المحتوى الرئيسى

شهود عيان...هكذا قُتل بن لادن : نيران حراس بن لادن اصابت مروحية امريكية فسقطت وتحطمت

05/03 18:03

غزة - دنيا الوطن الوقت وحده سيكشف التفاصيل الكاملة للعملية التي عثرت فيها القوات الأميركية على أسامة بن لادن وقتلته في المجمع المحصن الذي كان يقيم فيه في أبوت أباد القريبة من العاصمة إسلام أباد في شمال باكستان. الثابت حتى الآن مفارقة تفيد أن زعيم القاعدة لقي حتفه في مجمع لا يبعد أكثر من 800 ياردة من مقر أعلى مؤسسة عسكرية من نوعها في البلاد وهي أكاديمية باكستان الحربيية المخصصة لتدريب النخبة العسكرية الباكستانية. وعلى هذا النحو فيمكن للمرء أن يتصور نوع الحماية الأمنية التي تتمتع بها هذه المنطقة. وتبعا للمتاح لوسائل الإعلام البريطانية فقد بدأت العملية في تمام العاشرة والنصف مساء الأحد بالتوقيت المحلي (الرابعة والنصف صباح الاثنين بتوقيت غرينتش) ودامت 45 دقيقة. وفي ذلك الوقت شوهدت مروحيتان حربيتان أميركيتان (وقيل ثلاث) أحدثتا هلعا وسط سكان المنطقة. وكان الهدف هو مركز المجمع الذي يؤلفه مبنى من ثلاثة طوابق. وهبطت المروحيتان في فناء المجمع وخرج منه رجال تحدثوا الى السكان (المعروفين محليا باسم «تاندا تشوها) بلغة البشتو وطلبوا اليهم إطفاء أنوار مساكنهم وعدم مغادرتها. وبعد قليل سمع السكان أصوات الرصاص من أسلحة ثقيلة. وفي وقت ما خلال العملية سقطت إحدى المروحيتين وتحطمت بعدما أصابتها نيران الطرفين المتحاربين، ويقول السكان إن حطامها ظل موجودا في فناء المجمع حتى الساعة الحادية عشرة صباح الاثنين بتوقيت غرينتش على الأقل. وقال البعض إنهم شاهدوا ألسنة اللهب داخل المبنى المُهاجم وإن الجنود الأميركيين خرجوا في نهاية العملية بجثة رجل علموا في ما بعد أنه أسامة بن لادن. ونقلت فضائيتا «بي بي سي نيوز» و«سكاي نيوز» الإخباريتين عن سكان المنطقة قولهم إن مساحة المجمع تبلغ حوالي ثلاثة آلاف ياردة وإن سوره حجري يبلغ ارتفاعه 14 قدما بالأسلاك الشائكة فوقه ومزود بالعديد من كاميرات المراقبة لمزيد من الحماية. وأوردت وكالة «أسوشييتد برس» أن للعمارة ذات الطوابق الثلاثة التي كان يقيم فيها زعيم القاعدة بوابتان محروستان ولكن بدون أسلاك للهاتف أو الإنترنت تربطها بالعالم الخارجي. ونقلت عن شهود قولهم إن نساء وأطفالا يعيشون داخل المجمع. ومن جهتها نقلت «بي بي سي أوردو» عن أحد السكان قوله إن المجمع شيده رجل من البشتون قبل ما بين 10 سنوات و12 سنة بتكلفة مليون دولار على الأقل، وإن الناس عموما لم يكونوا على علم بمَن يسكنه بشكل دائم أو مصدر ثرواتهم التي تتيح لهم السكن في مجمع محصّن كهذا. وقال بعض مسؤولي الاستخبارات الأميركية لأسوشيتد برس إن المبنى «صمم - من الناحية الأمنية - ليلائم احتياجات شخص يهمه تفادي الأعين... إرهاب كبير على سبيل المثال». وكانت هذه النقطة - مضافة الى حقيقة أن المجمع لا يملك وسائل الاتصال الخارجي - هي التي انطلقت منها التحليللات الاستخبارية مستنتجة أن شخصا قياديا كبيرا في تنظيم القاعدة، وربما بن لادن نفسه، يقيم فيه على الأرجح. ووفقا لتقارير إعلامية أخرى فقد وصلت قوات الأمن الباكستانية الى المجمع بعد نهاية العملية الأميركية وإنها تتولى حراسته الآن. وأضافت هذه التقارير أن القوات الأميركية تحركت على الأرجح من قاعدة عسكرية يستخدمها مشاة البحرية في تاربيلا غازي، وهي منطقة ليس بعيدة عن أبوت أباد التي يوجد بها المجمع.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل