المحتوى الرئيسى

باكستان تنفي علمها بالغارة الأمريكية على «بن لادن»

05/03 21:52

نفت باكستان، الثلاثاء، أي علم مسبق لها بالغارة الأمريكية، التي قتلت زعيم تنظيم القاعدة، أسامة بن لادن، لكنها قالت إنها «تتبادل المعلومات مع المخابرات المركزية الأمريكية بشأن المجمع المستهدف منذ عام 2009». وأشادت إسلام آباد بقتل «بن لادن» ووصفته بـ«الحدث المهم» في الحرب على الإرهاب،  وقالت وزارة الخارجية إن باكستان عبرت عن «مخاوف عميقة» بسبب تنفيذ العملية دون إخبارها بها مسبقا. وقالت الوزارة، في بيان مطول: «لم تستخدم القوات الأمريكية أي قاعدة أو منشأة داخل باكستان، كما لم يقدم الجيش الباكستاني أي مساعدة تتعلق بالعمليات أو بالإمداد والتموين لتلك العملية التي نفذتها القوات الأمريكية». وأضافت: «لا يمكن اعتبار هذا العمل غير المصرح به والذي جاء من جانب واحد قاعدة». ووفقا للبيان دخلت طائرات هليكوبتر أمريكية المجال الجوي الباكستاني مستغلة ثغرات في شبكات الرادار بسبب التضاريس الجبلية المحيطة بمدينة «أبوت آباد». وقالت وزارة الخارجية إن سلاح الجو الباكستاني سارع إلى إرسال طائراته في غضون دقائق من إخباره بالعملية الأمريكية، لكن لم يحدث اشتباك مع القوات الأمريكية، لأنها كانت قد غادرت المجال الجوي الباكستاني بالفعل. وقال البيان إن المخابرات الداخلية الباكستانية كانت تتبادل المعلومات بشأن المجمع المستهدف مع المخابرات المركزية الأمريكية وأجهزة مخابرات أخرى صديقة منذ 2009 واستمرت في هذا حتى منتصف أبريل. وأضاف: «من المهم إبراز أن وكالة المخابرات المركزية الأمريكية استغلت معلومات مخابرات أعطيناها لها في التعرف على أسامة بن لادن والوصول إليه، مستفيدة من إمكانات تكنولوجية أكثر تقدما». يذكر أن باكستان حليف رئيسي للولايات المتحدة، لكن زعماء غربيين «قلقون» منذ فترة طويلة من أن متشددين من تنظيم القاعدة وجماعات أخرى يتخذون ملاذا آمنا ومعسكرات للتدريب من المناطق الشمالية الغربية النائية والتي لا تخضع للقانون في باكستان.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل