المحتوى الرئيسى

شركة سوديك ترد للنيابة 30 مليونا فرق أسعار فى صفقة مع إبراهيم سليمان

05/04 10:46

حصل "اليوم السابع" على نسخة من خطاب الضمان الذى قدمته شركة السادس من أكتوبر للتنمية والاستثمار (سوديك) لنيابة الأموال العامة العليا، والصادر من بنك عودة فى 19 أبريل الماضى، لصالح هيئة المجتمعات العمرانية التابعة لوزارة الإسكان، وذلك إثباتاً لحسن النية والجدية من جانب الشركة، إزاء ما جاء فى تقرير مكتب لجنة خبراء الكسب غير المشروع فى شأن محطة الصرف الصحى، وما قد يترتب عليه من احتمال فروق أسعار مستحقة على الشركة. كانت نيابة الأموال العامة العليا برئاسة المستشار على الهوارى المحامى العام الأول، أمرت أمس، بتجديد حبس المهندس محمد إبراهيم سليمان وزير الإسكان الأسبق بتهمة التربح وتربيح الغير، واستغلال نفوذه وإهدار المال العام. ومن المنتظر أن تواجهه النيابة بتقرير لجنة الفحص التى كان طلب محاميه تشكيلها لبحث مدى جدية مراحل مشروع "بفرلى هيلز" على أرض الواقع من عدمه، وأن النيابة ستحيل القضية إلى الجنايات، الأسبوع المقبل فى حال ثبوت إدانة سليمان. يذكر أن نيابة الأموال العامة واجهت محمد إبراهيم سليمان بتهمتى إهدار المال العام وتربيح الغير، عن طريق إعفاء شركة سوديك للإنشاءات من قيمة رسوم التنمية الشاملة، والبالغ قيمتها 2 جنيه على كل متر مربع فى الأراضى المخصصة لها من قبل وزارة الإسكان فى عهده، وعدم تحصيل 30 مليون جنيه قيمة الفارق بين إنشاء محطة رفع المياه بدلاً من محطة الصرف الصحى والذى ترتب عليه إضرار الجهة التى يعمل بها. واتهمته النيابة بمخالفة القوانين والقرارات الوزارية الصادرة فى هذا الشأن، بينما نفى سليمان الاتهامات الموجهة إليه، مؤكداً أن تاريخ توقيع العقد سابق لقرار فرض الرسوم، وبالتالى أصبحت الأرض معفاة تلقائيا من هذا القرار، كما أنه لا يجوز التطبيق بأثر رجعى. وذكر سليمان أنه بخلاف ذلك، فإن فرض أى ضريبة أو دمغة يحتاج إلى نص قانونى، وفقا لأحكام الدستور وليس مجرد قرار وزارى فقط، وهو الأمر الذى أكدته ونص عليه الإعلان الدستورى، الذى شمل التعديلات الدستورية الأخيرة فى مارس الماضى.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل