المحتوى الرئيسى

ولد داداه: النظام فاشل أصم

05/03 14:47

أمين محمد-نواكشوطقال زعيم المعارضة الموريتانية أحمد ولد داداه إن النظام لا يتعظ بما يجري من ثورات في المنطقة, متهما إياه بالفشل سياسيا واقتصاديا وأمنيا.  وصرح خلال تجمع جماهيري لحزبه تكتل القوى الديمقراطية في أحد الأحياء الشعبية بالعاصمة نواكشوط بأن "موريتانيا ابتلاها الله بنظام أصم وأبكم لا يصغي للسان الحق ولا يستمع إلى النصيحة, ولا يأخذ العبر مما يجري في البلدان المجاورة الشقيقة والصديقة كتونس ومصر واليمن وليبيا وساحل العاج". وانتقد ولد داداه بشدة الأوضاع المعيشية التي يعيشها المواطنون من فقر وحرمان وإقصاء وتمييز، رغم كثرة خيرات موريتانيا من أسماك ومعادن متنوعة وثروة حيوانية, وضفاف خصبة صالحة لتحقيق فائض من الأرز ومختلف الحبوب للتصدير. اتهام بالفشلواعتبر رئيس تكتل القوى الديمقراطية أن فشل الرئيس محمد ولد عبد العزيز لا يقتصر فقط على المجالات السياسية والاقتصادية، بل تعداه إلى المجالات الأمنية والعسكرية التي كان يفترض أن يحقق فيها بعض النجاح بالنظر إلى خلفيته العسكرية، مشيرا إلى أن الأحداث الأمنية التي عرفتها البلاد في الفترات الأخيرة أكبر دليل على ذلك. وتترجم تصريحات ولد داداه عزم حزبه على التصعيد السياسي الذي بدأه قبل أسابيع ضد نظام ولد عبد العزيز. وكانت العلاقة بين الطرفين قد تدهورت في الأيام الماضية بعد هجوم ولد عبد العزيز على ولد داداه أثناء لقائه قادة أحزاب الأغلبية الحاكمة في القصر الرئاسي, واتهامه بطرح القضايا الشخصية أثناء لقاءاتهما دون التركيز على القضايا العامة التي تشغل بال المواطنين. ومرت علاقات الطرفين بمرحلة من المد والجزر، لكنها اتجهت في الآونة الأخيرة نحو حالة من القطيعة والمناكفة السياسية، وهو ما يعكسه تصاعد الانتقادات الحادة بينهما.  التجمع الذي نظمه حزب ولد داداه يأتيفي سياق تصعيدي ضد النظام (الجزيرة نت)الحراك الشبابيويعتبر ولد داداه من أقوى الداعمين للحراك الشبابي المنقسم بين مطالب بفرض إصلاحات سياسية واجتماعية، وبين داع إلى تجاوز ذلك والمطالبة بتغيير الحكومة وإسقاط النظام. التجمع الذي نظمه حزب ولد داداه يأتيفي سياق تصعيدي ضد النظام (الجزيرة نت) وقد التقى أمس عددا من قادة المعارضة لتفعيل النشاطات المناهضة لنظام ولد عبد العزيز، خاصة في ظل تذمر بعض أحزاب الأغلبية الحاكمة من سياسات الرئيس إزاءها. كما اجتمع بالسفير الفرنسي في نواكشوط رفقة دبلوماسيين فرنسيين آخرين ربما لتكثيف الضغط السياسي والدبلوماسي على الحكومة الحالية، مع العلم بأن فرنسا تبقى من أهم الدول التي اعتمد عليها ولد عبد العزيز في دعم انقلابه وفي حشد التأييد الغربي والأفريقي له. ويسعى ولد داداه من خلال التصعيد الحالي إلى استغلال أجواء الثورات التي تشهدها دول عربية لتحريك الساحة السياسية والشبابية لتحقيق مزيد من الإصلاحات السياسية التي عجزت المعارضة التقليدية -بما فيها حزبه تكتل القوى الديمقراطية- في فرضها.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل