المحتوى الرئيسى

سلمى سعيد ترد على محمد البعلي : ليسوا فاشيين ولكن غاضبين

05/03 18:24

كنت قد فكرت أن أكتب شهادتي ورأيي عن ما حدث في احتفال اتحاد النقابات المستقل بعيد العمال تجنبا لتحليلات ربما تتهمهم مثل تحليل الأستاذ محمد البعلي  (الذي لا ألومه عليه) ولكنه يحزنني. في البداية أحب أن أقول بعض الملاحظات: المجموعة التي هاجمت مسرح الاتحاد النقابات المستقل هم من معتصمي التحرير وأنا اعرف وجوههم جيدا خصوصا من الاعتصام الذي هاجمه الجيش بعنف هستيري وأدى إلى سقوط قتلى.عندما سألت من اعرفه منهم لماذا هذا التصرف العنيف والبلطجة كانت الأسباب تختلف من شخص لشخص فمنهم من قال “ليس هذا وقت احتفالات ولم نأخذ بثأر من ماتوا” ومنهم قال “من هم هؤلاء الأحزاب والائتلافات وأين كانوا عندما قتلنا الجيش ولماذا لم يظهروا” و”ده مش وقت رقص ومسخرة” و”هذا مسرح الحكومة وواخد تصريح من القوات المسلحة وبيصوره التلفزيون المصري” و”انتوا جايبين الإعلام يصور إننا بنحتفل وان الثورة خلصت كده ولسه دم الشهداء منشفش”.الهتافات التي كانوا يرددونها كانت ضد الاحتفال وضد الأحزاب والائتلاف وضد المجلس والمشير ومع الأخذ بالثأر وأخذ حق الشهداء والاستمرار في الثورة.بالنسبة لي كان موقف مربك جداً، فمعظمهم لا يعرف أي شيء عن اتحاد النقابات المستقل ومع ذلك يتهمه بأنه تابع للدولة بسبب ما رآه من مسرح كبير (وفي رأيي فيه شيء من البذخ) والتلفزيون المصري يصور والخ .  وبعضهم ينادي باستمرار الثورة وينادي العمال والأحزاب والنشطاء بنفس الشيء. ليس لديهم أي معرفة عن من هم موجودين على الساحة السياسية الآن ومن منهم مخلص ومن منهم مدعي وانتهازي ولكنهم يحكمون على الجميع!كل ما أتمناه ألا نتسرع في الحكم (أنهم فاشيين) ونقرر أن الحل معهم(العنف البدني) وأن ندرك الموقف بشكل هادئ ونفهم أسبابه وإمكانية تجنبه.أولا هؤلاء المعتصمين الذين لا يأتون من خلفيات سياسية وكانوا موجودين في أحداث 8 و9 أبريل شعروا بتخاذل الحركات السياسية والأحزاب والائتلاف عندما لم يصدر موقف قوي من هذه المذبحة وأدى ذلك إلى استمرار حالة عدم الثقة في “السياسيين” التي وبالمناسبة كانت موجودة في اعتصام التحرير الأول!ثانيا: أتخيل انه إذا كان عيد العمال قد بدأ باحتجاج قوي يطالب بحقوق العمال وضد قانون تجريم الاحتجاجات والخ وحضره حشد عمالي قوي وكان الجزء الاحتفالي ابسط وأقل بهرجة فلن يكون هناك فرصة لمجموعة من الغاضبين أن يتصرفوا بشكل هستيري وعنيف كما حدث.مواضيع ذات صلة

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل