المحتوى الرئيسى

"العريان": "لم أتهم السلفيين بارتكاب حادث القديسين

05/03 19:01

أكد الدكتور عصام العريان نائب رئيس حزب "الحرية والعدالة" تحت التأسيس أنه لم يتهم السلفيين بارتكاب حادث القديسين بالإسكندرية، موضحا أن الأيام المقبلة ستفصح لنا عن الفاعل الحقيقى، وأضاف أن النظام البائد كان دائما يريد أن يوقع الفتنة بين المسلمين والأقباط حتى ينشغل الناس عن السياسة و يحافظ هو على نظامه وسلطته. وعن الاختلاف بين الإخوان المسلمين والسلفية قال "العريان إن "البنا" مؤسس الجماعة ذكر أن الإخوان مدرسة سلفية مرجعها الأساسى القرآن والسنة، وأضاف من الطبيعى أن يشذ واحد أو اثنان عن القاعدة ولكن لا نحكم على الجميع بفعل الواحد، ودعا "العريان" السلفيين لأن يفهموا قواعد العمل السياسى وقوانينه قبل الانخراط فيه. وعن "بن لادن" أشار العريان خلال الندوة التى نظمتها كلية التجارة بعين شمس تحت عنوان "اسمعوا منا لا تسمعوا عنا" أن "بن لادن" جاهد فى سبيل الله وأنه مجتهد والمجتهد يصيب ويخطئ، وأضاف أن بن لادن وقع فى أخطاء كثيرة أهمها استخدام العنف ضد الأبرياء، مؤكدا أن شريعتنا تحرم العنف مع الأبرياء، وأشار "العريان"إلى أنه لا يجوز على بن لادن سوى أن نترحم عليه. وأضاف "العريان" أننا لا يمكن أن نفصل الدين عن الدولة، وأن نحجم دوره، خاصة فى مصر التى عاش على أرضها "موسى" عليه السلام، ومرت عليها العائلة المقدسة، وتزوج النبى" صلى الله عليه وسلم بمارية القبطية المصرية وأنجب منها ولده إبراهيم. ورحب "العريان" بأن يكون للأقباط حزب سياسى ويطلق عليه اسمهم، وطالب الأقباط بالانخراط فى العمل السياسى والدخول فى الحياة الحزبية. وعن الحزب والنسبة التى ستشارك بها جماعة الإخوان فى الانتخابات المقبلة، ذكر "العريان" أن الحزب مستقل تماما عن الجماعة، ولكن الجماعة تعتبر المرجعية لأداء الحزب، وأضاف أن الحزب مفتوح أمام الجميع لمن تنطبق عليه شروط الحزب وحق الترشح مكفول للجميع، وأكد أن النسبة التى سيشارك بها الحزب فى الانتخابات المقبلة ليست تريد الأغلبية قائلا "لو نريد الأغلبية لنافسنا بأكثر من 50% على المقاعد". وعن الانتفاضة الفلسطينية الثالثة التى تدعو لها عدة حركات سياسية قال"العريان" لاداعى لعمل الانتفاضات والمسيرات مادامت الخارجية ستفتح معبر رفح دون اللجوء إلى تلك المسيرات فى ظل ما تمر به البلاد. وفى نهاية لقائه قال "العريان" "دعكم من كل من يروج إلى الدولة المدنية والعلمانية، ولم يقرأ عن الإسلام ولا عن التاريخ الإسلامى شيئا".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل