبر زبائن منتجات بيير كاردان على مستوى العالم خاصة الملابس الفارهة والعطور. وبعد مرور أكثر من نصف قرن تحمل مئات المنتجات في كبريات المتاجر و مراكز التسوق علامة "بيير كاردان" منها القمصان وقطع الأثاث و المجوهرات وحتى زجاجات المياه. لكن التوكيلات التي لا تعد وتحصى للعلامة الشهيرة في أنحاء العالم تجعل من الصعب تحديد حجم إيرداتها من حقوق الملكية خاصة وأنها شركة خاصة والمعلومات محدودة بشأن بياناتها المالية. قدمت دار أزياء بيير كاردان احدث صيحات الموضة لكن بيير كاردان اوضح ان تقييمه يستند على حجم مبيعات يصل إلى عشرة ملاين يورو للمنتج الواحد في كل دولة معتبرا أن ذلك يمثل النذر اليسير. وأوضح أن عملية تقييم سعر المؤسسة يجب أن تتم على أساس ألف منتج في مئة دولة مضيفا أن هذا أيضا لا يمثل من الحجم الحقيقي للمبيعات. وذكرت تقارير إعلامية أن ايكونيكس الأمريكية قد تدخل في المنافسة على شراء مؤسسة بيير كاردان، واسيتبعد محللون دخول مؤسسات مثل( ال في ام اتش) و( بي بي ار) المنافسة بسبب القيود التي يفرضها مسؤولو المؤسستين على التوسع في العلامة التجارية. ويرى محللون مثل لوران حبيب أن توسيع نطاق العلامة التجارية يجعلها أكثر شيوعا واستخداما ما يبدد بشكل كبير أرصدتها غير الملمومسة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل