المحتوى الرئيسى

آخر الأخبار:البحرين: اتهام أطباء وممرضين بالعمل ضد مصالح الدولة

05/03 20:05

قالت السلطات البحرينية إن المركز تحول إلى ملجأ للمعارضين وجهت السلطات البحرينية الاتهام لـ47 من العاملين في القطاع الطبي بالعمل ضد مصالح الدولة خلال الاضطرابات التي شهدتها البلاد مؤخرا. وقال وزير العدل البحريني خالد بن علي آل خليفة، في مؤتمر صحفي الثلاثاء، إن الأطباء الـ23 والممرضين الـ24 قد شجعوا الجهود الهادفة لإنهاء حكم العائلة المالكة ونشروا أخبار كاذبة. وعدد آل خليفة بقية التهم الموجهة إليهم والتي تشتمل على تبديد الأموال العامة واحتلال مبنى عام بالقوة والتحريض والمشاركة في مظاهرات غير قانونية. وذكرت وكالة رويترز أن التهم الموجهة للأطباء تشتمل أيضا التحريض على "شن هجمات أدت للموت"، ونقلت عن وزير العدل أنهم تسببوا في وفاة متظاهرين بالحاق جروح إضافية لهما. لكن ناشطين قالوا إن هؤلاء المتهمين يعاقبون لأنهم عالجوا المتظاهرين المؤيدين للديمقراطية الذين جرحوا خلال مواجهات مع قوات الأمن. وقال أطباء تابعون لمنظمة هيومان رايتس إن هناك "أدلة قوية على وقوع هجمات منظمة ومنسقة ضد العاملين في المجال الطبي بسبب جهودهم لتقديم عناية غير متحيزة للمتظاهرين الجرحى". وكانت البحرين شهدت مظاهرات حاشدة مطالبة بالتغيير السياسي في دوار اللؤلؤة وسط العاصمة المنامة خلال فبراير/ شباط ومارس/ آذار الماضيين. "انتقادات علنية" واعتقلت قوات الأمن البحرينية يوم الاثنين الماضي نائبين سابقين في البرلمان ينتميان إلى جماعة الوفاق الشيعية المعارضة. وقال أعضاء في جماعة الوفاق إن مطر مطر وجواد فيروز اعتقلا من منزليهما مساء، ولا أحد يعلم عنهما شيئا منذ ذلك الحين. وعرف مطر بانتقاداته العلنية للحملة الأمنية التي تشنها السلطات البحرينية ضد المتظاهرين وفرض قوانين الطوارىء في 15 مارس الماضي وجلب قوات أمنية من دول خليجية مجاورة خلال الاحتجاجات التي شهدتها البلاد. وليست هذه المرة الأولى التي تستهدف فيها قوات الأمن العاملين في المجال الطبي، حيث اقتحمت الشهر الماضي مركز السلمانية الطبي في المنامة في محاولة لقمع الاحتجاجات التي تقودها بالدرجة الأولى الأغلبية الشيعية في البلاد. وصار مركز السلمانية ملجأ للمتظاهرين والأطباء الذين يكشفون معلومات عن عدد القتلى والجرحى. وقال مسؤولون بحرينيون إن المشفى صار "محتلا من قبل الناشطين السياسيين والطائفيين". يذكر أن البعد الطائفي يمثل عاملا بارزا في الصراع السياسي في البحرين، حيث ينتمي غالبية مواطني البلاد للطائفة الشيعية بينما تنتمي العائلة المالكة إلى الأقلية السنية. يذكر أن ما لا يقل عن 30 شخصا قتلوا في البحرين منذ منتصف فبراير/ شباط الماضي، بينهم أربعة من رجال الشرطة وأربعة متظاهرون لقوا حتفهم وهم رهن الاعتقال. ويواجه أكثر من 400 ناشط بحريني المحاكمة على خلفية مشاركته في احتجاجات فبراير - مارس. وكانت محكمة عسكرية اصدرت الأسبوع الماضي حكما بإعدام أربعة من الناشطين الشيعة وسجن ثلاثة آخرين مدى الحياة بتهمة قتل اثنين من رجال الأمن. وحثت منظمات حقوقية السلطات البحرينية على إيقاف تنفيذ الحكم.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل