المحتوى الرئيسى

البرادعي في البرتغال ويحاضر عن الثورات العربية‏

05/03 18:58

كتب – سامي مجدي: يغادر الدكتور محمد البرادعي، المرشح للانتخابات الرئاسية، القاهرة غداً الأربعاء ولمدة أسبوع، متوجهًا إلى مدينة استوريل البرتغالية لحضور فعاليات مؤتمر استوريل الدولي، الذي سيتناول الحوار حول الثورات في العالم العربي. ومن المقرر أن يدير البرادعي إحدى جلسات المؤتمر الخاصة بالأوضاع في المنطقة العربية.ويشارك في هذا المؤتمر الدولي لفيف من قادة العالم وصناع الرأي البارزين من بينهم الاقتصادي فرانسيس فوكوياما، ومذيع برامج التوك شو الشهير لاري كينج، رئيس وزراء فرنسا السابق دومينيك دو فيلبان، وصاحبة السمو الملكي الأميرة لورنتينمن، هولندا، وخوسيه فييرا دا سيلفا وزير الاقتصاد والابتكار والتنمية البرتغالي وغيرهم.ويأتي سفر الدكتور محمد البرادعي، المدير السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية، بعد حديث له في مع الإعلامية منى الشاذلي، في برنامج العاشرة مساءا يوم ألأحد الماضي، والذي تطرق فيه لبرنامجه الانتخابي الذي اسماه ''برنامج نهضة مصر'' لأنه يعتبره برنامجًا لتطوير مصر وليس مجرد برنامج انتخابي.ويقوم البرنامج - حسب البرادعي - على الخبرة والرؤية والضمير، حيث سيهتم بالصناعة والتي من المفترض أن تلتهم البطالة، من خلال قيامها على التكنولوجيا، ومعنى ذلك الاهتمام بالتعليم الذي لا يُنفق عليه بالقدر الكافي، وأيضا قطاع الصحة المهمل، وباقي القطاعات الخدمية الأساسية التي تعاني قلة الإنفاق عليها.وأيضا الزراعة التي أهدرت فيها محاصيل مهمة، قائلا ''مثلاً تم إهدار 55% من محصول الطماطم رغم أن مصر ثالث أكبر دولة منتجة لها، أما الري فالعالم كله يستخدم الري بالرش ونحن منذ الفراعنة نستخدم الري بالغمر، بالرغم من وجود مشكلة نقص المياه''.أما بالنسبة للسياحة فيرى البرادعي أننا أرخص رابع دولة في تكاليف السياحة وهذا إهدار وسوء إدارة ورؤية؛ وفيما يتعلق بقناة السويس أشار البرادعي إلى إمكانية زيادة الدخل المصري منها بقيام صناعات تخزين وشحن وتفريغ وصناعات ملاحية تدر عوائد أكبر.وعن تطبيق هذا البرنامج قال البرادعي ''لابد أن يزيد دخل الدولة حتى تتحول النظريات إلى التطبيق، وهذا يمكن أن يحدث من خلال جذب الاستثمارات الخارجية، خاصة مع عدم وجود مشكلة في الموارد البشرية لأن الخبرات والكفاءات المصرية كثيرة، فلابد أن يتم التركيز على المدى القصير على الفئات التي لا تعرف الكتابة والقراءة وليس لها تامين صحي، إضافة للتركيز على زيادة إنتاجية مصر وتحسين دخل الفرد''.وكشف البرادعي أنه سيمول حملته الانتخابية من تبرعات الشعب الذي سينتخبه وليس من ماله الخاص، بمعنى أن الناخب هو الذي سيمول من ينتخب.وعن علاقته بالتيارات الدينية، أكد على احترامه لكافة التيارات لأنها جزء من المجتمع المصري، وأشار أيضا أنه منذ عودته إلى مصر اتصل بجماعة الإخوان للمساعدة في بيان التغيير وبالفعل صدقوا في المساعدة وذلك لاتفاق المصالح وهو تغيير النظام، ولكن هناك اختلافاً فكرياً بينه وبينهم، إذ قال ''الدين شيء.. والسياسة شيء آخر''.هذا ومن جانب أخر بعد مشاركته في المؤتمر، سيتوجه الدكتور محمد البرادعي إلى بريطانيا لزيارة حفيدته عايدة التي رزق بها حديثاً.اقرأ أيضا:البرادعي باكياً: مش هنضْرب تاني وهدفي بناء مصر

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل