المحتوى الرئيسى

الأمم المتحدة تضغظ علي ليبيا لاطلاق سراح صحفيين ومدنيين محتجزين

05/03 21:51

جنيف (رويترز) - قال بيان صدر يوم الثلاثاء ان فريقا تابعا للأمم المتحدة يحقق في انتهاكات لحقوق الانسان طالب السلطات الليبية ببحث مصير 18 صحفيا ليبيا وأجنبيا كما ضغط عليها بخصوص 86 محتجا محتجزين.وجمع الفريق الذي يقوده الخبير المصري في جرائم الحرب شريف بسيوني شهادات من مستشفيات ومراكز احتجاز ومواقع أحداث.والتقى الفريق الذي يضم ثلاثة محققين بوزير العدل محمد القمودي وأجروا مقابلات مع مدنيين محتجزين بسجن جديدة في طرابلس منذ اعتقالهم في شهري فبراير شباط ومارس اذار. وذكر البيان أن الفريق طالب بالافراج عنهم لأسباب صحية.وأضاف البيان "وعدت السلطات بالنظر في ذلك الأمر تمهيدا للافراج عنهم في الايام المقبلة."وتابع "أثارت اللجنة موضوع ايمان العبيدي وطلبت السماح لها بمغادرة البلاد" في إشارة الى ليبية أبلغت الصحفيين في مارس اذار بأن أفراد ميليشيا موالية للحكومة تعاقبوا على اغتصابها.ونقلت في ذلك الوقت من فندق في طرابلس لكن السلطات الليبية ذكرت بعد ذلك أنها ليست رهن الاحتجاز. وقالت مصادر في الأمم المتحدة ان ايمان العبيدي يعتقد أنها تقيم في مكان غير معلوم لأسباب أمنية.واستغرقت مهمة الخبراء الثلاثة المستقلين ثلاثة أسابيع وانتهت يوم الجمعة الماضي وشملت زيارات لمخيمات لاجئين في مصر وتونس. وينتظر أن ترفع اللجنة تقريرها الى مجلس حقوق الانسان في منتصف يونيو حزيران.ونفى مسؤولون ليبيون قتل مدنيين وقالوا ان قوات الامن اضطرت للتصرف في مواجهة عصابات مسلحة ومتعاطفين مع تنظيم القاعدة تقول السلطات انهم يحاولون الاستيلاء على السلطة في البلد المنتج للنفط.وجاء في البيان أن المسؤولين في الحكومة الليبية والمجلس الوطني الانتقالي المعارض تعاونوا مع الخبراء الذين زاروا طرابلس وبلدة الزاوية التي استعادت الحكومة السيطرة عليها علاوة على بنغازي وطبرق والبيضا التي يسيطر عليها المعارضون.وأضاف بيان الامم المتحدة أن الفريق الذي يسمى رسميا لجنة التحقيق الدولية "زار أيضا مواقع حوادث ومستشفيات ومراكز احتجاز."وذكرت الامم المتحدة اليوم الثلاثاء أن القتال بين المعارضين وقوات القذافي يجبر الاف اللاجئين على الفرار من غرب ليبيا سيرا على الاقدام الى الحدود التونسية ثم بحرا في زوارق الى أوروبا.وزار الخبراء مركز بنغازي الطبي ومستشفى الجلاء حيث أجروا مقابلات مع أكثر من 30 جريحا أصيبوا في القتال. كما ذكر البيان أنهم التقوا بسجناء في مركز الاحتجاز في بنغازي منهم جنود في الجيش الليبي وأشخاص يزعم أنهم مرتزقة.وأضاف "ذكرت اللجنة السلطات بضرورة معاملة كل المحتجزين وفقا للمعايير الدولية."وكان الخبراء ذكروا سابقا أنهم سيحققون في كل مزاعم انتهاكات حقوق الانسان من كل أطراف الصراع وسيطلعون محكمة جرائم الحرب التابعة للامم المتحدة في لاهاي على الادلة التي سيتوصلون اليها.من ستيفاني نيبهاي

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل