المحتوى الرئيسى

سوريا تتهم مئات المواطنين بوهن نفسية الامة

05/04 03:24

عمان (رويترز) - قال المرصد السوري لحقوق الانسان ان مئات السوريين العاديين اتهموا "بوهن نفسية الامة" وذلك في اطار حملة الرئيس بشار الاسد لسحق الاحتجاجات المناهضة لحكمه.وتم توجيه هذه التهمة التي تبلغ عقوبتها السجن ثلاث سنوات يوم الثلاثاء الى مئات من الذين اعتقلوا في الايام القليلة الماضية وبخاصة قبل صلاة أيام الجمعة التي شهدت مظاهرات كبيرة على نحو متزايد للمطالبة بالديمقراطية.وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن "الاعتقالات الجماعية مستمرة في أنحاء سوريا في خرق اخر لحقوق الانسان والمعاهدات الدولية."وقالت منظمات حقوقية اخرى ان كثيرا من المحتجين الذكور تعرضوا لضرب مبرح في حملة اعتقالات شملت نساء ومراهقين ومسنين لكنها فشلت في ردع المحتجين عن المطالبة بالاصلاحات. ويوجد في سوريا بالفعل الاف السجناء السياسيين.واشتدت الحملة بعد ان ان قصفت وحدة للجيش تدعمها الدبابات ويقودها ماهر شقيق الاسد الاسبوع الماضي الحي القديم في درعا بنيران المدفعية والمدافع الرشاشة لاخضاعها. ودرعا هي مهد الانتفاضة التي مضى عليها ستة اسابقيع.وتقول منظمات حقوقية ان 560 مدنيا على الاقل قتلوا بأيدي قوات الامن منذ تفجر الاضطرابات في 18 من مارس اذار.وعبرت وزارة الخارجية الامريكية عن انزعاجها من التقارير الخاصة بالعملية العسكرية السورية في درعا والتي تشمل استخدام الدبابات والاعتقالات التعسفية للشبان وقطع الكهرباء والاتصالات ووصفت هذه الاعمال بانها "اجراءات همجية."وقال مارك تونر المتحدث باسم وزارة الخارجية الامريكية للصحفيين " انها بصراحة شديدة اجراءات همجية ترقى الى كونها عقابا جماعيا لمدنيين ابرياء." ووصف تونر الوضع الانساني في درعا بأنه "خطير للغاية".وقال سكان في ضواحي دمشق حيث تم اعتقال الكثيرين ان حواجز الطرق والاعتقالات تزايدت هذا الاسبوع في مناطق حول العاصمة. وقال احد السكان انه شهد قوات امن ترتدي ملابس مدنية تقيم حواجز من اكياس الرمال ومدفع رشاش على طريق بالقرب من كفار بطنا يوم الثلاثاء.وقال مسؤول عربي ان الحملة الامنية تهدف فيما يبدو الى منع الاحتجاجات بعد صلاة الجمعة وهو الوقت الوحيد الذي يسمح فيه للسوريين بالتجمع مع ان قوات الامن منعت الالاف من الوصول الى المساجد يوم الجمعة الماضية.وقال المسؤول لرويترز "انهم يقيمون حواجز الطرق في كل مكان لمنع التحرك. والجمعة ستكون اختبارا اخر. وقد قرر الاسد استخدام العنف ولم يتعلم من الثورتين التونسية والمصرية."وقال سكان ونشطاء حقوقيون ان ستة من المدنيين قتلوا حينما اجتاحت القوات السورية يوم الثلاثاء مدينة بانياس الساحلية وانتزعت السيطرة على مركز حضري اخر من متظاهرين مناهضين لحكم الرئيس السوري بشار الاسد.وقال أنس الشغري لرويترز "تحركوا صوب منطقة السوق الرئيسية. أغلق الجيش المدخل الشمالي و/أغلقت/ قوات الامن الجنوب."وتابع قائلا "قاموا بتسليح القرى التي يقطنها علويون في التلال المطلة على بانياس ونواجه الان ميليشيات من الشرق."من خالد يعقوب عويس

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل