المحتوى الرئيسى
worldcup2018

احتفالات في غزة وفتور في الضفة بعد توقيع اتفاق المصالحة

05/04 18:03

غزة/رام الله (رويترز) - أطلق السائقون في غزة يوم الاربعاء أبواق سياراتهم احتفالا بالمصالحة بين حركتي فتح وحماس بينما كان الفلسطينيون بالضفة الغربية أقل حماسا حتى أن البعض شكك في نجاح الاتفاق.ففي غزة معقل حركة المقاومة الاسلامية (حماس) التي ازدادت قوتها خلال العقد الماضي لتشكل تحديا خطيرا لحركة فتح وزع الطلاب الحلوى ابتهاجا بتوقيع اتفاق المصالحة في القاهرة.لكن بدلا من أن يوقع زعيما فتح وحماس على الوثيقة التي وقعها قبل ذلك مسؤولان كبيران من الحركتين ثار جدل طوال الليل بشأن مراسم التوقيع ولم يوقع الزعيمان على الوثيقة كما كان متوقعا الى حد كبير.وكان الفلسطينيون قد شهدوا آمالهم في الاستقلال وإقامة دولة تتبدد وسط العداء الناجم عن أربع سنوات من الشقاق بين فح وحماس التي خاضت حربا قصيرة عام 2007 حتى تمكن مقاتلوها من طرد جنود فتح خارج قطاع غزة.ويدعو الاتفاق الى تشكيل حكومة مؤقتة من مستقلين للاعداد للانتخابات البرلمانية والرئاسية خلال عام.ولوح آلاف الفلسطينيين في غزة بالاعلام الفلسطينية وهتفوا "تحيا الوحدة" احتفالا بالحدث قبل أن يذيع التلفزيون صور مراسم توقيع الاتفاق من القاهرة. وقال الطالب أحمد ابو عرار انها كانت "رسالة للاحتلال الاسرائيلي بأن تهديداتكم لن تردعنا عن تحقيق المصالحة."وقالت زميلته أماني رباح ان الشكوك والمعاناة ستفسح الطريق ليحل مكانها التفاؤل. وأضافت "اليوم يرى الناس ان هناك قدرا من الأمل .. شيئا مختلفا عن الماضي. الشعب الفلسطيني سعيد وخاصة في قطاع غزة."وفي رام الله العاصمة الادارية للضفة الغربية كان المناخ أقل حماسا حيث تجمع بضع عشرات فقط من الاشخاص يحملون الاعلام في وسط المدينة للاحتفال بتوقيع الاتفاق.وبين هؤلاء موفق عبد الفتاح (35 عاما) الذي يعمل في مجال العلاج الطبيعي الذي قال ان الثورات التي اندلعت في عدة أماكن بالعالم العربي هذا العام جعلت الفلسطينيين يتفاءلون بأن الاتفاق سينفذ.واضاف عبد الفتاح "ليس هناك شيء مستحيل. لا يوجد امكانية لانهاء الاحتلال بدون المصالحة ... الثورات التي حصلت وتحصل في العالم العربي تجعلنا متفائلين بتطبيق الاتفاق اضافة الى التغيير الذي حصل في مصر."لكن جمال غانم (42 عاما) وهو مدرب قيادة سيارات قال انه يعتقد ان الاتفاق سيفشل. واضاف "لا أتوقع ان يكون هناك تنفيذ للاتفاق. سيكون هناك ضغط خارجي ومن الطابور الخامس لعدم تنفيذ هذا الاتفاق".وتابع غانم "لا يوجد هناك ما يؤشر على انه سيتم تنفيذ الاتفاق لم نرى الافراج عن المعتقلين (من حماس لدى السلطة في الضفة الغربية ومن فتح لدى حماس في غزة)."ولم يكن هناك أنصار لحماس في الاحتفال في رام الله.ولم يفهم الفلسطينيون لماذا لم يوقع الرئيس محمود عباس زعيم حركة فتح وخالد مشعل زعيم حماس الذي يقيم في دمشق اتفاق المصالحة علنا.وقال مصدر فلسطيني بالقاهرة "الخلاف استمر طوال الليل بشأن مكان جلوس الزعيمين لكن يبدو أن مشعل وافق في النهاية على عدم الجلوس على المنصة حتى لا يفسد الاحتفالات". وقال مساعدون ان التوقيع الرئاسي ليس ضروريا.وفي لفتة لاثبات حسن النية سمحت قنوات التلفزيون التابعة لفتح وحماس في كل من غزة والضفة الغربية لبعضها بنقل مراسم توقيع اتفاق المصالحة على الهواء مباشرة الى مناطق الجانبين للمرة الاولى منذ عام 2007.وقال حسن أبو حشيش من المكتب الصحفي التابع لحماس في غزة ان هذا البث كان "تصريحا لمرة واحدة".كما تغيرت لغة وسائل الاعلام حيث استخدم مقدمو برامج تلفزيون حماس تعبير "الرئيس محمود عباس" بدلا من وصف "عباس الرئيس المنتهية ولايته".من نضال المغربي وعلي صوافطة

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل