المحتوى الرئيسى

أحمد سيد قطب يكتب: تعليقات القراء

05/03 14:41

بعد ظهور الصحف الإليكترونية والمواقع والمنتديات التى تنقل الأخبار، تم إضافة خاصية تتيح للقارئ التعليق على مضمون الخبر، وقد تجد أن بعض هذه المواقع الإليكترونية قد قامت بعمل بروتوكول لنشر التعليقات، به بعض المحاذير مثل: نرجو عدم السباب أو التشكيك فى عقيدة الآخرين، وبعض المواقع لم تهتم بعمل مثل هذا البروتوكول، وهو ما يؤدى غالبا إلى تأجيج نار الفتنة بين أى فصيلين قد يهمهم الخبر، مثل ما حدث أثناء الأزمة المصرية الجزائرية، ومثل ما يحدث أحيانا فى بعض الأخبار التى قد تهم المسلمين والمسيحيين فى مصر، وتجد بأن ساحة التعليقات قد تحولت إلى ساحة للسباب والشتائم وتسيل فيها دماء الكلمات. وهنا ظهرت هوايتين جديدتين، وهما: هواية التعليق على الأخبار، وهواية قراءة التعليقات، والتعليق على الخبر قد يعتبر أحيانا متنفس للقارئ، أو وسيلة لإبداء الرأى على الخبر، أو قد يكون حلا لمشكلة معروضة فى الخبر، أو قد يكون شكوى لقضية فساد ليس لها علاقة بالخبر، أو وسيلة للدعاية إلى موقع معين، أو صفحة على الفيسبوك، أو وسيلة لإرسال تحية للأهل، والأقارب فى طنطا. والهواية الأخرى وهى قراءة التعليقات فهى بالنسبة لى ولكثيرين أعرفهم هواية لذيذة، تعرف منها كيف يفكر الشارع، وتنقل لك بكل بساطة نبض القراء، وبالنسبة لكاتب المقال فهى معيار على مدى تقبل القراء لمقاله، كما أن التعليقات أحيانا قد لا تخلو من نكتة ظريفة أو(إفيه) ينتشر بين الناس، ومما ساعد فى انتشار هذه الهواية بين الناس هو أنك بعد أن تعلق على الخبر، وترجع فى وقت آخر للتأكد من نشر التعليق قد تجد من قام بالتعليق على تعليقك، كما أن بعض القنوات الإخبارية، قد جعلت تعليقات القراء على الأخبار فقرة رئيسية فى برامجها. ولكن سؤالى هنا، وأنا لست مع حذف هذه الخاصية" ألا تعتبر تعليقات القراء على الأخبار وسيلة لعدوك لكى يعرف كيف يفكر المجتمع بكل سهولة، بعد أن كان يتكبد الوقت والمال لمعرفة ربع ما سيقرؤه فى هذه التعليقات؟ كما أنها قد تكون وسيلة لعدوك لتأجيج نار الفتنة عن طريق التعليق، باسم مستعار وكتابة تعليق قد يستفزك فترد بنفس الأسلوب، وتتحول ساحة التعليقات إلى ساحة حرب؟ وقبل قيام الثورة بأيام على ما أتذكر تبنى الدكتور عمرو خالد بالتعاون مع بعض المواقع الإليكترونية والصحف ومنهم جريدة "اليوم السابع" حملة إنترنت بلا فتنة، فلماذا لا يتم إعادة تفعيل هذه الحملة مرة أخرى؟

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل