المحتوى الرئيسى

بدء تشكيل اللجنة لدراسة سد الألفية

05/04 04:08

لبحث الموقف الخاص بتشكيل اللجنة الفنية المصرية لفحص مشروع سد الألفية الإثيوبي بناء علي طلب رئيس الوزراء الإثيوبي ميليس زيناوي‏.‏ وقال‏:‏ إن تشكيل اللجنة سيتم بالتنسيق بين وزارتي الخارجية والتعاون الدولي‏,‏ وكذلك بالتنسيق والتزامن مع الجانب السوداني‏.‏ ووصف العطفي تصريحات زيناوي بالإيجابية‏,‏ وتعكس الروح الجديدة لعلاقة مصر بدول حوض النيل بعد ثورة‏25‏ يناير‏.‏ وقال وزير الري‏:‏ إن تعليق توقيع البرلمان الإثيوبي علي الاتفاقية الإطارية إلي حين الانتهاء من الانتخابات الرئاسية المصرية‏,‏ يعد مبادرة مشجعة لاستباق الزيارة المرتقبة للدكتور عصام شرف رئيس مجلس الوزراء لإثيوبيا‏,‏ وتعكس نجاح زيارة الوفد الشعبي المصري لأديس أبابا‏,‏ كما تعكس نتائج اللقاء الذي جمعة بالسفير الإثيوبي محمود دردير غيدي‏,‏ الذي جري الأسبوع الماضي بمقر وزارة الري‏,‏ وتم خلاله استعراض التوجه المستقبلي لعلاقات البلدين‏,‏ وروح مبادرة حوض النيل وتحقيق التنمية المستديمة لشعوب الحوض‏.‏ وأضاف الوزير أن الفترة المقبلة ستشهد تعزيزا لمجالات التعاون بين مصر وإثيوبيا في جميع المجالات بقوة الدفع التي منحتنا إياها ثورة‏25‏ يناير‏,‏ منوها إلي أن مقترح رئيس الوزراء الإثيوبي بتشكيل لجان من بلاده والسودان ومصر للنظر في سد الألفية يعد مقترحا صائبا‏,‏ منوها في هذا الصدد إلي حرص مصر علي عدم رفض أي مشروع في مصلحة إثيوبيا وبقية دول النيل‏,‏ مادام لم ولن يضر بمصالحها وحصتها من المياه‏.‏ من ناحية أخري كشف مصطفي الجندي مساعد رئيس حزب الوفد والمنسق العام لوفد الدبلوماسية الشعبية المصري الذي زار إثيوبيا عن أنه التقي رئيس وزراء إثيوبيا لمدة ساعة قبل لقائه بالوفد‏,‏ وحضره وزير الخارجية الإثيوبية‏,‏ موضحا أنه تأكد من أن النظام المصري السابق كان يصور الإثيوبيين كأنهم أعداء لمصر‏.‏ وقال ـ في تصريحات خاصة لـالأهرام المسائي ـ إن زيناوي أكد تقديره للشعب المصري وثورته‏,‏ وإنه ليس عدوا لمصر كما كان يدعي النظام السابق‏,‏ وأنه بمجرد أن تتم الانتخابات الرئاسية في مصر وتشكيل مؤسسات الدولة سيقوم بزيارة لمصر للقاء الرئيس الجديد‏,‏ ورئيس الحكومة‏,‏ ورئيس البرلمان‏,‏ وأنه حريص علي التعاون مع مصر في مختلف المجالات‏.‏ وقال الجندي‏:‏ إن زيناوي أعطاني الملف الخاص بسد الألفية وكل ما يتعلق به‏,‏ وسأسلمه خلال ساعات إلي الدكتور عصام شرف ليتخذ ما يراه بشأنه‏,‏ مشيرا إلي أن زيناوي أكد له أهمية التعاون مع مصر وتغيير نظرية الحصص المائية إلي حقوق الإنسان في جميع دول حوض النيل‏,‏ وفي مقدمتها مصر في مياه النيل‏,‏ وأن إثيوبيا لا يمكن تحت أي ظرف من الظروف أن تضر بمصر فيما يتعلق بمياه النيل‏,‏ لذلك قررت إثيوبيا تأجيل التصديق علي الاتفاقية الإطارية لدول حوض النيل التي وقعتها دول حوض النيل باستثناء مصر والسودان‏.‏ وقال الجندي‏:‏ لقد تم الاتفاق علي تشكيل لجنة مصرية ـ إثيوبية ـ سودانية لطمأنة الشعب المصري بأن هذا السد لن يضر بحصة وحقوق مصر في مياه النيل‏,‏ مشيرا إلي أن زيناوي أكد له أنه لن يتم تخزين لتر مياه واحد بسبب هذا السد الذي لن يضر أبدا بمصر أو السودان‏,‏ أو أي دولة من دول حوض النيل‏,‏ لأن إثيوبيا لا يمكن أن تفعل ذلك أبدا‏,‏ والسبب في إثارة القلائل بشأن هذا السد هو أن النظام المصري السابق كان دائما يردد أن هذا السد سيضر بمصر والسودان‏.‏  

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل