المحتوى الرئيسى

معرض الكتاب ينشط طرابلس لبنان

05/03 15:47

نقولا طعمة-طرابلستواصل معرض الكتاب الدولي الذي تقيمه الرابطة الثقافية في طرابلس بلبنان في دورته السابعة والثلاثين، وقد اتسمت الدورة الحالية ببعض الفعاليات والأنشطة التي زادت من إقبال للجمهور ورفعت المبيعات، كما أدخلت حيوية على المدينة التي تشكو من فراغ ثقافي. وتوافق المعرض مع عدد من أيام العطل التي أتاحت للمدارس تنظيم زيارات جماعية لطلابها، تشجيعا لهم على الإقبال على مطالعة الكتب في مواجهة وسائل الاتصال العصرية. رامز فري: الأنشطة والفعاليات على هامش المعرض أمنت خيارات متنوعة للجمهور (الجزيرة نت)خيارات متعددةوقال منسق المعرض رامز فري للجزيرة نت "إن عدد الزوار فاجأنا بصورة غير متوقعة، فالوضع في المدينة مزرٍ وهي تكاد تخلو من الأنشطة، وقد لبى المعرض حاجة الناس إلى متنفس، ومثل بالنسبة لهم مهرجانا ثقافيا تعدى عرض الكتب".ولفت فري إلى أن "الأنشطة على هامش المعرض أمّنت خيارات متنوعة للجمهور، حيث تضمنت أربعين ندوة متنوعة المواضيع، وعشرين فعالية توقيع للكتب، وقد كسرت حركة الناس المترافقة معها رتابة الأجواء في المدينة، فعادت الحركية نسبيا إلى الأسواق".ويقوم المعرض على سبعة آلاف متر مربع، ثلاثة آلاف منها لعرض الكتب، في عشرين جناحا لثلاثمائة دار نشر، منها العربي والمحلي، مع تأكيد الحضور الفلسطيني والكويتي السنوي، وانضمام التركي هذا العام. أما بقية المساحة فقد خصصت للجامعات والجمعيات. وتجاوزت الدورة الحالية تراجع مشاركة دور النشر البيروتية والعربية بسبب ارتفاع تكاليف الحضور والإقامة مقارنة مع ضعف المبيعات، واستعيض عن ذلك بالتزام دور نشر طرابلسية بعرض منشورات الدور الثلاثمائة. ولفت فري إلى أن "ظاهرة تنظيم المدارس زيارات لطلابها إلى المعرض قد ساهمت في الحركية التي ميزته، حيث خصصت لهم خمس زيارات صباحية وكانوا يحضرون قبل الوقت المحدد بساعات".من جهة أخرى أبدى بعض زوار المعرض -وبينهم طلاب- والإعلامية الطرابلسية مطيعة حلاق أسفهم للحال الذي وصل إليه معرض الكتاب، حيث رأوا أن الأجنحة الترفيهية والدعائية تطغى عليه، في حين يتراجع فيه عرض الكتب، حسب رأيهم.  مطيعة حلاق: الوضع الاقتصادي أثر على فعاليات معرض الكتاب (الجزيرة نت)طغيان الدعائيوقالت مطيعة للجزيرة نت إنها كانت متشوقة لرؤية الجو العام للمعرض، لكن تبين لها أن جزءا صغيرا يتضمن مكتبات وعرضا للكتب، أما الباقي فهو دعائي وترفيهي، ورغم أهمية ذلك فإنه ليس كافيا ولا يدل على حركة نشطة.وأضافت "أعتقد أن الوضع الاقتصادي يقف على رأس المؤثرات السلبية، إضافة إلى تراجع الاهتمام بالجانب الثقافي تحت وطأة الوضع العام، وتأثير الإعلام الإلكتروني والغلاء".من جهته لم يبد الطالب فراس عباس من ثانوية القبة الرسمية ارتياحه لما يتضمنه المعرض، حيث قال للجزيرة نت إن "أكثر الأجنحة لا علاقة لها بالكتاب، والمعرض الذي أرتاده كل عام أشعر أنه يتراجع سنة بعد سنة".أما الزائرة آمنة خضر من مدرسة رياض الشباب، فقالت إنها كانت تحضر المعرض سابقا وتجد فيه فائدة، وتشتري منه سنويا الكتب رغم غلاء المعيشة.وفي زيارتها الأولى تجد زويا عبد الله من رياض الشباب المعرض مفيدا، فهو يؤمن أجواء ثقافية لا تجدها خارجه، خصوصا أنه ليس لديها فرصة تعلم ودخول الإنترنت.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل