المحتوى الرئيسى

أثيوبيا تؤجل التصديق على اتفاقية النيل حتى انتخابات مصر

05/03 20:27

أديس أبابا (رويترز) - قال مسؤولون يوم الثلاثاء ان أثيوبيا وافقت على تأجيل التصديق على اتفاقية تجرد مصر من حق الحصول على نصيب الأسد من مياه النيل الى ان تنتخب حكومة جديدة في القاهرة.ومصر على خلاف مع دول المنبع بشأن تغييرات في الاتفاقيات القائمة التي تعطيها سلطة الاعتراض على أي مشروعات على مجرى النهر. ووقعت ست من دول حوض النيل بينها اثيوبيا على الاتفاقية الجديدة الذي تجرد مصر فعليا من حق الاعتراض.وتعتمد مصر اعتمادا شبه كامل على مياه النيل وفي الوقت نفسه تتزايد حاجتها للمياه بسبب ارتفاع الحرارة والنمو السكاني وهي تراقب بقلق مشروعات لإقامة سدود لتوليد الكهرباء في دول المنبع.وزار وفد مصري يضم 48 سياسيا ونشطا أديس أبابا هذا الأسبوع في إطار حملة من "الدبلوماسية الشعبية" ترمي للتوصل الى حل وسط. وتمت الزيارة بالتنسيق مع وزارة الخارجية المصرية. وزار وفد مماثل اوغندا الشهر الماضي.وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الاثيوبية دينا مفتي لرويترز "التقوا مع رئيس الوزراء يوم الاثنين وطلبوا منح مصر وقتا الى ان تشكل حكومة جديدة."وأضاف "ووافق رئيس الوزراء على طلبهم وعرض ايضا السماح لفريق خبراء من اثيوبيا والسودان ومصر بالاضافة الى علماء دوليين بالتعرف على فوائد السد الجديد."ويتوقع اجراء انتخابات الرئاسة في مصر في ديسمبر كانون الاول بعد أن أطاحت احتجاجات شعبية بالرئيس السابق حسني مبارك في فبراير شباط.وأعلنت اثيوبيا الشهر الماضي انها ستبني سدا يتكلف 4.78 مليار دولار على النيل الازرق وهو احد الروافد الاساسية للنهر قائلة انها لم تبلغ مصر بالمشروع.وقال وزير الموارد المائية والري المصري حسين العطفي ان تعليقات رئيس الوزراء الاثيوبي ايجابية للغاية وتعكس الروح الجديدة التي تشهدها الان العلاقات المصرية بدول حوض النيل.وأضاف ان مصر حريصة على عدم الاعتراض على أي مشروع في مصلحة اثيوبيا وبقية دول حوض النيل ما دام لا يضر مصالح مصر المائية.ومنذ سقوط مبارك لم تنتقد الحكومة المؤقتة الاتفاقية الجديدة علنا وتزكز بدلا من ذلك على العلاقات الدبلوماسية بحثا عن حل وسط.وأنحى بعض أعضاء الوفد المصري في اديس ابابا والذي ضم ثلاثة ممن يحتمل ان يخوضوا انتخابات الرئاسة ودبلوماسيا سابقا باللوم على سياسة مبارك الخارجية في مشاكل النيل قائلين انه أهمل العلاقات مع الدول الافريقية.وقال حمدين صباحي الذي يتوقع ان يكون مرشحا في انتخابات الرئاسة ان اتفاقية النيل الجديدة وقعت في غياب مصر وكان ذلك نتيجة لما وصفه بالسياسة الخارجية السيئة في عهد مبارك.وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الاثيوبية ان البلدين يدركان ان العلاقات بينهما تتحسن وأضاف ان رئيس الوزراء المصري المؤقت عصام شرف سيزور اديس ابابا في مايو ايار. وقال وزير الخارجية المصري ان الزيارة ستتم الاسبوع القادم.وبموجب اتفاقية 1929 تبلغ حصة مصر 55.5 مليار متر مكعب سنويا من مياه النيل التي تبلغ نحو 84 مليار متر مكعب.(شاركت في التغطية دينا زايد في القاهرة)من ارون ماشو

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل