المحتوى الرئيسى

العودة إلى العالمية

05/03 15:14

رفعت بحيري تفكير اتحاد كرة القدم في استضافة نهائيات كأس العالم للأندية مجددا في النسختين العاشرة والحادية عشرة عامي 2013، و2014، كما هو واضح في موقع آخر من الصفحة، يعطي الكثير من المؤشرات والدلالات التي تصب جميعها في خانة تحقيق قفزات كبيرة على صعيد اللعبة في الدولة تختصر عامل الزمن الذي قد يكون كفيلا بإيجاد الحلول للكثير من التحديات، لكنه يحتاج إلى الصبر الذي لا يتفق والطموحات الآنية والرغبة الجماعية الملحة في بلوغ المكانة التي تتناسب وما يوفر لهذه اللعبة من إمكانيات ودعم وما يتفق وتطلعات الجماهير، وما ينسجم وخطط وبرامج واستراتيجيات الاتحاد التي ترسم صورة المستقبل، والذي لا شك فيه أنه إذا نجح الاتحاد في انتزاع موافقة الفيفا على استضافة النهائيات مرة أخرى، فإنها ستمثل خطوة مهمة في مسيرة كرة الإمارات. لقد أثبتت التجارب صعوبة تكرار الإنجاز الذي حققه فريق نادي العين عندما فاز ببطولة الأندية الآسيوية، وتأكد بما لا يدع أي مجال للشك أننا في حاجة إلى قفزة كبيرة تعوض الفارق بيننا وبين باقي فرق الشرق الآسيوي على وجه التحديد بما يمنحنا القدرة على مواجهتهم بمنطق الند للند، ويعطينا الصلاحية لتحقيق الفوز عليهم والفوز بالبطولات وحصولنا على حق تمثيل القارة عالميا سواء على صعيد الأندية أو المنتخبات، ولكن بما أنهم سبقونا في التطوير وتفوقوا علينا خطوات أصبحنا في حاجة إلى ما يعوض هذه الفجوة ويساعدنا على اللحاق بهم وتجاوزهم إن أمكن بما يمنحنا القمة ويعطينا القيادة، ومن هنا كانت مساعي اتحاد الكرة لاستضافة هذه النهائيات كطريق فعال في بلوغ هذه الغايات. علينا الاستفادة من التجربة اليابانية لتطوير كرة القدم فيها وتصبح على قمة القارة الآن بعد أن كانت من فرق المؤخرة حتى سنوات قليلة مضت. والتجربة اليابانية اعتمدت على خطوتين لتحقيق هذه النهضة، الأولى تمثلت في تطبيق الاحتراف بدقة عالية، والثانية في استضافة أكبر عدد من البطولات العالمية والدولية بما يمنح فرقها ومنتخباتها أفضل الفرص للاحتكاك والاستفادة، وكانت نهائيات كأس العالم للأندية من البطولات التي حرصت اليابان ولا تزال على استضافتها بعد أن تذوقت الطعم الحقيقي لفوائدها، وهذا ما يسعى إليه اتحاد الإمارات حاليا وعلينا مساندته ودعمه في هذه الخطوات لبلوغ أهدافنا. نحن لا نشك في أن طلب الاتحاد سوف يجد القبول من المسؤولين في الفيفا، وذلك بعد النجاح الكبير الذي حققته الإمارات في البطولتين السابقتين، وتغلبها على أكبر مشكلة واجهتها والتي تمثلت في ضعف الحضور الجماهيري، ولا أنسى كلمات جوزيف بلاتر رئيس الاتحاد الدولي عندما صرح هنا بأن الإمارات في حاجة إلى استضافة وتنظيم الكثير من هذه البطولات للارتقاء بمستوى اللعبة فيها، والمهم الآن أن تقوم الأندية بدورها لمساندة الاتحاد في هذه الخطوات، وذلك بالتركيز في مشاركاتها الآسيوية والاستفادة من هذا الاحتكاك بما يصقل لاعبيها ويرتقي بمستواها. * نقلاً عن "البيان" الإماراتية

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل