المحتوى الرئيسى

وحدتنا مصر رمز عروبتنا وعزتنا ... بقلم الصحفي عرفات محارب

05/03 17:16

وحدتنا مصر رمز عروبتنا وعزتنا ... بقلم الصحفي عرفات محارب نحن اخوة نعيش في بيت واحد (فلسطين ) نتفق في كل شيء ولا نتفرق ، فالبرغم من اننا اختلفنا في بعض الامور لكن هذا الاختلاف لن يفرقنا أبدا ، اليوم عادت الينا وحدتنا وقوتنا على الصمود في وجه عدوان الأحتلال الأسرائيلي وهجماته التي يمارسها بحقنا في الحياه، العدوان الذي لا يفرق بين فتحاوي ولا حمساوي ولا جهادي ولا جبهاوي ، فكلنا في خندق واحد وكلنا في عيون الأحتلال الاسرائيلي فلسطينيون . نحن اليوم في طريق جديد طريق نخطوه... بخطوات الامل ، خطوات تقضي على كل اشكال الفرقه اللعينه ، اليوم نقولها ونفتخر برمز عروبتنا مصر الأبيه التي وقفت الى جانبنا منذ ان وجدناعلى هذه الارض ، فقدمت ألآف الشهداء دفاعا عن العروبه و فلسطين المحتله كيف لا وخير أجناد الأرض هم جنود مصر الكنانة ، عادت بكل قوة بعد ان انجبت مصر أبنائها الأبطال من أجل ان يحرروها من الطواغيت والمجرمين الذين تخلو عن عروبتهم ، خرج أبناء مصر الابطال بارادتهم و بقوتهم وقالو للعالم اجمع، ابناء مصر يريدون الحرية فحصلوا عليها بدمائهم الطاهره الزكيه ، احتضنت ثورة مصر منذ البدايه في رحمها القضيه الفلسطينيه واهميتها ، منذ اليوم الاول للثوره المصريه كانت الاصوات تنادي تحيا فلسطين ، واليوم انجبت هذه الثوره من رحمها الوحدة الوطنيه للفلسطينين التي لطالما حلموا بها كثيرا ، جاءت هذه الوحده من رحم ام العروبه مصر، فاجتمع الأخوة في مصر وتباحثو دون تمييز ووصلوا الى المصالحة التي افرحتنا كثيرا لاننا حلمنا بها ،وتحققت اليوم على أيدي الشرفاء ، اليوم نعود لفلسطينيتنا ، نعود لقدسنا ، نعود للاجئينا ، نعود لاسرانا ، نعود لشهدائنا وجرحنا ، نعود مرفوعي الرأس للأبد ، لان الوحده هي التي تميزنا ، الوحدة هي التي تحقق لنا النصر ، الوحده هي التي ستهزم الاحتلال وتحررالانسان و الارض والحجر والشجر، من دنس الاحتلال ، فمنذ الاعلان عن الوفاق الوطني من جمهورية مصر العربيه ، فرح الفلسطينيون كثيرا بهذا الانجاز الذي تحقق على ايدي الأابطال من رجال الثوره المصريه، تفرقنا من اجل ان نتوحد على ايدي الاطهار من رجالك يا مصر ، الذين رفضوا الظلم ورفعوه عنهم ، ونادو بأن يرفع الظلم على اشقائهم في فلسطين ورفع الحصار والظلم المفروض على غزه ، ، فأفرحي يا غزه بأبطال مصر الذين جائو لنصرتك ورفعوا الظلم عنك وعن أبنائك الابطال . اليوم نتوحد ونفرح ونثبت للعالم اننا نستحق الحياه ، فلسطين اكبر منا جميعا ونحن ابنأها ووجدنا من اجل الدفاع عنها ، فبوحدتنا نقيم دولتنا وعاصمتها القدس الشريف . سوف يرتاح الشهيد ويصبر الاسير خلف القضبان ، سوف يعود الامل من جديد من اجل ان نقيم الدوله التي حلمنا بها منذ ان وجدنا على هذه الارض....

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل