المحتوى الرئيسى

الاعلام الحديث بقلم:إبراهيم القعير

05/03 19:16

الأعلام سلاح حديث أنني أتواضع عندما أتحدث مع الإعلامي الكبير الأستاذ طاهر العدوان رغم أنة أعطا مدة غير كافية لأعداد إستراتيجية إعلامية مدتها شهرين. اعترف بأنه لا يستطيع تغيير القيادات الإعلامية ألرسميه وركز على ألهيكله والتشريعات والأداء ووضع الخطط لذلك . ذكرني ذلك معالي الوزير عندما كان يصور التلفزيون احد ألقاءات قال احد الحضريين "أنت مغلب حالك بالتصوير ليش من رابح يشوف الحلقة." كان الرجل يقصد أن الناس مشغولة برؤية قنوات أخرى أحبها الناس لعدة أسباب.... هذه الأسباب هي التي يجب أن تكون من أولى الأولويات في التغيير. من المعروف بان العديد من وسائل الأعلام هدفها الوحيد هو تحقيق أعلى ربح مادي .هذا كله على حساب ألمهنيه الاعلاميه التي وجد من اجلها او انه أعلام موجة لتحقيق غايات عدة منها الشخصية.... كل ذلك على حساب غياب القضايا الاجتماعية والفكرية والسياسية . لذلك أصبحت مهن تجاريه أكثر منها مهن إعلامية لذلك كثرت الدعايات والإعلانات.... .من ناحية أخرى أصبحت السياسة الاعلاميه سياسة رافضة للفكر والتنمية الوطنية ونما تركز على الاثاره وركاكة... والتضليل ولم تتجاوب مع نبض الشارع لذلك يعتبرها البعض أنها تستخف بعقول الناس. نتمنى أن نسمع المعلومة أو الخبر من وسائلنا الإعلامية قبل الوسائل الاعلاميه الأخرى واحيانا الخبر داخلي . لذلك الإصلاح يا معالي الوزير يتطلب تعيين إعلاميين متخصصين على درجة عالية من المهنية والشفافية والوطنية والثقافة حتى يتحقق الدور الفكري والثقافي والتربوي لأنة له التأثير الكبير على الرأي العام لدى المواطنين .هذا بالإضافة إلى مراجعة القوانين والأنظمة المعمول بها حاليا والمراقبة حتى يصبح أعلام مهني هادف وعصري...لذلك اعترفت أمريكا على لسان وزيرة الخارجية بشعبية الجزيرة في أمريكا واكتساحها للقنوات الغربية . إبراهيم القعير -2011

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل