المحتوى الرئيسى
alaan TV

الفصائل الفلسطينية تحتفل اليوم بتوقيع المصالحة

05/04 09:45

كتب- أحمد سبيع: تحتفل الفصائل الفلسطينية، اليوم، بالتوقيع على اتفاق المصالحة ونبذ الانقسام، وهو الاحتفال الذي سوف يُعقد بمبنى المخابرات المصرية في الحادية عشرة صباحًا، بحضور خالد مشعل، رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، ومحمود عباس، الرئيس الفلسطيني المنتهية ولايته، وقادة الفصائل الأخرى، إضافة إلى عمرو موسى، الأمين العام لجامعة الدول العربية، وأكمل الدين إحسان أوغلو، الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي.   من جانبه، أكد عزت الرشق، عضو المكتب السياسي لحركة "حماس"، أن توقيع الاتفاق اليوم يمثِّل خطوةً كبيرةً لإنهاء الاحتلال الصهيوني.   وقال لـ(إخوان أون لاين): إن الرغبة الشعبية الفلسطينية هي أكبر ضمان لنجاح هذا الاتفاق الذي يختلف في مضمونه ومحتواه عن اتفاق مكة، فضلاً عن أن الأجواء المحيطة به تختلف تمامًا عما جرى في القاهرة قبل ثورة 25 يناير، موضحًا أن "حماس" ترجمت بشكل فعلي مع بقية الفصائل حرصهم على إتمام المصالحة، وقررت تخليها عن الحكومة التي سيتم تشكيلها من شخصيات مستقلة ومهنية حتى إجراء الانتخابات المقررة خلال عام.   وأكد الرشق أنه طبقًا للاتفاق فإن هناك إصلاحات كبيرة سوف تشهدها منظمة التحرير التي ستشهد مشاركة من كل الفصائل الفلسطينية؛ لتغيير محتوى هذه المرجعية، بما يتطلبه الواقع الفلسطيني.   وفيما يتعلق بالمخاوف الصهيونية، أكد الرشق أن الجانب الصهيوني دائمًا يهدِّد ويتوعد ويمارس إرهابًا على الشعب، وهو من أكثر المستفيدين من وجود الانقسام، ولذلك فهو حريص ألا تكون هناك وحدة بأي حال من الأحوال، إلا أن حرص الشعب الفلسطيني إلى عودة اللحمة إلى صفوفه ستكون أكبر من أي رغبة صهيونية لاستمرار الانقسام.   من جانبه، أكد أيمن عوض، رئيس حزب الشعب الديمقراطي، أن هذا الاتفاق نقلة تاريخية للشعب الفلسطيني الذي سيستعيد روحه بعد أكثر من 3 سنوات من الانقسام، مطالبًا بدعم عربي وإسلامي حتى تستطيع الفصائل الفلسطينية إنجاز ملف المصالحة، وما يترتب عليه في مواجهة أي عدوان وتغول صهيوني.   وهو ما ذهب إليه أبو مجاهد، الناطق باسم ألوية الناصر صلاح الدين، مؤكدًا أن الشعب أصبح أمام اختبار قوي؛ لأن القادم سيكون أصعب بكثير مما مر؛ نتيجة الضغوط التي سيواجهها، سواء من الكيان الصهيوني الذي لا يريد أي وحدة، أو من الولايات المتحدة التي تدعم كل خطوات الاحتلال.   ووجه أبو مجاهد التحية إلى شهداء غزة وأسرى الضفة والقطاع، وقال إن دماءهم أدَّت إلى هذه الوحدة، داعيًا الشعوب العربية والإسلامية إلى دعم قضيتهم في كل الأوقات.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل